أم وطفلها

كيف يمكن لجينات الرجل أن تعد المرأة للأمومة؟

كتبته لمجلة سميثسونيان: كاثرين جاي وو تتشارك جميع أشكال الحياة في هدف واحد: البقاء على قيد الحياة والتكاثر، لكن الأولويات لا تُترجم بهذا الشكل بين الجنسين حين يتعلق الأمر بالأبوّة. فمعظم آباء الثدييات يغادرون الساحة مباشرة بعد تقديم مساهمتهم الجينية متوجهين لتلقيح إناث أخريات. فيما تميل الأمهات لتحمل العبء المترتب على الحمل والولادة. إذن كم يمكن للأم أن تكون مخلصة تجاه هذا الواجب؟ اتضح أنه حتى بعد انفصال الأبوين، مازال للأب كلمته. يفيد العلماء اليوم أنه ربما يكون للأب القدرة على فرض رعاية الذرية على الأم، حتى قبل أن يولدوا. فالجينات الأبوية التي يحملها الجنين يمكن أن تؤثر على دماغ ……اقرأ المزيد

الجينات

الجينات الكاذبة

الجينات الكاذبة موجودة في كل مكان ونجدها بوفرة في الجينوم. إذ كانت تسمى ب”الأحافير الجينومية” وتم التعامل معها بصفتها “مخلفات للحامض النووي منقوص الأوكسجين” لعدة سنوات. مع ذلك فقد تم الاعتراف بدورها الأساسي في التنظيم الجيني للجينات الموروثة من الأبوين، كما يتم نسخ العديد منها وتحويله إلى الحمض النووي الرايبوزي. قد تشكل نسخ الجينات الكاذبة حمضاً نووياً رايبوزياً متداخلاً أو تقلل تركيز الحمض النووي الريبوزي الميكروي. وهكذا تكون الجينات الكاذبة مسؤولة عن تنظيم مثبطات الأورام والمورثات الورمية. تجذب وظائفها الأساسية اهتمام مجموعة البحث في عملي الحالي على بروتين الصدمة الحرارية 90 (hsp90) كمرافق للمورثات الورمية. تستعرض الورقة البحثية ما نعرفه ……اقرأ المزيد

الاحصاء

توسيع المرمى الإحصائي العلمي

في عام 1989 كتب اثنان من خبراء الطرق الاحصائية في علم النفس هما “رالف رونزو” و”روبرت روزنثال” أمراً يستحق التذكر: “نودّ أن نؤكد أن الرب يحب (0,06) تماماً كحبه لـ(0,05)” [ص 1277]. بالنسبة للباحثين في مجال علم النفس وحقل علوم البايولوجي والعلوم الاجتماعية، كان هذا تصريحاً هزلياً لأن (0,05) هو الكأس المقدسة للدلالة الإحصائية. ولربما من غير المعتاد استعمال لغة دينية عند الكتابة عن الطرق العلمية، لكن الاستعارة مناسبة هنا لأنه ولفترة طويلة كان حصول العلماء على احتمالية (0,05) أو أقل (0,04، 0,027، 0,004) يعني الحصول على فرصة للنشر والنجاح الأكاديمي وخطوة إضافية باتجاه الاستقرار الاقتصادي الذي توفره الوظيفة الثابتة. ……اقرأ المزيد