هوس الفيتامينات: مقابلة عن  الحقيقة والهراء في ما يخص الفيتامينات مع سونيا بيمبرتون

فيتامانيا هوس الفيتامينات

ما يقارب المليار من البشر يتناولون أشكالاً عاديةً من المكملات الغذائية، خاصة أقراص الفيتامين. فيما يقوم المشاهير بالترويج للفيتامينات بحماس، ويُمكننا أن نجد أن الأطعمة المدعّمة بالفيتامينات تملأ رفوف المتاجر لدينا. ولكن ما مدى أمان هذه المنتجات؟ هل صحيح أن الفيتامينات طبيعية وبالتالي لا يمكنها أن تسبب لك أي ضرر؟ كيف يتم تنظيمها وكيف يمكن للأهل  اتخاذ الخيارات الصحيحة لصحة أطفالهم بخصوصها.

يتم التحقيق في هذه الأسئلة من قبل العالم د.ديريك مولر في فيتامانيا (vitamania) (وهي مصطلح مفتعل بمعنى هوس الفيتامينات)، وهو إسم لآخر فيلم وثائقي قدمه صانعو الأفلام الأستراليون الحائزون على جائزة إيمي (Genepool Productions) وقد تحدثت إلى الكاتب والمخرج منتج الفيلم الوثائقي ، سونيا بيمبرتون.

سونيا بيمبرتون: أرسل لي ديريك مولر بعضًا من مقاطع الفيديو الخاصة به في اليوم قبل أن تصبح فيرتاسيوم (Veritasium) قناة ضخمة تحتوي على خمسة ملايين مشترك في (YouTube)، وقد أحببت عمله. اعتدت إرسال رسائل بريد إلكتروني إليه مثل: “من يعمل بالكاميرا؟” ، يقول: “أنا.” “من يقوم بتحرير الفيديوهات؟” فيجيب: “أنا!” “من يكتب السيناريو الخاص بك؟” “أنا!” وقلت لنفسي العجب! إنه شاب مثير للإعجاب! حاولنا إيجاد طرق للعمل معاً ولكن لم يحدث ذلك أبداً.

ثم كنا نعمل على موضوع  بعنوان: “اليورانيم: تحريف قصة التنين” (Uranium: Twisting the Dragon’s Tale)، في سلسلة من ثلاثة أقسام ، وكان قد اقترح بعض المختصات بالفيزياء لأنني أردت أن يكون هناك مضيفة امرأة في البرنامج. ولم يتفق شتى المذيعون من جميع أنحاء العالم على أي شخصية يختارون وظلوا يتجادلون ويتجادلون. في النهاية قالوا: “هل لديك رجل ” ، فقلت ، “لدينا رجل واحد  اسمه ديريك مولر. وإذا كنا سنتعاقد مع رجل فسيكون هو”. وقد وافقوا كلهم.

وهكذا عملت أنا وديريك لأفضل جزء من عامين على سلسلة اليورانيوم وتعرفنا على بعضنا البعض بشكل جيد عندها. ثم أصبنا بالصدمة مع سلسلة اليورانيوم: كمية التحملات غير القانونية التي حصلت عليها! كان لديها شرف مريب  كونها السلسلة الأكثر تحميلاً بشكل غير قانوني في تاريخ قناة (PBS International) بنحو 1.7 مليون تحميل غير قانوني، وهو أمر رائع من ناحية، لكنه كارثي للغاية بالنسبة للجانب التجاري في محاولة صنع فيلم ودفع ثمن صناعة الأفلام.

قررت أنا وديريك أننا نريد عمل المزيد معاً، وأردنا العمل معًا كمنتجين تنفيذيين كشركاء ، وأردت توجيهه إلى مشروع آخر. جاءتنا فكرة (Vitamania)، وهو الشيء الذي اهتم به كلانا ورأينا أنه مثير حقاً للاهتمام. وهكذا بدأت رحلة لمدة ثلاث سنوات من العمل على ذلك معا. والمثير للاهتمام أن جعله منتجًا تنفيذيًا مشاركًا كان أمرًا محوريًا حقًا لأننا صممنا استراتيجية لإطلاقه حتى يتمكن معجبوه من الحصول على الفيلم فور إتاحته على أي شبكة ؛ يمكنهم الوصول إليه عبر الإنترنت مع بعض التحذيرات حول ذلك.

ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق فيلم عبر الإنترنت في غضون يومين من البث التلفزيوني. هذا تحول جذري. وهذا مزيج من عالمه على YouTube، حيث يمكنك أن تشاهد الفيديو الذي تريده في الوقت الذي تريده، وعالمي التلفزيوني الذي نحتاج فيه إلى جمع الكثير من الأموال. وبالتالي قمنا  ببث مزيج من محتوى مفتوح و مضبوط في نفس الوقت. كان هذا هجين مثير للاهتمام للغاية بين الإثنين.

كايلي ستورجيس: يبدأ الفيلم الوثائقي بالقرب من منزلي في فريمانتل، أستراليا، مع لعبة كرة قدم وقصة شاب أصيب بالعمى. من هناك يبدأ التحقيق في تناول الجرعات غير الكافية  والجرعات الزائدة من الفيتامينات. ما هو مقدار العمل الذي تم إجراؤه لجعل هذا التحقيق على مستوى العالم في الفيتامينات؟

بيمبرتون: الكثير من العمل ، ثلاث سنوات ونصف من العمل. كان هناك سنة بحثية قوية حيث تحدثت فيها مع العديد من الخبراء وكان لدي فريق من الباحثين يساعدني ، ثم كان هناك عام من التمويل ، وكان ذلك صعباً في حد ذاته. ثم كانت هناك عملية إنتاج لمدة اثني عشر شهرًا لأننا اضطررنا للتصوير بشكل كتل منفصلة  أثناء حصولنا على التمويل. ومن ثم ستة أشهر كانت جيدة في مرحلة ما بعد الإنتاج. لقد كانت كمية هائلة من العمل.

لدينا الآن خمسة باحثين وثلاثة من المدققين ، والنص يحتوي على 300 حاشية. هذا حوالي أربعين صفحة من الحواشي. وهذا هو أكثر نص يحتوي على حقائق للتدقيق والشرح قد سبق لي المشاركة به، وهو يعني شيئاً لأن معظم نصوصي احتاجت شرحاً بشكل كبير. السبب في كونه تحدياً صعباً هو كثرة المعلومات التي أردناها والتي يصعب الوصول إليها، مثل الكيمياء والكيمياء الحيوية للفيتامينات.

وهناك خبراء منافسين! يقول أحد الخبراء شيء  ما وآخر يقول شيء آخر… عملنا على شق طريقنا و محاولة معرفة ما هو الشئ الأكثر فائدة الذي نستطيع تقديمه للناس فهذا كان سر نجاحنا .

ستارغس: لم أكن أتوقع  أي شيء غير مألوف عندما تعلق الأمر بالحديث عن تاريخ الفيتامينات! ما الذي ألهم هذه الأنواع من العناصر الإبداعية؟

 

بيمبرتون: حسناً ، حقيقة أننا استخدمنا الأغاني في بعض الأحيان هو أمر أردت فعله! كان هذا مستوحىً من البحث. بمجرد أن عرفت صدفة أن الدكتور كازيمير فونك هو الشخص الذي أعطى الفيتامينات اسمها وكان أول من أخذ بالاعتبار أن هناك عائلة كاملة من العناصر الغذائية التي لا يمكن أن نعيش بدونها، كان ذلك حقا غير عادي. وبالطبع ، مع اسم مثل الدّكتور فانك، وحقيقة أنني قضيت عشرين عاماً في الموسيقى بالإضافة إلى صنع الأفلام عرفت فيها أننا سنستمتع بقيامنا بهذا العمل.

ومن المثير للاهتمام أننا قمنا بذلك من أجل إبقاء الفيلم حيوياً و لجعله لا يُنسى، فكنت أتحدى أي شخص أن ينسى اسم العالم الذي اخترع كلمة الفيتامينات بعد مشاهدة فيلمنا ولجعله متاحًا للمدارس أيضاً. ونحن بالفعل قد حصلنا على اقبال هائل لعرض الفيلم الوثائقي في المدارس، لأن الواقع هو أن صناعة الفيتامينات تبلغ  100 مليار دولار سنوياً وتنمو. يقدر أنها ستبلغ 200 مليار بحلول عام 2020. هذا بعد عامين فقط.

 

إنها وحش هائل، وهي في الأساس صناعة دوائية ضخمة. ولن يؤثر أي فيلم على هذا الأمر ، ولكن ما أردت فعله هو التأكد من أن الأشخاص الأصغر سنًا أن يكونوا قادرين على اتخاذ قرارات عقلانية حول الفيتامينات. إذا فهموا أنها ليست منتجات طبيعية، فهي ليست  مصنوعة من مهروس البرتقال و قطع البروكولي. إنها مصنوعة كيميائياً. فهي مواد كيميائية تصنع في مصانع الكيماويات وبشكل أساسي في آسيا. وهذا ليس أمرا سيئا. هذه فقط الحقائق. فقط لا تخدع نفسك أنها مصنوعة من البروكلي المهروس.

 

في معظم البلدان مثل أستراليا وأمريكا ومعظم أوروبا، لا يتم ضبطها من حيث السلامة و الفعالية قبل عرضها  للبيع. لا يتعين عليهم إثبات أنها آمنة أو فعالة قبل أن يعرضوها للبيع. أريد أن يعرف الناس ذلك لأن هناك نوع من الخداع حول أمان هذه الأشياء، وما نسميه “هالة الصحة” حول الفيتامينات. وأردت فقط من الناس أن يلقوا نظرة جدية ودقيقة حول  ذلك، وليأخذوها ان كانوا يريدون ذلك لكن ليفعلوا ذلك بعد معرفة أن هذه الأشياء هي جزيئات كيميائية لها تأثيرات قوية على الناس.

ستارغس: الآن، لقد تحدثنا قليلاً عن هذا، لكن من المؤكد أنها كان تحدٍ كبير لتحضير كل هذا مع هذا الكم من المعلومات الموجودة. كيف بدأ البحث ؟

بيمبرتون: المضحك أنه كان أصعب فيلم علمي خلال مسيرتي المهنية رغم عملي في 50 فيلم تقريباً من قبل. قمنا بسلسلة عن اليورانيوم منذ سنتين أسميناها “تحريف قصة التنين” (twisting a dragon’s tale)  لكن هذه كانت أكثر تعقيداً منها. العجيب أن الوصول و جمع المعلومات كان أكثر صعوبة بكثير. كان من الأسهل علينا أن نحصل على امكانية الوصول الى محطة طاقة نووية في أوكرانيا و أمريكا وأن نتحكم بطائرات آلية فوقها من أن نصل الى المكونات الخام للفيتامينات.

لقد أمضينا عامين في الكتابة والتحدث مع أكبر عدد ممكن من مصنعي المواد الخام من الفيتامينات ، ولم يسمح أي منهم لنا بالدخول. يقولون نعم، وبعد ذلك يستمرون بتأجيل الموضوع. لا أحد يقول في الواقع لا، ولكن في النهاية لا تحصل على شيء. أصبت حقاً بالدهشة أننا لم نتمكن من الوصول الى أي معلومة ذات قيمة. عندما صنعنا الفيلم عن اليورانيوم كنا نتوقع صعوبات في الوصول إلى محطات الطاقة النووية، والدخول لرؤية المفاعلات النووية، ولكن بمجرد أن يدرك الناس أننا صحفيون في مجال علمي وأننا نريد فقط أن نعرف كيف تسير الأمور، جميع أبواب الصناعة النووية فتحت لنا و تمكنا من مشاهدة ما يحدث خلف الكواليس! أرادوا أن يعرضوا لنا كيف يسير الأمر بالتفصيل.

في المقابل، لم ترغب صناعة الفيتامينات أن تظهر لنا ما يحدث خلف الكواليس. وأجد أهم مصنعي  الفيتامينات الأسترالية المعروفة جيداً، وهي ماركة أسترالية ، قالوا لي على الهاتف: “سونيا ، أنتي تدركين أننا لا نصنع أي منتجات فيتامينات في أستراليا، أليس كذلك؟ فأجبت أجل أعرف. لكني أردت منك أن تبين لي  كيف تضعها في حبوب، وكيف تقوم بتصنيع الزجاجات الخاصة بها، ومن ثم تحدثني عن كيفية صنع المواد الخام الفعالة.” والحقيقة أن هذا لم يحصل أبداً. كان هذا الشيء الوحيد الأكثر دهشة وصعوبة للفهم.

 

والأمر الآخر المفاجئ حقًا أن كلاً من ديريك وأنا علّقنا في محادثاتنا ودردشاتنا المختلفة أنه في بداية صنع هذا الفيلم ، فكّر كل مني وديريك عن الفيتامينات على أنها  أقراص . لقد نسينا بالفعل أن الفيتامينات هي في الواقع مواد موجودة في الطبيعة، جزيئات كيميائية تستحدث في الطعام و تحصل عليها من الشمس في حالة فيتامين D، لقد نسينا هذا بالفعل لأن صناعة الفيتامينات  كانت ناجحة جدا في جعل الفيتامينات مربوطة بالمنتج المصنوع.

أروع ما في رحلتنا هو معرفة من أن عظمة الفيتامينات وأنها موجودة في الغذاء، ولها فوائد عجيبة. انظروا إلى كل هذه القصص العظيمة حول ما يمكنها فعله وكيف يمكنها أن تنقذ أناساً! دعونا نفصل كلمة الفيتامين عن الحبوب. الفيتامينات الاصطناعية، والفيتامينات من صنع الإنسان هي أشياء مختلفة تماماً. كانت تلك لحظة مهمة للغاية في غربلة جميع المعلومات لأن الفيتامينات في حالتها الطبيعية الخام في الطعام استثنائية. انها مكونات رائعة.

لكن الفيتامينات، عندما تكون معزولة عن الطعام ثم تصنع في مصانع كيميائية حول العالم مع تنظيم محدود للغاية والقليل من الرقابة على السلامة والفعالية قبل البيع، ثم توضع في حبوب! فهنا يصبح الأمر مختلفاً تماماً. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون قصوراً حقيقياً  مؤدٍ إلى عيوب كارثية فهي هنا منقذة للحياة من دون أدنى شك. ولكن بالنسبة لنا نحن الذين نأكل بشكل متوازن و نحصل على أطعمة جيدة فإن تأثير الحبوب يصبح هباء.

هذا هو سبب ذهابنا الى  (NASA ) في نهاية الفيلم الوثائقي لأنني كنت أحاول معرفة كيف يمكن حسم هذه المسألة. فهم أشخاص يدرسون عن أمثل وضع لصحة البشر على الأرض وفي الفضاء، ويقومون بقدر كبير من العمل. ووجدنا أن وكالة ناسا أمضت حوالي خمس وخمسين عاماً تبحث في النظام الغذائي الأمثل للإنسان كل ذلك فقط لكي تكون قادرة على إرسال البشر الى خارج كوكب الأرض.

وخلاصة القول هي أنهم لا يرسلون أي فيتامينات الى الفضاء عدا الفيتامين د، وذلك لأنك إن فكرت بالأمر، فرواد الفضاء لا يمكنهم  الحصول على أي ضوء للشمس عندما يكونون في كبسولة أو مركبة فضائية. لكنني فوجئت حقا عندما سمعت أنهم لا يرسلون مجموعة كبيرة من أقراص الفيتامين. بل يرسلون في الواقع طعاماً حقيقياً، والسبب هو أن جميع الأبحاث تظهر في الوقت الحالي أن الطعام يحتوي على جميع هذه الجزيئات المذهلة التي بالكاد بدأنا نفهمها، وهم يعملون على الفيتامينات. كل هذه المواد ضرورية للحياة وبالطبع هناك مواد مغذية أخرى، هناك الألياف والدهون، وهناك السكريات والمعادن، وهناك كل هذه الأشياء الأخرى التي تدخل في الغذاء. معا يبدو أنها تعمل بهذا التناغم المذهل.

ولكن عندما تقوم بعزل الفيتامينات وتصنعها على شكل حبوب، فإنك تحصل على نتائج مختلطة للغاية حول فعاليتها بالنسبة للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة. كان هذا موضوعاً بسيطاً لكنه كان عميقاً في نفس الوقت. وفصل الحبوب المصنعة عن الفيتامينات التي تستحدث بشكل طبيعي هو أمر هام حقاً كان علينا فعله.

ستارغس: عندما بدأ ديريك بتناول جزرة في داخل  كشك الخضار في بداية الفيلم الوثائقي، وجدت نفسي أتجه نحو الثلاجة وأحضر طبقاً من الخضار حيث قلت لنفسي  “ديريك يتناول الجزر. أنا بحاجة إلى المزيد من السلطة أيضا … “

بيمبرتون: حسناً، كلانا نحن الاثنان تكلمنا عن التغيير الذي قمنا به في حياتنا من حيث النظام الغذائي! كلانا ننظر الآن إلى الطعام كمصدر مغذيات رائعة. انظري ، هذا واضح ، لكننا جميعاً مشغولون جداً فننسى بعض الأساسيات ، والآن عندما أنظر الى طبق من الطعام يمكنني مسحه بسرعة وإجراء تقييم سريع حول الفيتامينات التي قد تكون مفقودة أو متواجدة من ذلك طبق. أنا أيضا لست أجهد نفسي  من قلق الحصول على ما يكفي من B12 أو ما هو مستوى الفيتامين D لدي. أنا واثقة جداً من أنني آكل جيداً وأن طعامي يمكن أن يُتأقلم معه حيث ليس لدي أي مشاكل صحية، اطرقوا على الخشب. من خلال مشاركتي في صنع الفيلم أصبحت واثقة من أنني أحصل على ما أحتاجه من مغذيات من تناولي للطعام. ديريك يشعر بالشيء نفسه. تمت تربيته كطفل على تناول الفيتامينات المتعددة، وهناك فيديو صغير على موقعنا يظهر ديريك يتحدث عن الفيتامينات التي اعتاد أن يأخذها كطفل والأشياء العشرة التي لا تعرفها عن الفيتامينات. ولكن، الآن بعد أن أصبح والداً لديه طفلان كان قلقاً حقاً حول ما إذا كان يجب أن يعطى أطفاله الفيتامينات. وكانت النتيجة النهائية بالنسبة له أنه يشعر بأنه أكثر قدرة على فعل ذلك بالغذاء. وهذا دقيق لكن عميق أيضاً.

ستارغس:ما هو رد الآخرين على هذا الفيلم الوثائقي؟ أي ردود فعل مفاجئة من الجماهير؟

بيمبرتون: كانت الاستجابة استثنائية. لقد أطلقناها دوليًا على منصات متعددة. من خلال موقعنا على الإنترنت، vitamaniathemovie.com ، هناك طرق مختلفة يمكنك الحصول على السلسلة. كان لدينا أناس يحصلون عليها في الهند، بعض المناطق في النرويج، عبر أمريكا، في جميع أنحاء العالم، والغالبية العظمى من الردود كانت، “يا إلهي ، لم أكن أدرك أن الفيتامينات فعلت كل هذا الشيء، “و” نعم ، اعتدت على التفكير على أنها حبوب”.” يا إلهي ، هذه أخبار مهمة للغاية بالنسبة لنا “. كان هذا هو أكبر رد.

بعض الردود مثيرة للدهشة، جاء إلي معالجان طبيعيان يقولا: “جئت لهذا الفيلم معتقداً أنه سيكون الفيلم المعادي للفيتامين، وبدلا من ذلك أدركت أنني كنت أستهين بقوة الفيتامينات، والآن أعلم أنه يجب علي أن أكون أكثر حذراً عندما أصفها للناس. ويكمل: “بالنسبة لي كشخص معروف بالتفكير النقدي مثلك ومعروف باستخدامي لجرعة جيدة من الشك عند الاقتراب من الأشياء، كانت هذه أفضل نتيجة يمكن أن أحصل عليها. لكي يقول المعالجون الطبيعيون وأشخاص مثل ذلك يقولون إنهم حصلوا على الكثير من الفيلم، كان ذلك نجاحًا مذهلاً.”

والأمر الآخر المدهش حقًا هو أنه في غضون أسبوع من إطلاقه ، قامت المدارس بالتعليق وطلبت الموسيقى للأغاني. الآن هناك مدرسة ابتدائية ومدرسة ثانوية يعلمان أغنية الفيتامين في أوركسترا المدرسة!

لقد اضطررنا إلى إرسال النوطات الموسيقية ، وأرسلت أيضاً جميع مقاطع الفيديو هذه. إنني أحصل على هذه الفيديوهات الصغيرة من الأطفال، مثل طفل في الرابعة من عمره يغني :  “مرحبا مرحبا أنا فيتامين” ، ولم أكن أتوقع ذلك. كن هذا مفرحاً جداً. والشيء الآخر هو أنه تم ترشيحها بالفعل لثلاث جوائز كبرى في مهرجان جاكسون هول السينمائي وجوائز العلوم الإعلامية، وتم ترشيح ديريك كأفضل سفير للعلوم. تم ترشيحها كأفضل تقرير صحفي وأفضل كتابة. تم ترشيحها لمجموعة كبيرة من الجوائز الأخرى.

من وجهة نظري، أتجه للناس وأنا أريد منهم أن يكونوا متشككين بالنسبة للفيتامينات  كالتي تستخدم في العلاجات الطبيعية و العلاجات المثلية (الطب التجانسي)، والأشخاص الذين قد يستخدمون الفيتامينات ولا يفكرون بتأنٍ أكثر من أين تأتي. حقيقة أنهم يشاهدون هذا الفيلم يعني أننا لم نكن نعظ فئات محددة من الناس. فالفيلم تم تصميمه للذهاب خارج المجتمع العلمي.

حقيقة أن المدارس تستخدمها حيث لدينا سلسلة دراسية مخصصة لهذا، وهذا أمر مهم بالنسبة لي، وأن الناس يستمتعون به لأنه فهو لم يكن فيلمًا ثقيلًا. لقد صنعت أفلامًا ثقيلة، والكثير من أفلامي كثيفة جدًا ومظلمة جداً، لأنها تتعامل مع مواضيع صعبة للغاية.

ما كان ممتعا حقا هو أن يكون هناك آراء أخرى. بعض المهووسين بالعلوم لا يحبون الأغاني، ويقولون : “أوه ، لماذا تزعج نفسك باستخدام الأغاني؟” ما أود أن أقوله لهم هو أنها كانت محاولة أن تكون حيوية وممتعة ولجذب جمهور مختلف. ويبدو بالفعل، بعد أسبوعين فقط من إطلاقه، أن هذا يعمل وأتحداك على نسيان اسم العالم الذي اخترع كلمة الفيتامين بعد مشاهدة السلسلة! لهذا السبب فقط أعتقد أن الأغاني تستحق القيام بها. وكذلك الأغنية الثالثة عندما ينتحل ديريك بوب ديلان.

ستراغس: نعم ،كان هذا مضحكاً جداً

بيمبرتون: أعتقد أنه لا يقدر بثمن ، وكان ديريك يستمتع حقاً بقيامه بهذا! وإذا استمعت بعناية، فهو يغني بنفسه، و قام بدور غنائي ثنائي (دويتو) كان ذلك ممتعاً جداً أيضاً.

المقال الأصلي:

Kylie Sturgess, “Vitamania: The Sense and Nonsense of Vitamins”, csicop.org, September 10, 2018

عدد القراءات (416)

التعليقات

التعليقات

About هاني 2 Articles
طالب في كلية الطب البشري مهتم بالبيولوجيا و الطب التطوري و تفنيد العلوم الزائفة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.