الفلسفة الوضعية

الفلسفة الوضعية

2017/04/06 driss amjich 0

عند الحديث عن الفلسفة الوضعية، يجب أن نفرق بين حقبتين زمنيتين تطورت خلالهما هذه الفلسفة. فرغم أنها امتداد مباشر لفلسفة التنوير، الداعية إلى إعمال العقل ونبذ الخرافات، إلا أن هناك عددا من الفروق الجلية بين منطلقات واهتمامات الفلسفة الوضعية في القرن التاسع عشر والفلسفة الوضعية في القرن العشرين، وبالأخص في مجالات الفلسفة والرياضيات والمنطق. الفلسفة الوضعية في القرن التاسع عشر اعتمدت الفلسفة الوضعية في القرن التاسع عشر، كما حددها أوغست كونت، على سمات بعينها، اتخذت من كلمة (positive) أساسا لها، أي الانطلاق من كل ما يركز على الواقع والدقة واليقين. توخى هذا الإطار المحدّد الذي وضعه كونت مجابهة احتكام المؤسسات ……اقرأ المزيد

مرحلة الشيخوخة

أعمار الدماغ الخمسة: مرحلة الشيخوخة

2017/02/11 driss amjich 0

بحلول موعد التقاعد، لا يعود هناك مجال للشك في أن الدماغ لم يعد كما كان، إذ مع الاقتراب من سن 65 تظهر عدد من العلامات التي تدل على هذا الأمر، كأن ينسى المرء أسماء أشخاص يعرفهم أو يجد إبريق الشاي في الثلاجة أو لا يتذكر أين وضع أشياءه. هناك سبب وجيه يفسر سبب خذلان ذاكرتنا لنا باستمرار في هذه المرحلة، ويرجع ذلك إلى الفقدان التدريجي للخلايا الدماغية في مناطق مهمة من الدماغ كالحصين – المنطقة المسؤولة عن معالجة الذكريات. لا يمثل هذا مشكلة في بادئ الأمر، لكون الدماغ، حتى وهو في هذه المرحلة، قادر على التعويض عن هذا التراجع من ……اقرأ المزيد

مرحلة الرشد

أعمار الدماغ الخمسة: مرحلة الرشد ذات المنحدر الزلق

2017/02/02 driss amjich 0

أنت الآن في بداية العشرينات. دماغك وصل أخيرا إلى مرحلة النضج. استمتع بذلك ما دام هذا ممكنا. خلال هذه المرحلة، يصل دماغك إلى ذروة قدراته بحوالي سن 22 ويستمر كذلك لخمس سنوات قادمة. بعدها، كل شيء يتغير. بعدها، يدخل الدماغ مرحلة الانحدار، وتتراجع كفاءته تدريجيا مع مرور الوقت.   تبدأ فترة التراجع التدريجي لقدرات الدماغ مع إكمال السنة السابعة والعشرين من العمر، وتستمر فيما تبقى من مرحلة الرشد، لكن وفق معدلات متباينة. أولى هذه القدرات، والتي استغرقت وقتا طويلا حتى تتشكل في مرحلة المراهقة، هي تلك المسؤولة عن التحكم بالوظائف التنفيذية كالقدرة على التخطيط والتنسيق. ترتبط هذه القدرة بكل من ……اقرأ المزيد

مرحلة المراهقة

أعمار الدماغ الخمسة: مرحلة المراهقة

2017/01/26 driss amjich 0

المراهقون أنانيون، متهورون، غير منطقيين ومتعكري المزاج. لكن، هذا ليس أمرا مفاجئا، إذا أخذنا بالاعتبار الجلبة التي تحدث نتيجة عملية البناء المستمرة والمتواصلة داخل أدمغتهم. قد يكون الدماغ مكتمل النمو في سنوات المراهقة، لكن شبكة الروابط بين الخلايا العصبية تظل في حاجة لمزيد من الوقت حتى يكتمل نموها.   اعتاد علماء النفس على تفسير السمات غير السارة لمرحلة المراهقة بوصفها نتيجة مباشرة لفوران الهرمونات الجنسية، نظرا لكون حجم دماغ الأطفال يقارب حجم دماغ الأشخاص الراشدين قبل سن البلوغ. لكن، وبفضل التصوير التشخيصي الطبي، أظهرت دراسات حديثة مجموعة من التغيّرات البنيوية التي تحدث في دماغ المراهقين وصولا إلى أوائل العشرينات، والتي ……اقرأ المزيد

أعمار الدماغ الخمسة: مرحلة الطفولة

2017/01/20 driss amjich 0

خلال مرحلة الطفولة، يكون الدماغ في أقصى درجات طاقته ومرونته، حيث يستمر هذا العضو في النمو بينما نكتشف العالم من حولنا، مقيما وهادما العلاقات التي تربط بين الأشياء التي نعاينها بسرعة فائقة. هذا ما يجعل البعض يصرّح بأن مهارات التعلم، والتذكّر، وفهم اللغة، ربما تكون مهارات تبدأ قبل حتى أن نولد.   خلال فترة ما قبل الولادة، يتشكل ما يقارب 250 ألف خلية جديدة كل دقيقة، وروابط عصبية يصل عددها إلى 1.8 مليون رابطة في الثانية. ما يقارب نصف عدد هذه الخلايا يذْوي ويموت لاحقا، مخلّفة فقط تلك الخلايا التي تم تعزيز الروابط بينها والتي تم استخدامها بشكل متكرر. منذ ……اقرأ المزيد

جنين حديث الولادة

أعمار الدماغ الخمسة: مرحلة الحمل بداية المغامرة

2017/01/14 driss amjich 0

على مدار حياتنا، تتعرّض أدمغتنا لتغيراتٍ أكثر من أي عضو آخر في الجسم. يمكن تقسيم هذه التغيرات لتشمل خمسة مراحل أساسية، تؤثّر كل واحدة منها على قدراتنا وسلوكنا بشكل كبير. مع ذلك، فنحن لسنا مجرد متفرّجين وحسب خلال هذه العملية، إذ بإمكاننا أن نستفيد من تلك التغيرات التي تحدث تباعا في كل مرحلة وجعلها لصالحنا. هذا هو بالضبط موضوع هذا البحث الذي ظهر في مجلة New Scientist في 4 أبريل سنة 2009 والذي يعرض خمس مقالات توضّح مراحل تطور الدماغ ابتداء من المرحلة الجنينية وصولا إلى مرحلة الشيخوخة. مع أول نفَس نأخذه، يكون عمر الدماغ عندها أكثر من ثمانية أشهر. ……اقرأ المزيد

انفيرون غاما

دراسة جديدة تكشف عن كيفيّة تأثير الجهاز المناعي على السلوك الاجتماعي للفرد

2017/01/08 driss amjich 0

كان يُعتقد منذ وقت طويل أن الدماغ عضو مميّز في الجسم لا صلة له بالجهاز المناعي، لذلك يتم الحديث مرارا عن حاجز الدم في الدماغ وخاصية “المناعة” التي يتميز بها كما لو كان موجودا في بعد آخر، بعيد تماما عن متناولنا. قيل لنا أن الخلايا العصبية قَيّمة لا مجال لخسارتها لصالح الفيروسات والبكتيريا. لذلك فمن المفترض أن يكون الدماغ داخل فقاعة واقية من نوع ما، معزول بشكل كلي عن العدوى والنشاط المناعي للجسم. لكن، وكما يحدث كثيرا في ميدان البحث العلمي، ثَبت أن واقع الأمور أكثر تعقيدا من ذلك، فمع مرور الوقت ومع زيادة عدد الأبحاث في هذا المجال، تم ……اقرأ المزيد

1 2