No Picture

على هامش احصائية معرض بغداد الدولي للكتاب

على هامش احصائية معرض بغداد الدولي للكتاب بقلم: حيان الخياط كثيراً ما نقرأ او نسمع العبارة التالية “مصر تكتب، لبنان تطبع والعراق يقرأ” وهو مديح هائل للقارئ العراقي على حساب غيره من القراء العرب. لكننا حتى وان تجاوزنا عدم مصداقية هذه العبارة وتطابقها مع الواقع فسنقع في مطب “نوعية الكتاب” الذي يقرأه القارئ العراقي. ففي عراق ما بعد 2003 تحول الكتاب الى صنفين فقط، هما 1 ـ الكتاب الديني وهو يشمل كل ما يتعلق بالعقائد، الفقه، الاخلاق …الخ. 2 ـ جميع انواع الكتب الاخرى، وهي تشمل الكتب العلمية بتعدد اقسامها، الكتب الادبية، كتب التاريخ، كتب التنمية البشرية …الخ ولا ننسى ……اقرأ المزيد

1 2 3