النظام الشمسي

النظام الشمسي

2017/03/04 Ziyad Abdullah 0

ما هو النظام الشمسي؟ إن النظام الشمسي هو الشمس وكل شيء يدور حولَها. يتضمن ذلك الكواكب وأقمارِها والمذنبات والكويكبات. هذِه الأجسام جميعاً مثبتة في مداراتِها حول الشمس بفضل الجاذبية القوية للشمس. كم عدد الكواكب في نظامِنا الشمسي، التي تمتلك حلقاتٍ حولَها؟ تمتلك أربع كواكب في نظامِنا الشمس حلقاتٍ حولها. وهي الكواكب العملاقة الغازية الأربعة؛ المشتري، زُحل، أورانوس ونبتون. عُرِف عن زُحل، وهو أكبر نظام كوكبي حلقي حتى الآن، على أنه إمتلك الحلقات لوقتٍ طويل. لم تكتشف الحلقات حول الكواكب الغازية الأخرى إلا في مطلع سبعينيات القرن العشرين. إن الحلقات حول المشتري، أورانوس ونبتون أصغر بكثير، كما أنها باهتةً وأكثر ظلاماً ……اقرأ المزيد

SETI

ماهو مشروع سيتي (SETI)؟

2017/02/25 Ziyad Abdullah 0

ترمز كلمة سيتي (SETI) إلى “Search for Extraterrestrial Intelligence” أي البحث عن الذكاء أو الحياة ما وراء الأرض. وهو مشروعٌ بدأ في عام 1959 في البحث عن الإشارات الراديوية الصادرة من أشكال الحياة الذكية في الفضاء. يقوم مشروع  سيتي بتوظيف تلسكوبات راديوية موجودة في جميع أنحاء العالم، لتقوم بمسح السماء بحثاً عن أنماطٍ مميزة وخاصةٍ في الموجات الراديوية التي قد تكون صادرةً من حضارةٍ أخرى من الفضاء. تُستخدَم التلسكوبات الراديوية بسبب قدرتِها على السفر بعيداً جداً عبر الفضاء، من دون أن تُمتَص من قِبل سحابات الغاز والغبار السميكة التي تقع في العديد من المناطق في الفضاء. كما يكمن سببٌ آخر ……اقرأ المزيد

علم الكون

ما الذي يدفع الكون للتوسع؟

2017/02/24 سماح أسامة 0

يقول العلماء “ستختبر تجارب علم الفلك قريبا  الفكرة التي وضعها ألبرت أينشتاين قبل قرن من الزمان”. حيث يسعى الباحثون منذ فترة طويلة لتحديد الكيفية التي يتم بها دفع الكون للتوسع المتسارع. قد تساعد العمليات الحسابية في الدراسة الجديدة  في توضيح ما إذا كان بالطاقة المظلمة -حسب الاقتضاء بنظرية أينشتاين للنسبية العامة- أو النظرية المنقحة حول الجاذبية هي المسؤولة عن ذلك التوسع المتسارع. نظرية اينشتاين تصف الجاذبية  على أنها تشتت في المكان والزمان (الزمكان) وتتضمن العامل الرياضي الذي يعرف بالثابت الكوني. في الأصل قدمها اينشتاين ليشرح أن الكون ثابت ولكن تجاهل عامله الرياضي (الثابت الكوني) كخطأ منه بعد اكتشاف ان الكون ……اقرأ المزيد

نبتون

كوكب نبتون

2017/02/18 Ziyad Abdullah 0

كيف حصل كوكب نبتون على إسمِه؟ قام الرومانيون بتسمية الأجسام الخمسة الأقرب إلى الشمس تيمُّناً بأهم آلِهتِهم. كانت هذه الكواكب هي الكواكب الوحيدة الساطعة بما يكفي لكي يتمكنوا من رؤيتِها. لاحِقاً، عندما تم إستعمال التلسكوبات، إكتُشِفت كواكب أخرى. قرر الفلكيون إستكمال تسمية الكواكب تيمناً بالآلهة الرومانية. تم تسمية الكوكب الأزرق، نبتون، تيمناً بإله البحر الروماني. متى تم اكتشاف نبتون؟ كان نبتون أول كوكب يتم اكتشافه باستخدام الرياضيات. بعد إكتشاف كوكب أورانوس في 1871، لاحظ الفلكيون أن الكوكب كان يُسحب خارِج مدارِه قليلاً. قام جون كاوج آدامز (John Couch Adams) البريطاني و أوربيين جون جوزف ليفيريي (Urbain Jean Joseph Leverrier) بإستخدام ……اقرأ المزيد

الثقب الأسود

الثقب الأسود الضال المختبئ في طريق درب التبانة

2017/02/13 سماح أسامة 0

من خلال تحليل حركة الغاز من سحابة كونية سريعة الحركة في زاوية من مجرة درب التبانة، وجد علماء الفلك تلميحات عن وجود ثقب أسود مخبأ يتجول في سحابة. وتمثل هذه النتيجة بداية هادئة للبحث عن الثقوب السوداء، ومن المتوقع أن يسبح في مجرة درب التبانة الملايين من هذه الأجسام على الرغم من أنه تم العثور على العشرات منها فقط حتى الآن. كما هو معروف إن من الصعب العثور على الثقوب السوداء، لأنها سوداء تماما. و في بعض الحالات الثقوب السوداء تسبب آثاراً يمكن من خلالها الاستدلال على وجودها، على سبيل المثال إذا كان الثقب الأسود لديه نجم رفيق فإن هذا ……اقرأ المزيد

المجرات

المجرات

2017/02/04 Ziyad Abdullah 0

إن المجرّات هي مجاميع من النجوم، الغاز والغبار. تحتوي المجرّات عادةً على عدة ملايين إلى أكثر من تريليون نجمة، وتتفاوت هذه المجرّات في حجمِها، فتبلغ أقطارها بين بضع آلاف السنين الضوئية إلى بضع مئات الآلاف من السنين الضوئية. توجد مئات البلايين من المجرات في الكون. تأتي المجرات بمختلف الأحجام، الأشكال ودرجات السطوع و، كالنجوم، توجد منفردةً، مزدوجةً، أو في مجاميعَ أكبر يطلق عليها إسم “العناقيد”. إن المجرّات مقسّمة إلى ثلاثة أنواع أساسية: حلزونية، بيضوية وغير منتظمة. ما هو درب اللبانة؟ إن درب اللبانة هو الإسم الذي يطلق على المجرة التي نعيش فيها. هذه المجرة هي من الحلزونيات (المجرات الحلزونية) التي ……اقرأ المزيد

كوكب عطارد

كوكب عطارد

2017/01/13 Ziyad Abdullah 0

من هو مكتشف عُطارد؟ لا يرجع فضل إكتشاف عُطارد إلى أيِّ شخصٍ على الإطلاق. إن عُطارد من الكواكب الخمسة التي يكون ممكناً رؤيتُها في سماء الليل من دون الحاجة إلى إستعمال التيليسكوب أو المِنظار. عُرِف عُطارد منذ الزمن القديم وقد تمت مراقبتُه لآلاف السنين من قِبل الحضارات المختلفة. إن من أقدم السجلات عن عُطارد كتبت من قِبل السومريين قبل حوالي 3,000 سنةٍ قبل الميلاد. ولأن عُطارد لا يمضي بعيداً عن الشمس في السماء أبداً، فإنه من الصعب أكثر أن تتِم رؤيتِه ومِن المحتمل أنه تم إكتشافُه في وقتٍ كان بعد وقت اكتشاف الكواكب الأكثر سطوعاً كالزُهرة، المريخ، المشتري وزُحل. كيف ……اقرأ المزيد

1 2 3 4 5 24