محمد باسل الطائي

محمد باسل الطائي ومطب الإعجاز العلمي

محمد باسل الطائي فيزيائي عراقي من مواليد الموصل عام 1952 وقد درس في جامعتها وعرف بكتابه الذي كتبه وهو طالب (مدخل إلى النظرية النسبية الخاصة والعامة) كما ترجم كتاب (الجسيمات الأولية) لديفيد فرش وألن ثورندايك من الإنجليزية إلى العربية أثناء دراسته ونُشر كلا الكتابين في عام 1974. له أبحاث علمية كثيرة وشارك في كثير من الأبحاث وهو الآن تدريسي في جامعة اليرموك في الأردن. خلق الكون بين العلم والإيمان صدر كتاب محمد باسل الطائي اللاحق وهو خلق الكون بين العلم والإيمان – الذي يُمكن تصنيفه على كتب الإعجاز العلمي – عام 1998 لكنه يقول في مطلعه أنه يسعى “لعدم تحميل ……اقرأ المزيد

جامعة عراقية وراء دورات لتخريج الدجالين

جامعة عراقية تشرعن ممارسة الطب لغير المختصين

بينما نتصفح في مواقع وصفحات الفيسبوك للأشخاص الذين يقفون وراء مراكز العلاج التكميلي أو العلاج بالقرآن أو الطب الشعبي أو أيما كانت المسميات، فسنجد شهادات لدورات يحضرها هؤلاء الأشخاص. بعضهم يحملون دورات من مؤسسات مجتمع مدني وبعضهم يمارسون مهنة الطب ويصدرون فتاواهم حول مختلف الحالات المرضية من إصدارهم الخاص من الإرشادات والتعليمات غير العلمية بينما هم لا يمتلكون إلا شهادة للمعاون الطبي. لكن أن نجد جامعة عراقية توجه لإصدار شهادات من هذا النوع فسنحتاج إلى التوقف قليلاً عند خطورة هذا الأمر. كتاب رسمي موجه من مساعد رئيس الجامعة المستنصرية للشؤون العلمية إلى نقابة الأطباء للدعوة لترشيح المشتركين في الدورة، ويذكر ……اقرأ المزيد

real sciences logo

آن الأوان لكي نكون مؤسسات حقيقية للصحافة العلمية

في السنوات العشر الأخيرة بدأنا في العالم العربي بلمس اوائل الثمار العلمية للأنترنت في العالم العربي بعد حقبة من إقتصاره لفترة طويلة على المنتديات وعلى العمل غير المتزن للموسوعة الحرة (ويكيبيديا)، حيث تختلف المعايير في تلك الوسائل بحسب الأعضاء وفهمهم الأكاديمي والعلمي وتتراوح المنشورات المحسوبة على العلم بين منشورات ومقالات مطعمة بالعلم الزائف وبين مواد رصينة حسنة المصادر ومستحقة فعلياً لأن تُعتبر ثقافة علمية. وبعد موجة أخرى من التقدم المعرفي للشباب العربي في مجال اللغات وبالأخص الإنجليزية منها بدأت بوادر الترجمة التطوعية وبدء التقدم المعرفي يؤتي أُكله لتحسين الوعي العلمي للفئات التي تستطيع الوصول إلى الأنترنت في البلاد العربية. لكن ……اقرأ المزيد

الرهاب الاجتماعي

دراسة اضطراب الرهاب الاجتماعي في جامعة جازان

أجرى أحد كتَّاب العلوم الحقيقية حديثًا دراسة لتحديد انتشار اضطراب الرهاب الاجتماعي Social anxiety disorder بين طلاب الجامعة (جامعة جازان، جنوب السعودية). على عينة عشوائية من 500 طالبا وطالبة، قام رمزي الحكمي وزملاؤه من كلية الطب بسؤال الطلاب عن أعراض الرهاب الاجتماعي وشدَّتها وتأثيرها على أداء الوظائف الطبيعية في العمل والمنزل والمجتمع، وكذلك تأثيرها على جودة الحياة. معدل الانتشار: كانت النتائج مثيرة للانتباه، حيث بلغت نسبة انتشار الرهاب الاجتماعي بين طلاب الجامعة 25.8% (أي قرابة 1 من كل أربعة طلاب)، وذلك بحسب مقياس Social Phobia Inventory المكون من 19 سؤالا حول مختلف أعراض هذا الاضطراب النفسي الشائع، مثل “الخوف من ……اقرأ المزيد

تشارلز داروين

تدريس نظرية التطور في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

يلومنا كثيرون على كثرة مواضيعنا في نظرية التطور من ناحية الغوص في تفاصيل حقيقة التطور أو من حيث الخوض في فروعها الغنية مثل علم النفس التطوري والطب التطوري وغيرها. لكن ورغم تركيزنا بشكل متساوي على بقية التخصصات بشكل يكاد يكون متساوي، نتفاجئ هذه الأيام بسبب قوي يستدعي منا ذلك الإهتمام الإضافي بنظرية التطور. قبل عدة أشهر توقف تدريس النظرية في الدراسات الأولية في تركيا واليوم في العراق. فما هو واقع تدريس التطور في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ ولماذا تقع نظرية التطور على خط النار بين العلم والسلطات ذات النزعة الدينية؟ مصر من الزقازيق خرج سلامة موسى ليكتب لنا كتابه (نظرية ……اقرأ المزيد

المسمرية

المسمرية تعود من دكاكين ومراكز تسويق الخرافة في بغداد

قد يبلغ الانحطاط ببعض الدجالين أن يتقمصوا بعض المصطلحات العلمية ليعطوا لأنفسهم قيمة معينة أمام الجمهور، لكي يكسبوا المزيد من الأتباع و/أو الزبائن، لكن أين يبلغ الإنحطاط في من يتقمصون مصطلحات للعلم الزائف لا يفهمها الجمهور نفسه لكي ينالوا مزيداً من الأتباع؟ المسمري نسبة إلى المسمرية في التنويم المغناطيسي، هذا هو عنوان مهنة لدجال يتوسط العاصمة العراقية بغداد بلافتة كبيرة ضوئية للدعاية لمركزه “العلاجي” في العاصمة التي صارت تعج بالدجالين ومراكزهم العلنية والتي تتزايد شعبيتها شيئاً فشيئاً. زعم فرانز مسمر في القرن الثامن عشر أن التنويم المغناطيسي يحدث نتيجة قوة صادرة من المعالج أو المنوم المغناطيسي الى المريض وقد أقترن ……اقرأ المزيد

جامعة تكريت في العراق تتحدى سرطان الدم عبر بول البعير

إنها ليست المرة الأولى التي تولي فيها جامعة تكريت اهتماماً خاصاً ببول البعير، ولكن هذه المرة تقتحم هذا المجال ضمن الهواية العربية الشائعة، هواية صيد السرطان. الهواية الشائعة الى جانب هوايات أخرى في البلاد العربية مثل دحض النظرية النسبية وعلاج الآيدز أو ربما الاستنتساخ الضوئي للأجسام كما فعل الشيخ عدي الأعسم! مرة يعالج السرطان بالماء ومرة بالقرنابيط ومرة باليخضور، وهذه المرة ببول البعير. نعم إنها ليست المرة الأولى لجامعة تكريت ففي 2013 ذكر مدير إعلام جامعة تكريت ياسين طه لصحيفة المدى أن الطالبة سارة عمران اثبتت فعالية بول وحليب البعير في علاج الفطريات. طبعاً نتوقف هنا عند الأمر الذي تقدمه ……اقرأ المزيد

1 2 3 4