كهف لهومو فلورسينيس

سلسلة أسلاف الإنسان: فجر الإنسانية وظهور الجنس هومو

تمهيد: كنا منذ البدء متجولين. عرفنا موقع كل شجرة في مدى مائة ميل. وكنا هناك، حين كانت تنضج الفاكهة أو الجوز. تتبعنا قطعان الحيوانات أثناء هجرتها السنوية. واستمتعنا بلحمها الطازج. وبأسلوب التسلل خلسة، واستخدام سبل الخداع، والهجوم من المكامن، والانقضاض، كان عدد قليل منا يحقق، بتعاونه المشترك، ما كان الكثيرون لا يقدرون على إنجازه. وفي فترات الجفاف الطويلة، أو عند سريان نفحة برد متقلبة في هواء صيف، كانت جماعتنا تبدأ بالانتقال – وأحياناً إلى أرض مجهولة. كنا نبحث عن مكان أفضل. وعندما يتعذر علينا التآلف مع باقي أفراد جماعتنا الصغيرة الهائمة، كنا نتركها بحثاً عن جماعة أخرى، أكثر وداً وصداقة، ……اقرأ المزيد

سلسلة أسلاف البشر: أسترالوبيثكس

تمهيد: لقد حدد العلماء أكثر من مليون نوع مختلف، في الماضي والحاضر على الأرض، وهناك ملايين أخرى بانتظار الدراسة. بالرغم من التنوع غير العادي، فإن جميع أشكال الحياة على الأرض تتشابه بشكل أساسي على المستوى الخلوي والجزيئي. فكيف تحولت هذه الخلايا إلى التنوع الحالي الرائع للحياة؟ ما هى العلاقة بين الحفريات والكائنات الحية؟ حل هذه الألغاز هو أحد أعظم إنجازات العلم. التطور هو النظرية الدامغة والمقنعة التي تفسر أصل الأنواع وتاريخ الحياة على الأرض. يقول عالم الوراثة ثيودوسيوس دوبزانسكي (Theodosius Dobzhansky)، معرباً عن أهمية هذه النظرية: «ليس في علم الأحياء معنى إلا في ضوء التطور.» ولكي نقدر أهمية التطور فمن ……اقرأ المزيد

الشمبانزي

دليل آخر على التطور: الكروموسوم 2 بين الشمبانزي والانسان

2017/03/31 معتز حسين 0

منذ منتصف القرن التاسع عشر، تشارك علماء الأحياء عموما الاعتقاد بأن جميع الكائنات الحية تنحدر من سلف مشترك واحد، استنادا إلى الأدلة الأحفورية والتشريح المقارن. اقترح تشارلز داروين أن البشر والقردة العليا أو (Great Apes) – التي تشمل الشمبانزي والغوريلا والأورانج أوتان – تتشارك سلفا مشتركا عاش قبل عدة ملايين من السنين. وقد دعم بحث مؤخرّا نظرية داروين حول الأصل المشترك (وتسمى أيضا النسب المشتركة): يكشف تحليل الجينوم أو ” المحتوى الوراثي” أن الفرق الجيني بين البشر والشمبانزي هو أقل من 2%، أو بعبارة أخرى، فإن البشر والشمبانزي لديهم تسلسل حمض نووي ذو نسبة تماثل أكبر من 98%. من الأنواع ……اقرأ المزيد

ثورة التعديل الجيني: كريسبر/كاس 9 (CRISPR/cas9)، الاكتشاف الذي سيغير حياتنا إلى الأبد

بدءاً من علاج عدد كبير من الأمراض إلى إمكانية الحصول على حصان برأس سمكة (بدون استخدام الفوتوشوب) إلى إعادة الحيوانات المنقرضة إلى الحياة. تعرف على الإمكانيات التي تقدمها لنا تقنية كريسبر/كاس 9. ما هي كريسبر/كاس 9؟ وكيف تعمل؟ التكرارات العنقودية المتناوبة منتظمة التباعد (Clustered Regularly Interspaced Short Palindromic Repeats) أو ما يعرف بكريسبر (CRISPR) هي منطقة توجد بشكل طبيعي في الجينوم الخاص بالبكتيريا تعمل كأداة مناعية ضد الفيروسات في هذه الكائنات المجهرية. تتكون كريسبر من تكرارات قصيرة من الحمض النووي وفواصل (spacers) كما يوجد بجوارها جينات خاصة بتكوين الإنزيمات القاطعة تسمى (crispr-associated proteins) أو (cas). عند مهاجمة الفيروس للبكتيريا، تبدأ ……اقرأ المزيد

علم التخلق

تطور جديد في علم التخلق

2017/03/15 حسام زيدان 0

تطور جديد في علم التخلق [1]: هكذا هزّت العلامة الكيميائية المكتشفة في الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA) والحمض النووي الريبي (RNA) أبحاث التعبير الجيني! تأتي أحياناً أفكار عظيمة بشكل فجائي من حيث لا ندري، ولكن في العام 2008 ظل شوان هي (Chuan He) محتفظاً بتطلعاتهِ بيقين. حيث وفرَ المعهد الوطني الأمريكي للصحة (Die US-amerikanische Gesundheitsbehörde NIH) في ذلك الوقت وسائل دعم عالية المستوى وجريئة للمشاريع البحثية. حيث فكرَ شوان هْيْ، الكيميائي في جامعة شيكاغو في إلينوي، بالمشاركة ولكنه كان يفتقر إلى مشروع فعَّال. منذ فترة طويلة يجري شوان هْيْ البحوث على عائلة البروتينات التي تعتبر المسؤولة عن إصلاح الأضرار التي تُلحَق ……اقرأ المزيد

فيروسات قد تكون مفيدة للدماغ في مادتنا الوراثية

دمجت الفيروسات الخلفية  (retroviruses) على مدى ملايين السنين في المادة الوراثية للإنسان، حيث أنها تشكل 10% من جينومه الكلي اليوم. اكتشفت مجموعة في جامعة لوند في السويد الآن الآلية التي توضح التأثير المحتمل لهذه الفيروسات على حالة التعبير الجيني، هذا يعني أنها قد تكون لعبت دوراً كبيراً ومؤثراً في تطور دماغ الإنسان، مثل ما يحدث في الأمراض العصبية الفيروسية. الفيروسات الخلفية هي مجموعة خاصة من الفيروسات بعضها يكون خطيرا، مثل فيروس نقص المناعة HIV فيما يعتقد أن بعضها الآخر غير مؤذي. هذه الفايروسات درست من قبل يوهان جاكوبسون (JOHAN JAKOBSSON) وزملائه في الجامعة والفيروسات قيد الدراسة هي من نوع الفيروسات ……اقرأ المزيد

تطور المنقار

دجاجة بوجه ديناصور: تطور المنقار في الطيور

قبل 65 مليون سنة مضت يعتقد أن نيزك اصطدم بالأرض، مسح  هذا الاصطدام  آثر أعداد هائلة من الأنواع الحية، بما في ذلك أغلب الديناصورات تقريبا. لكن مجموعة واحدة من الديناصورات تمكنت من النجاة من هذه الكارثة و تٌعرف اليوم  بالطيور. أٌقترحت فكرة تطور الديناصورات إلى طيور في القرن التاسع عشر، عندما  اكتشف العلماء أحفورة لطائر مبكر يدعى أركيوبتركس (Archaeopteryx). يمتلك هذا الطائر  أجنحة وريش لكنه يبدو قليلا كالديناصور. لا تبدو طيور الاركيوبتركس شبيه بالطيور الحديثة، في الواقع هي  لم تمتلك منقار، بل لديها خطم مثل أسلافها الديناصورات. لفهم كيفية  تحول  أحدهما إلى الآخر،قام  فريق من العلماء بصنع منقار الدجاج عبر ……اقرأ المزيد

1 2 3 28