النسوية

على طريقة آلان سوكال مرة أخرى اللعبة تنطلي على مجلة نسوية

على طريقة آلان سوكال مرة أخرى على مجلة اجتماعية نسوية: القضيب المفاهيمي كبنيوية اجتماعية. آلان سوكال مختص بالفيزياء سبق وأن فضح علم الاجتماع من خلال نشر ورقة بحيثة كتبها ونشرها في مجلة للإجتماع والادب الحديث بعد أن وافقت لجنة التحرير على نشرها وهي تتضمن لا تتضمن سوى الهراء. بعدها قام بكتابة ورقة بحثية ألف فيها طريقة علاج نفسي ليفضح العلاج النفسي وهراءه وصادف أن لقي العشرات من المدافعين عن اسلوبه في العلاج النفسي. اليوم يقدم شخصين وعلى طريقة سوكال ورقة بحثية في مجال الدراسات الجندرية، ووافقت مجلة الدراسات الجندرية المرموقة على نشرها وهي لا تتضمن سوى سفسطات من تأليفه تشبه ……اقرأ المزيد

خطوة لضرب الدجل من كردستان العراق: ملا علي في المحكمة

كتبنا كثيراً عن الدجالين الذين يعملون تحت عنوان الرقية الشرعية، الطب النبوي، طرد الجن وغيرها من العناوين ذات الصلة بالدين. ينتشر هؤلاء في وسط الانهيار المتسارع وعدم وجود فرص للإستقرار فضلاً عن الضعف الحكومي في بلاد مثل العراق ومصر وليبيا والسودان واليمن، أو بوجود غطاء قانوني أو جماهيري للدجال الذي تحميه النصوص الدينية مثل السعودية وكثير من البلاد المذكورة سلفاً. يروج الملا علي لخدماته مثل الرقية الشرعية، الشفاء بالقرآن، الطب الشعبي مستفيداً من وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يقدم فيديوهات يظهر فيها أشخاص يدعون الشفاء على يده. مثلاً في أحد الفيديوهات يظهر الملا وهو يقرأ القرآن ويدعو بينما يؤتى له بفتاة ……اقرأ المزيد

تقرير حول النشر والفعاليات الجامعية والبحوث لجامعة بغداد

تقرير متعدد الجوانب حول مواضع نقد ومؤاخذات على السياسة العامة والاعلام لجامعة بغداد في عملنا التطوعي في العلوم الحقيقية شرعنا قبل فترة بإعداد تقرير مفصل للجامعات العربية يشمل جودة وفاعلية الاعلام الجامعي، النشر العلمي، علمانية الانشطة الجامعية فضلاً عن السياسة العامة للجامعة. التقرير أدناه يمثل جزءاً من تقريرنا ويتعلق بجامعة بغداد، الجامعة الاقدم في العراق والتي تشكو كغيرها من مواضع زلل وسوء اداء لا تختلف عن غيرها من الجامعات العراقية وسنحاول أن نلخص بعضها بمجاميع منفصلة. تقريرنا معزز بالروابط التي تشهد باليسير مما تم توثيقه من انشطة واجراءات الجامعة التي ننتقدها. رابط تحميل التقرير عدد القراءات (28)

القرنابيط وعلاج السرطان

القرنابيط وهواية معالجة السرطان في العراق

مرة أخرى من جامعة بابل في العراق بعد الدكتور جليل الخفاجي الذي يقول أنه يعالج السرطان عبر الشوندر والكلوروفيل، طالبة تقترح علاج السرطان والحساسية وتساقط الشعر عبر القرنابيط. ليس الأمر صعباً فقط عليك أن ترتب بعض الكلمات المبهمة للعامة كالنانو والكم والاشعة وامتصاص الاشعة لتنضم الى نادي هواة ركل مرض السرطان المتواجدين بكثرة في الدول العربية، الى جانب هواة دحض النسبية أو هواة ايجاد نظريات لكل شئ. لن نخوض بحيثيات الاكتشاف كثيراً فناشرو الخبر صرحوا بأن المشرف على الطالبة رفض المشروع وهي نقطة في صالح جامعة بابل، لكن كيف يمكن أن نتكلم عن جزيئات النانو في القرنابيط؟ هل هو مادة ……اقرأ المزيد

العلم المدجن أيديولوجياً

في مرات عديدة عندما نناقش صحفياً حول المساهمة في ايجاد فقرة علمية في مجلة أو جريدة نراه يصف صفحة هي في خياله لطيفة المحتوى لا تضر ولا تنفع تتكلم عن روبوت تم اختراعه في اليابان أو عن علاج نهائي حاسم للسرطان وفي الطرف الآخر وصفات للعناية بالبشرة ولا مانع من وجود مقال حول نوع من الأطعمة ربما حتى. هذه الصفحة يمكنك أن تجدها في معظم الصحف العربية تحت عناوين مثل “علوم وتكنولوجيا”. وبمناسبة التكنولوجيا نذكر كلنا مقطع فيديو يظهر فيه مقاتلون من الدولة الإسلامية وهم يستخدمون جهازاً قاموا بصناعته للتحكم بالسيارة دون أن يقودها الانتحاري إلى حتفه وحتف المساكين من ……اقرأ المزيد

قنوات الدجل

ظاهرة قنوات الرقية والسحر وطرد الجن في العالم العربي

بعد الانهيار شبه التام للمؤسسة التعليمية والمؤسسة الإعلامية سواء كانت خاصة أم حكومية، فإن للإجهاز على العقول وسائل صارت تنافس ضوء الشمعة الخافت الصادر من هنا وهناك من مواقع تنويرية علمية متفرقة. أمتلكنا المواقع وامتلكوا هم القنوات الفضائية. تحدثنا في الجامعات واستضافوا هم زغلول النجار[1] ليلقي محاضراته الجامعات. مع ذلك نعود للقنوات الفضائية ولنا عودة لاحقاً إلى نوعية ضيوف الشرف والمحاضرين الذين يؤتى بهم كقدوة ونموذج في الجامعات العراقية والمصرية والسعودية والمغربية وغيرها. ليست ظاهرة القنوات الداعمة للدجل والشعوذة ظاهرة جديدة فالعراقيون على سبيل المثال لم يعرفوا أبو علي الشيباني[2] سوى من قناة الديار وهو بضيافة ممثل عراقي مخضرم – ……اقرأ المزيد

جليل الخفاجي

جليل الخفاجي أكاديمي عراقي يضاف لهواة صيد مرض السرطان

بين فترة وأخرى في العالم العربي يظهر أشخاص أكاديميون أو غير أكاديميين يتخطون حدود التخصصات ويخوضون غمار هواية خطيرة جداً تتمثل بنشاطات مثل تفنيد النظرية النسبية، تطويرها، أو الأكثر شيوعاً: شفاء السرطان أو الوقاية منه بطرق بسيطة جداً تظهر الآخرين في المجتمع العلمي وكأنهم محتالين أو حمقى. ضيفنا هذه المرة ليس دجالاً أو رجل دين، بل هو أستاذ جامعي قدير حصل على براءة اختراع عراقية في نيسان 1981 في مجاله بهندسة المواد وتحديداً في حماية الحديد الإسفنجي من التأكسد بواسطة تشميعه. إنه الدكتور جليل كريم احمد الخفاجي أستاذ هندسة المواد في جامعة بابل والذي ظهر فجأة بعد سنوات من اختراعاته ……اقرأ المزيد

1 2 3