علم التخلق

تطور جديد في علم التخلق

2017/03/15 حسام زيدان 0

تطور جديد في علم التخلق [1]: هكذا هزّت العلامة الكيميائية المكتشفة في الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA) والحمض النووي الريبي (RNA) أبحاث التعبير الجيني! تأتي أحياناً أفكار عظيمة بشكل فجائي من حيث لا ندري، ولكن في العام 2008 ظل شوان هي (Chuan He) محتفظاً بتطلعاتهِ بيقين. حيث وفرَ المعهد الوطني الأمريكي للصحة (Die US-amerikanische Gesundheitsbehörde NIH) في ذلك الوقت وسائل دعم عالية المستوى وجريئة للمشاريع البحثية. حيث فكرَ شوان هْيْ، الكيميائي في جامعة شيكاغو في إلينوي، بالمشاركة ولكنه كان يفتقر إلى مشروع فعَّال. منذ فترة طويلة يجري شوان هْيْ البحوث على عائلة البروتينات التي تعتبر المسؤولة عن إصلاح الأضرار التي تُلحَق ……اقرأ المزيد

فيروسات قد تكون مفيدة للدماغ في مادتنا الوراثية

دمجت الفيروسات الخلفية  (retroviruses) على مدى ملايين السنين في المادة الوراثية للإنسان، حيث أنها تشكل 10% من جينومه الكلي اليوم. اكتشفت مجموعة في جامعة لوند في السويد الآن الآلية التي توضح التأثير المحتمل لهذه الفيروسات على حالة التعبير الجيني، هذا يعني أنها قد تكون لعبت دوراً كبيراً ومؤثراً في تطور دماغ الإنسان، مثل ما يحدث في الأمراض العصبية الفيروسية. الفيروسات الخلفية هي مجموعة خاصة من الفيروسات بعضها يكون خطيرا، مثل فيروس نقص المناعة HIV فيما يعتقد أن بعضها الآخر غير مؤذي. هذه الفايروسات درست من قبل يوهان جاكوبسون (JOHAN JAKOBSSON) وزملائه في الجامعة والفيروسات قيد الدراسة هي من نوع الفيروسات ……اقرأ المزيد

تطور المنقار

دجاجة بوجه ديناصور: تطور المنقار في الطيور

قبل 65 مليون سنة مضت يعتقد أن نيزك اصطدم بالأرض، مسح  هذا الاصطدام  آثر أعداد هائلة من الأنواع الحية، بما في ذلك أغلب الديناصورات تقريبا. لكن مجموعة واحدة من الديناصورات تمكنت من النجاة من هذه الكارثة و تٌعرف اليوم  بالطيور. أٌقترحت فكرة تطور الديناصورات إلى طيور في القرن التاسع عشر، عندما  اكتشف العلماء أحفورة لطائر مبكر يدعى أركيوبتركس (Archaeopteryx). يمتلك هذا الطائر  أجنحة وريش لكنه يبدو قليلا كالديناصور. لا تبدو طيور الاركيوبتركس شبيه بالطيور الحديثة، في الواقع هي  لم تمتلك منقار، بل لديها خطم مثل أسلافها الديناصورات. لفهم كيفية  تحول  أحدهما إلى الآخر،قام  فريق من العلماء بصنع منقار الدجاج عبر ……اقرأ المزيد

عظم القضيب

لماذا خسر البشر عظم القضيب

المعروف أن القضيب البشري لا يحتوي على عظم. بينما أقرب الأقارب التطوريين لنا (الشمبانزي والبابون) يمتلكان عظم في القضيب (في الصورة قضيب المكاك) والذي يعرف بأسم “الجذيل” “bacula”. ولمعرفة لماذا بعض القرود تمتلك عظم القضيب وبعضها لا يملك، تتبع الباحثون التاريخ التطوري للعظم عبر الزمن. فقد تطور الجذيل لأول مرة في الفترة الواقعة بين 145-95 مليون سنة، حسب تقارير فريق الباحثين التابعين للجمعية الملكية المنشورة في الانترنت. وهذا يعني أنه كان موجود في السلف المشترك الأخير للقرود مع الحيوانات آكلة اللحوم. لماذا بعض من خلفوها مثل البشر فقدوا الجديل. على ما يبدو أن الأمر له علاقة باختلاف ممارسات التزاوج: ففي ……اقرأ المزيد

البكتيريا

إعادة تشكيل أفكارنا حول تطور البكتيريا

اكتشفت بحوث علمية جديدة أن شكل البكتيريا لا يؤثر على مدى قدرتها على التحرك، وهذا الاكتشاف المثير للدهشة يمكن أن يكون له آثار كبيرة على مستقبل الصناعات العلمية والطبية. وقد نشر في مجلة نيتشر لعلم الطبيعة والتطور (Nature Ecology & Evolution journal)، وهذه النتائج تدحض نظريات موجودة منذ فترة طويلة، تقول هذه النظريات أن هنالك رابط قوي بين تطور شكل البكتيريا وقدرتها على التحرك. فوضع البكتيريا منفصل عن وضع الكائنات الحية الكبيرة، مثل الأسماك والفقمة والحيتان. وهذه الكائنات الكبيرة يكون لشكلها تأثير كبير ومهم في قدرتها على السباحة بكفاءة. بينما هذا الاكتشاف الجديد يسلط الضوء على الطبيعة الغير عادية للبيئة التي ……اقرأ المزيد

الحلقة المفقودة ايدا

الحلقة المفقودة في التطور بين إنسان الغاب والليموريات

2016/11/10 حسن احسان 0

في عام 1983 اكتشف في حفرة ميسيل في ألمانيا أحفورة لكائن يشبه قرد الليمور والتي تشكل الحلقة المفقودة في شجرة التطور.  وقد قام بشرائها العالم جون هوروم من الذي وجدها بمبلغ مليون دولار اطلق عليها اسم “ايدا”. الاسم العلمي لهذا الكائن الذي عاش قبل ٤٧ مليون عام هو “داروينوس مازيل”، و “ايدا” هي الاحفورة الأكثر اكتمالا التي عثر عليها لأي من مجموعة الثدييات العليا ( الرئيسيات) (ملاحظة: الثدييات العليا هي رتبة من الثدييات تشمل البشر والقرود والتي تضم قرد اللورس (الليمور الهندي) القردة المتطورة وبالطبع الإنسان. ويوضع “ايدا” ضمن مجموعة من الحيوانات كانت المرحلة الانتقالية بين رتبة البروزيميات وهي (رئيسيات ……اقرأ المزيد

احفورة لأحد الزواحف

الزواحف الأولى: ما هي أنماط حياة الزواحف الاولى؟ وما هي الزواحف الأولى على الأرض؟

2016/10/29 خاشع نعمة 0

الزواحف الأولى وتطور الزواحف: نحن على علم بالقصة القديمة التي تقول ان الاسماك قد تطورت إلى رباعيات الأرجل (Tetrapods)، ورباعيات الأرجل قد تطورت إلى البرمائيات (Amphibians)، وكذلك تطورت رباعيات الأرجل إلى الزواحف (Reptiles). هذا بشكل مبسط، فطبيعة الحال فأن الاسماك ورباعيات الأرجل والبرمائيات والزواحف، جميعها تعايشت مع بعضها لعشرات الملايين من السنين. وبالنسبة لمحبين عصور ما قبل التاريخ، فإن الفترة الأخيرة من هذه العصور هي الأهم، حيث كانت الديناصورات والتيراصورات والزواحف البحرية من (الحقبة الوسطى)، جميعها تنحدر من الزواحف الأجداد. (انظر الى معرض صور زواحف ما قبل التاريخ). وقبل الشروع في صلب الموضوع، فنحن نحتاج إلى معرفة ماهية الزواحف، حيث ان ……اقرأ المزيد

1 2 3 27