وجود أخ أو أخت اصغر سنا يمكن أن يعود علينا بفوائد صحية!

جميعنا يعرف أن وجود أخ أو أخت اصغر ليس بالأمر السهل، خصوصا مع كمية الإزعاج الذي يمكن أن يسببوه لنا، إلا أذا كنت من المحظوظين. ولكن وجود أشقاء اصغر منا ربما يعود علينا بفوائد صحية، حيث ربط باحثون وجود الأشقاء الأصغر مع انخفاض خطر الإصابة بالسمنة، وذلك من خلال مقارنة مؤشر كتلة الجسم لـ 697 طفل في الولايات المتحدة.

 

العلوم الحقيقة

فقد وجد فريق من جامعة ميشيغان أن هنالك ارتباط بين وجود أخوة تتراوح أعمارهم بين 2-4 سنوات ومؤشر الكتلة الصحي، في حين يتضاعف خطر الإصابة بالسمنة ثلاث أضعاف في حالة عدم وجود أخوة آخرين. وهذه نتائج مثيرة للاهتمام، لكن العلماء ليسوا متأكدين تماما من سبب وجود هذا الارتباط. وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها والتي يتابع فيها الخبراء مؤشر كتلة الجسم حالما يصبح الشخص أخ اكبر، أو أخت كبرى.

فقد اقترح الباحثون فرضيتان تفسر هذا الارتباط، الأولى هي أن وجود أخ أو أخت صغرى يجعلنا أكثر نشاطا من خلال زيادة أوقات اللعب، وتقليص الوقت الذي نقضيه أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر. والفرضية الأخرى هي أن الآباء يغيرون النظام الغذائي للطفل الأول حالما يصل الطفل الثاني.

وقد كان احد أهداف الدراسة هو النظر إلى سبب تفاقم السمنة لدى الأطفال في الولايات المتحدة. فقد بلغ عدد الأطفال المصابين بالسمنة إلى أكثر من الضعف خلال العقود الثلاثة الماضية، وفقا للبيانات الصادرة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. وفي عام 2012 بلغ عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن أكثر من الثلث. وهذه الزيادة في عدد الأشخاص المصابين بالسمنة يتبعها ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والعظام والمفاصل وكذلك توقف التنفس خلال النوم وغيرها من الأمراض ذات الصلة.

ويقول جولي ومينغ، احد الخبراء المشاركين في الدراسة “أن استمرار معدلات البدانة في مرحلة الطفولة يكون سبب للقلق… وان ولادة أخ اصغر يغير من السلوك داخل الأسرة بحيث يقي الأطفال من السمنة، حيث يمكن أن تتبع هذه الأنماط عائلات أخرى، بحيث يساعد العائلات ومقدمي الخدمات الصحية على وضع استراتيجيات جديدة لمساعدة الأطفال على النضوج بصحة جيدة”.

 

b8a896d2921dc235b1ba1c5b112491b71de4ea0d

ويرغب الباحثين بالتأكد أكثر من سبب وجود ارتباط بين ولادة أخ اصغر والوزن قبل أن يضعوا استنتاجات حول هذا الارتباط، فقد يكون السبب نفسيا أو بيولوجيا، أو خليط بين الاثنين. ففي المرة القادمة عندما يقوم أخوك الصغير أو أختك الصغرى بإزعاجك تذكر أنهم سبب في حصولك على صحة جيدة.

المصدر: http://www.sciencealert.com/why-having-a-younger-sibling-may-turn-out-to-be-good-for-you

عدد القراءات (202)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.