رقم قياسي جديد يُسجله الدماغ البشري

 

ترجمة وتصميم بوستر: حسين أدم

لقد وجد العلماء أن أسرع وقت يمكن للدماغ أن يرى فيه صورة وان يحقق انجازاً ملحوظاً في معالجتها هو ثلاثة عشر ميللي ثانية (جزء بالألف من الثانية ) هذه السرعة الضوئية تلغي الرقم القياسي السابق لسرعة 100 ميلي من الثانية الذي قُدّم بدراسات سابقة.خلال هذه الدراسة , أظهر العلماء للناس سلسلة صور ومضت لمدة تراوحت من 13 إلى 80 ميلي ثانية، إستطاع المشاهدون تحديد بعض الأشياء بنجاح كصورة ” نزهة ” أو ” ثنائي مبتسم ” حتى  بأقصر اللمحات, صاحبة الدراسة ماري بوتر, وهي بروفسورة في الدماغ والعلوم المعرفية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبريدج، تقول: ” حقيقة أنه باستطاعتكم أن تفعلوا ذلك بهذه السرعات العالية تشير لنا أن ما تفعله الرؤية هو إيجاد المفاهيم ”
وقالت في تصريح ” محاولة فهم ما ننظر إليه هو ما يفعله الدماغ طوال اليوم” [ عشر حقائق غريبة عن الدماغ ], تنقل العيون نظراتها ثلاثة مرات في الثانية, لذا فإن القدرة على معالجة الصور بسرعة قد يساعد العيون في إيجاد هدفها المقبل . عندما ينظر شخص إلى شيء ما, ترسل الشبكية تلك المعلومة إلى الدماغ, الذي يعالج الشكل, اللون و الاتجاه تهدف بوتر وفريقها لزيادة تدريجية بالسرعة التي من خلالها يستطيع الناس تحديد صور لدرجة انهم لن يكونوا اكثر دقة من لو أنهم استطاعوا تخمين الصورة. المشاهدون لم يروا أبدا” الصور من قبل اقترحت الدراسات السابقة أن الدماغ يحتاج على الأقل إلى 50 ميلي ثانية ليرسل معلومات بصرية من الشبكية إلى ” أعلى نقطة ” من سلسلة المعالجة البصرية للدماغ وإعادتها مجدداً في عٌقد لتؤكد ما رأته العين, لذا توقع الباحثون أن حالة تحديد الصور عند الناس ستكون أسوأ عند رؤية صور أُظهرت لمدة أقل من 50 ميلي ثانية. لكن وجد فريق بوتر أنه بالرغم من انخفاض معدل أداء الناس عند تخفيض الوقت, مازال أداءهم أفضل من مصادفة عند تحديد الصور التي ومضت لمدة قليلة مثل 13 ميلي ثانية , وهي حدود السرعة على شاشة الحاسوب الذي استخدموه اقترحت الدراسات السابقة أن الدماغ يحتاج على الأقل إلى 50 ميلي ثانية ليرسل معلومات بصرية من الشبكية إلى ” أعلى نقطة ” من سلسلة المعالجة البصرية للدماغ وإعادتها مجددا” في عٌقد لتؤكد ما رأته العين, لذا توقع الباحثون أن حالة تحديد الصور عند الناس ستكون أسوأ عند رؤية صور أُظهرت لمدة أقل من 50 ميلي ثانية. لكن وجد فريق بوتر أنه بالرغم من انخفاض معدل أداء الناس عند تخفيض الوقت, مازال أداءهم أفضل من مصادفة عند تحديد الصور التي ومضت لمدة قليلة مثل 13 ميلي ثانية, وهي حدود السرعة على شاشة الحاسوب الذي استخدموه، قد يكون أحد أسباب حصول ذلك ان المشاركين في الدراسة أصبحوا أسرع بسبب التمرين, وتلقيهم أيضاً تعليقات عن ادائهم.
المصدر : http://www.livescience.com/42666-human-brain-sees-images-record-speed.htmlSee More

عدد القراءات (40)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.