ثقب الاعضاء التناسلية

مقدمة بسيطة عن ثقب الاعضاء التناسلية

تاريخ ثقب الاعضاء التناسلية غير معروف على وجه الدقة، وأقدم دليل بإمكاننا أن نستند عليه يرجع القرن الثاني، وبالتحديد إلى كتاب كاماسوترا إلي كتبه الفيلسوف الهندي فاتسيايانا، وهذا الكتاب يتناول المواضيع الجنسية والسلوك الجنسي لدى الإنسان. وذكر كاماسوترا أنه من الممكن أن تمرر قضبان اصطناعية عبر الحشفة (احد أجزاء قضيب الرجل) أو تترك ثقوب فقط، وفي كلتا الحالتين يكون الغرض منه هو جعل القضيب مناسب للمهبل. أما بالنسبة للثقوب فيقول “أن سكان الجنوب يعتقدون انه لا يمكن أن تحصل على متعة جنسية حقيقية دون أن تقوم بثقب أعضائك التناسلية.

 

العلوم الحقيقة
أما في العصر الحديث فقد بدأت ثورة ثقب الاعضاء التناسلية في التسعينات من القرن الماضي، ويذكر “توم لي” احد مشاهير التسعينات “انك لا يمكن أن تكون من جيل التسعينات ما لم تقوم بثقب أعضائك التناسلية” وقد اشتهر توم لي باسم احد أنواع الثقوب وهو ” Prince Albert.” على الرغم منن انه لا احد شاهده في العلن، وفي عام 2011 ظهرت ليدي غاغا إحدى أشهر المغنيات الأمريكيات وهي ثاقبة مهبلها وأطلق على هذا النوع من الثقوب ” Lady Labia” إي “سيدة الشفرتين”، والشفرتين هي احد أجزاء العضو التناسلي الأنثوي.
ويحتوي جسد الرجل على أماكن كثيرة لوضع الثقوب، وبثمان أنماط مختلفة، لذلك ازداد عدد الرجال الذين يضعون ثقوب في أعضائهم التناسلية حيث بلغ 2% من الرجال، أما النساء فان عددهن قليل بالنسبة للرجال 0.8%، وفي كلا الجنسين يتراوح اعنارهم بين 18-50 سنة، وعلى الرغم من أن الرجال لديهم مساحة اكبر لوضع الثقوب إلا أن النساء يقومن بثقب أجسادهن بعدد اكبر من الثقوب التي عند الرجال، وهذا يرجع لكون ارتداء النساء للحلي مقبول اجتماعيا أكثر من الرجال.
وأكثر أنواع الثقوب التي يجريها الرجال على أعضاءهم الجنسية هو نوع “Prince Albert” بينما كانت النساء تميل إلى ثقب البظر والشفرتين بسبب أن أنسجة المهبل غير قابلة للثقب إلا في تلك الأماكن.

عن الألم والمتعة في ثقب الاعضاء التناسلية

بغض النظر عن الجمالية التي قد يطمح إليها بعض من الذين يقومون بثقب أعضاءهم التناسلية فان الهدف الرئيسي لها هو زيادة المتعة الجنسية لديه ولدى شريكه الجنسي. وتكون وضع الثقوب مؤلمة في البداية على اقل تقدير.
فيختار الرجال نوع ” Prince Albert” أكثر من إي نوع أخر لاعتقادهم انه يزيد المتعة الجنسية، ويتم وضع هذا الثقب في الجانب السفلي من مقدمة القضيب، بالقرب من رأس القضيب، حيث يصل الثقب إلى مجرى البول، ومن ثم يوضع كرات أو مجوهرات في الثقب، وتوضع الكرات في أكثر الأحيان لتحفيز الأنثى أكثر خلال هزة الجماع عن طريق ملامستها لمنطقة جي “G-spot”.
أما بالنسبة للنساء فيتم وضع ثقب في نهاية البظر، بشكل عامودي أو أفقي، ويوضع في الثقب شريط صلب بشكل عامودي من خلال الجلد المحيط بالبظر، وقد يوضع كرات في نهايتي الشريط، وهذه الكرات تكون مرئية عادة. وفي نفس الوقت تثقب الأنسجة التي فوق البظر مباشرة وبشكل أفقي، لكي يقوم بتحفيز جنسي للطرفين.
أما الفوائد الجنسية فان دراسة أجريت سنة 2005 في جامعة جنوب ألاباما حول الثقب إلي يوضع في نهاية البظر، ووجد هذه الدراسة أن هذا النوع من الثقوب يقوم برفع الجلد ويزيد من حساسية البظر إثناء ممارسة الجنس، كما يمكن أن يساعد النساء اللاتي لديهن صعوبة في الوصول لهزة الجماع ” orgasm”.

المخاطر الصحية لثقب الاعضاء الجنسية

بعض الأشخاص يتجنبون ثقب أعضاءهم لاعتقادهم أن الأمراض التناسلية ممكن تنتقل عن طريقها. وبدراسة أجريت سنة 2005 على 146 شخص من الرجال والنساء قاموا بثقب أعضاءهم، وجد الباحثون أن 3% فقط أصيبوا بإمراض تناسلية منقولة بعد قيامهم بالثقب. وكذلك وجدت دراسة أخرى على 445 رجل قاموا بثقب أعضاءهم التناسلية، ووجدت الدراسة أن 12% أصيبوا بالإمراض التناسلية قبل عملية الثقب، بينما أصيب 18% بعد قيامهم بعملية الثقب. ويجب أن نذكر أن في الدراستين قد لا يكون قد اجري فحص المشاركين بانتظام أو قد لا يقوم المشاركين بإعطاء تواريخهم الصحية بشكل دقيق.
فمعدل الإصابة بإمراض منقولة جنسيا عند القيام بالتثقيب ليست مرتفعة كما هو متوقع، ولكن عند القيام بالتثقيب يكون الشخص عرضة لمخاطر أخرى، فعادة ما تذكر التقارير مضاعفات صحية لعملية ثقب الاعضاء التناسلية، ومنها (تهيج الجلد، الالتهابات الغير جنسية، تمزق أو تمزيق الجلد في مكان الثقب)، كما أن وضع المجوهرات و الأجسام ممكن أن يؤدي إلى تمزيق الواقي الذكري أو الحاجز الأنثوي، لذلك يجب اتخاذ المزيد من الحماية عند ممارسة الجنس.
كما أن ثقب الجلد يزيد من فرص الإصابة بالإمراض، فثقب المهبل قد يؤدي إلى نزيف أو التهاب أو رد فعل تحسسي، بينما الثقب ووضع الأشياء وراء البظر قد يمنع تدفق الدم فيسبب بمشاكل في الانتصاب.
ومع ذلك فإن أكثر من نصف النساء وحوالي نصف الرجال ممن قاموا بثقب أعضاءهم التناسلية لم يبلغوا عن إي مضاعفات على الإطلاق، كما ربط تقارير مضاعفات بعد ثقب الاعضاء التناسلية بمنع تدفق البول عند الرجال وزيادة حساسية المهبل في موضع الثقب عند النساء. وعند النساء وضع الثقوب لا يصاحبه مشاكل في الحمل أو الولادة.
وفي جميع الأحوال وحسب التقارير والإحصاءات فان الغالبية العظمى ممن قام بثقب أعضاءه التناسلية ابدوا سعادتهم بهذا القرار، لكون الفوائد الجنسية تفوق المخاطر.

الخاتمة

قبل أن تفكر في القيام بمثل هذا القرار عليك أن تضع في اعتبارك أن الشهوة الجنسية هي شيء شخصي، إي أنها تختلف من شخص إلى أخر. إي أن نجح التثقيب مع احدهم لا يعني انه سوف ينجح معك. وكذلك عليك أن تقرأ عن المخاطر وكيفية الوقاية من هذه المخاطر قبل أن تقوم بالتثقيب، كما عليك أن تقوم بالمحافظة على الاعضاء التناسلية وتجنب ممارسة الجنس بدون وقاية وكذلك اخذ فترة من الراحة بعد التثقيب لغرض شفاء الجلد والأنسجة، كما عليك التأكد من أن أعضاءك التناسلية قابلة تشريحيا لإجراء تثقيب عليها؛ لكون بعض الاعضاء صغير بحيث لا يوجد مكان للثقوب، كما في بعض النساء اللاتي يكون البظر عندهن صغير جدا لا يستوعب ثقب، أو لا يكون المهبل فيه جلد كافي في الشفرتين الداخليتين أو الخارجتين.

المصدر: http://www.medicaldaily.com/genital-piercings-sexual-pleasure-375139

عدد القراءات (16452)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.