القلادة الأيونية اليابانية خداع آخر غالي الثمن

صورة للقلادة الأيونية اليابانية المزعومة

قلادة أخرى من قلادات الطاقة الخارقة التي تدعي علاج العديد من الأمراض. ولكن القلادة الأيونية اليابانية هي ليست كباقي القلادات التي تعالج مختلف الأمراض الجسدية، فهذه القلادة تختص بالعلاجات النفسية فقط. وسؤالي هو “لماذا يصدق البعض هذه الخزعبلات؟”

هذا المنتج كغيره يميل إلى استخدام مسميات رنانة غير مفهومة عند فئة من الناس، ربما سمعوا كلمة منه في الماضي ولكن كل ما يتذكرونه هو ارتباط هذا المصطلح بالعلم، ولذلك لا بد أن تكون هذه القلادة حقيقية! فهي “أيونية” ومن دولة تتميز بالمنتجات الاصلية كاليابان.  ولا نعلم “أيونية” تدل على تكوين هذه القلادة من أيونات معينة، أم تدل على طاقات خارقة، أم ماذا، فتلك صفتان للعلوم الزائفة بكثير من أصنافها وهما تقمص المصطلحات العلمية ووجود مصلحة تجارية مع الدعاية الزائفة.

لو قمنا بالبحث باللغة الإنكليزية عن هذا النوع من القلادات (Ionic Japanese Necklace)، فستظهر الكثير من النتائج ومنها النتيجة الثالثة http://www.kiflow.com/info/ions.html وهي لموقع يدعي القدرات العجيبة لهذه القلادات ويذكر دراسات بلا مصادر. ولكن هناك دراسة واحدة تحتوي على رابط يأخذك لصفحة “عالم” يتحدث عن الأيونات، وبالتأكيد لا يوجد أي مصدر لأي دراسة لإثبات كلامه.

لا تأتي القلادة وحدها، فهناك “كورس” مبني على نظرية الإقناع اليابانية والتي تنص على:

تنص هذه النظرية اليابانية على ان مايحدث في عالمك الخارجي هو ناتج بسبب دخول معتقدات وبرامج قد تكون سلبية او ايجابية انك اقتنعت بها داخليا فتحولت إلى واقع. (النص كما يُذكر في الإعلان)

لا نعلم ماهية هذه المعتقدات والبرامج التي تدخل، ولمَ تدخل، أو كيف تدخل، ولا نعلم كيف يحدث الاقتناع وعملية التحول الى واقع.

بعد ذلك يعمد المسوقون إلى ذكر الأمراض التي تعالجها هذه القلادة، وهنا تُوظف المصطلحات الطبية في خدمة التسويق ويوظف غموضها على العامة كأداة للإقناع. في الحقيقة، تختلف هذه الأمراض عن بعضها البعض بالأسباب وطرق العلاج وهذه القلادة تدعي علاجها لجميع الامراض بغض النظر عن السبب.

ينتقل المسوقون بعد ذلك لطريقة العمل وهي ارتداء القلادة لواحد وعشرين يوماً. ستلاحظ أن المشاعر بدأت بالتحول من سلبية إلى إيجابية، فبعد كل شيء هذه القلادة ثورة بالبرمجة العصبية! لا أعلم من الذي يعمل بالبرمجة العصبية، القلادة أم كورس الإقناع؟ ولا أعلم ما الحاجة لارتدائها لواحد وعشرين يوماً وليس عشرين يوماً أو شهراً. وفيما يخص البرمجة العصبية، فهناك الكثير مما كتب عنها وسنرفق بعض المقالات ذات صلة.

المقالات:

حقيقة قلادة الطاقة وحلي العلاج الأخرى

https://goo.gl/25okfB

مغالطة: البرمجة اللغوية العصبية هي علم معتمد لا يختلف عن الكيمياء، الفيزياء أو حتى علم النفس

https://goo.gl/vzocxp

عدد القراءات (1140)

التعليقات

التعليقات

About عصام منير 14 Articles

طالب في كلية الطب من بغداد، مهتم بعلم الأعصاب والدماغ.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*