نظرية المؤامرة: لماذا لا يُمكن للمخابرات الأمريكية أن تقوم بكل هذه الأعمال العلمية

CIA

علاج السرطان، صناعة الأمراض، التحكم بالمناخ، برامج وهمية للصعود الى القمر، التحكم الكامل بالإعلام والجامعات. كل هذه الأعمال يفترض أن تقوم بها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) وفق سيناريوهات نظرية المؤامرة وخلال الفترة من خمسينات القرن الماضي وحتى الآن. بغض النظر عن أن ما يجري هو إختزال لكافة القدرات والتوجهات والقوى الطبيعية في العالم بدائرة حكومية مركزية واحدة، لكن هناك سبب آخر ينفي هذه الإدعاءات الفارغة، وهو الكلفة المطلوبة لتلك الأشياء.

عند مقارنة مؤسسة مخابراتية لها مهام عديدة مثل شبكات التجسس  وأنشطة المعلوماتية حول الدول ذات الأهمية وعمليات الإغتيالات والمراقبة والتدخلات السياسية في الدول فإن هامش المصروف على البحث العلمي لن يكون كبيراً في مؤسسة غير مختصة بالبحث العلمي بشكل أساسي. في فايننشيال تايمز ذُكر أن موازنة المخابرات الأمريكية بلغت 52 مليار دولار[1]، رقم كبير، أليس كذلك؟

نعم ربما الرقم كبير بالنسبة إلينا فموازنة التعليم العالي بلغت ملياري دولار للعراق بأكمله[2] وما يقارب الـ 7 مليارات دولار لمصر في العام [3]2017 لكن في الوقت نفسه فإن معهد ماساشوسدس للتكنلوجيا بلغت موازنته الـ 3.5 مليار دولار[4]، وهناك ما يزيد عن عشرين جامعة في الولايات المتحدة تقارب ميزانيتها السنوية المليار دولار وتفوقه[5].

إذاً ما نقوم به هنا هو أننا نهمل كافة الجهود البحثية في جامعات العالم ونأتي لأشياء تفوق التصديق وتفوق القدرات البحثية المتوفرة حالياً ونفترض أن جهة غير مختصة بالبحث العلمي كمجال أساسي لها قادرة على أن تقوم بهذه الأشياء. قد يكون أمام أجهزة المخابرات الكثير من الحرية لاسيما بعدم التقيد بقيود البحث العلمي الأخلاقية أو الكثير من أعمال التدقيق والتحرير والنشر لكن تبقى إمكانيات المؤسسة العلمية في العالم والجانب المعلن من العلم أكبر بكثير.

قد لا يكون الجدل حول التمويل حاسماً في النقاش حول قدرات وأنشطة أجهزة المخابرات لكنه مؤثر ويشير بوضوح إلى حجم ما يجري في الجانب السري مقابل الجانب العلني، وبطبيعة الحال فإن ذلك يشير إلى ما يُمكن أن تقوم به في السر ومقدار الكلفة المطلوبة له وهل يُمكن أن تكون الخروقات العلمية والإكتشافات الفريدة قابعة في اقبية المخابرات بدلاً من الجامعات بالنظر إلى قدرات وتخصص كل من المؤسستين؟ بالتأكيد لن تكون الأمور بهذا الشكل.

[1] Size of CIA’s budget slice revealed in Edward Snowden leak, ft.com

[2]  منحة الطلاب تدرج ضمن ميزانية 2017، شبكة خلك الاعلامية

[3]  التعليم: البرلمان وافق على زيادة ميزانية الوزارة بـ20 مليار جنيه، مصراوي

[4] MIT Financial facts, MIT

[5] Highest Research & Development Funding, bestcolleges.com

عدد القراءات (351)

التعليقات

التعليقات

About Omar 168 Articles

مهتم بعلم النفس والعلوم الاجتماعية والتقنيات واللغويات يمكن التواصل معي عبر البريد الالكتروني:
omar [at] real-sciences.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*