القرنابيط وعلاج السرطان

القرنابيط وهواية معالجة السرطان في العراق

مرة أخرى من جامعة بابل في العراق بعد الدكتور جليل الخفاجي الذي يقول أنه يعالج السرطان عبر الشوندر والكلوروفيل، طالبة تقترح علاج السرطان والحساسية وتساقط الشعر عبر القرنابيط. ليس الأمر صعباً فقط عليك أن ترتب بعض الكلمات المبهمة للعامة كالنانو والكم والاشعة وامتصاص الاشعة لتنضم الى نادي هواة ركل مرض السرطان المتواجدين بكثرة في الدول العربية، الى جانب هواة دحض النسبية أو هواة ايجاد نظريات لكل شئ. لن نخوض بحيثيات الاكتشاف كثيراً فناشرو الخبر صرحوا بأن المشرف على الطالبة رفض المشروع وهي نقطة في صالح جامعة بابل، لكن كيف يمكن أن نتكلم عن جزيئات النانو في القرنابيط؟ هل هو مادة ……اقرأ المزيد

العلم المدجن أيديولوجياً

في مرات عديدة عندما نناقش صحفياً حول المساهمة في ايجاد فقرة علمية في مجلة أو جريدة نراه يصف صفحة هي في خياله لطيفة المحتوى لا تضر ولا تنفع تتكلم عن روبوت تم اختراعه في اليابان أو عن علاج نهائي حاسم للسرطان وفي الطرف الآخر وصفات للعناية بالبشرة ولا مانع من وجود مقال حول نوع من الأطعمة ربما حتى. هذه الصفحة يمكنك أن تجدها في معظم الصحف العربية تحت عناوين مثل “علوم وتكنولوجيا”. وبمناسبة التكنولوجيا نذكر كلنا مقطع فيديو يظهر فيه مقاتلون من الدولة الإسلامية وهم يستخدمون جهازاً قاموا بصناعته للتحكم بالسيارة دون أن يقودها الانتحاري إلى حتفه وحتف المساكين من ……اقرأ المزيد

قنوات الدجل

ظاهرة قنوات الرقية والسحر وطرد الجن في العالم العربي

بعد الانهيار شبه التام للمؤسسة التعليمية والمؤسسة الإعلامية سواء كانت خاصة أم حكومية، فإن للإجهاز على العقول وسائل صارت تنافس ضوء الشمعة الخافت الصادر من هنا وهناك من مواقع تنويرية علمية متفرقة. أمتلكنا المواقع وامتلكوا هم القنوات الفضائية. تحدثنا في الجامعات واستضافوا هم زغلول النجار[1] ليلقي محاضراته الجامعات. مع ذلك نعود للقنوات الفضائية ولنا عودة لاحقاً إلى نوعية ضيوف الشرف والمحاضرين الذين يؤتى بهم كقدوة ونموذج في الجامعات العراقية والمصرية والسعودية والمغربية وغيرها. ليست ظاهرة القنوات الداعمة للدجل والشعوذة ظاهرة جديدة فالعراقيون على سبيل المثال لم يعرفوا أبو علي الشيباني[2] سوى من قناة الديار وهو بضيافة ممثل عراقي مخضرم – ……اقرأ المزيد

جليل الخفاجي

جليل الخفاجي أكاديمي عراقي يضاف لهواة صيد مرض السرطان

بين فترة وأخرى في العالم العربي يظهر أشخاص أكاديميون أو غير أكاديميين يتخطون حدود التخصصات ويخوضون غمار هواية خطيرة جداً تتمثل بنشاطات مثل تفنيد النظرية النسبية، تطويرها، أو الأكثر شيوعاً: شفاء السرطان أو الوقاية منه بطرق بسيطة جداً تظهر الآخرين في المجتمع العلمي وكأنهم محتالين أو حمقى. ضيفنا هذه المرة ليس دجالاً أو رجل دين، بل هو أستاذ جامعي قدير حصل على براءة اختراع عراقية في نيسان 1981 في مجاله بهندسة المواد وتحديداً في حماية الحديد الإسفنجي من التأكسد بواسطة تشميعه. إنه الدكتور جليل كريم احمد الخفاجي أستاذ هندسة المواد في جامعة بابل والذي ظهر فجأة بعد سنوات من اختراعاته ……اقرأ المزيد

عدي الأعسم

عدي الأعسم صورة لإنحطاط المجتمع العلمي في العراق

عدي الأعسم هو رجل دين عراقي عُرف مؤخراً بطروحات غريبة ذات هيئة علمية. ليس هناك الكثير من المعلومات حوله في الأنترنت ولكنه ليس كذلك في مدينته النجف حيث يقلده كثيرون[1]، يُذكر في موقع القوة الثالثة الذي نشر نبذة عنه أنه ولد في عام 1954 م في النجف ولا يُذكر أنه نال أي دراسة أكاديمية في العراق أو خارجه حيث أنه بالكاد أنهى المتوسطة (في العراق تمثل المتوسطة ثلاث سنوات تلحق 6 سنوات من الدراسة الابتدائية، ويدرس الطالب حتى المتوسطة مبادئ بسيطة في الكيمياء والاحياء والفيزياء). مع ذلك فمن غير الجدير بنا أن نفترض بأن طروحات شخص معين هي طروحات زائفة ……اقرأ المزيد

جلد

جلد إلكتروني مجهز ببطاقة ذاكرة

توصل الباحثون إلى اختراع جهاز بسماكة الوشم المؤقت وقابل للارتداء ويمكن أن يخزن ويرسل البيانات الخاصة بحركة الشخص، ويستلم معلومات التشخيص ويحقن العلاج في الجلد. هنالك مساعٍ كثيرة مماثلة لتطوير “جلد إلكتروني”، ولكن هذا الجهاز هو الأول من نوعه الذي يخزن المعلومات ويعطي العلاج ايضاً – بالإضافة إلى معالجة المريض ومراقبته. وصرح مبتكرو الجهاز، الذين أعلنوا عما توصلوا إليه في مجلة (Nature Nanotechnology) بأن هذه التقنية يمكن يوماً ما أن تساعد المرضى المصابين باضطراب الحركة مثل مرض الرُّعاش (باركنسون) والصرع. وصرحت المؤلفة المشاركة في البحث نانشو لو Nanshu Lu، وهي مهندسة ميكانيكية في جامعة تكساس في أوستن بأن الباحثين قد ……اقرأ المزيد

الاعجاز العلمي

الاعجاز العلمي وسلبيات الخلط بين العلم والدين

الاعجاز العلمي صار في العقود الأخيرة أيقونة لتصدير الادعاءات الخاطئة التي يستند اليها كثيرون كنمط أخير من المعجزات الحديثة. لن يكون هذا المقال مهاجمة لدين معين أو انتقاصاً منه ولكنه موجه ضد اولئك الذين يحملون النص الديني ما لا يحتمل ويلوون أعناق الجمل والعبارات ليجعلوها تواكب ما يريدون. لن نُناقش في هذا المقال مفردات تلك الإدعاءات فأقواها تم تفنيده مراراً وتكراراً في كتب ومنشورات كثيرة منها على سبيل المثال لا الحصر كتاب خالد منتصر (وهم الإعجاز العلمي). كما لن نتناول في هذا المقال آراء رجال الدين المعارضين للإعجاز ولكن سنتناول الموضوع من ناحية منهجية قائمة على أساس منهج العلم ومنهج ……اقرأ المزيد

1 2 3