No Picture

المنهج العلمي عوائقه ودوره في المجتمع

العلم حسب رأي ريتشارد فينمان هو “أن كلمة العلم تستخدم عادة لتعني واحدا من ثلاث معان، أو مزيجاً منها، فالعلم يعني أحيانا منهجا معيناً لاكتشاف الجديد، وهو يعني أيضا كم المعرفة الذي ينتج عما كشف، وقد يعني الجديد الذي يمكن أن يتحول إلى تكنولوجيا”. ونحن ألان بصدد التكلم عن العلم كما وصفه فينمان، فالمنهج العلمي والذي هو احد معان كلمة “العلم” فهي الطريقة التي نستسقي بها المعرفة، والمنهج الأكثر رصانة هو “قابلية الاختبار والتكذيب” للفيلسوف وعالم الرياضيات كارل بوبر، وكل ما يقبل الاختبار والملاحظة بكل وسائل الملاحظة البشرية ممكن أن يوصف ب”العلمي”، وما لا يمكن ملاحظته أو اختباره هو بالحقيقة ……اقرأ المزيد

No Picture

العلم يبدو خجولا في معرض اربيل للكتاب 2014

2014/04/18 Omar 0

نبذة عامة طابع ادبي سائد بنسبة 29% من المقاطع حيث نظرية المؤامرة وكتب كثيرة حول الشغل الشاغل للكثيرين وهو الاخبار وكواليس السياسة وبرؤى مختلفة منها ترجمات لكتاب غربيين ومنها كتب لكتاب عرب كما انها تعكس اهواءا مختلفة وتندمج بشكل خطير مع كتب تدعي نبؤات دينية مرتبطة بالاوضاع السياسية الراهنة لتشكل بزرخا فكريا للاسلام السياسي.   كتب كثيرة بالعربية تبكي على حلم الاكراد المنشود وايضا بصيغ مختلفة منها ما يعبر عن وجهة نظر حزبية مباشرة ومنها ما يعبر عن رؤى اكثر موضوعية ومنها ما يناقش الامر فقط. للروايات مكانتها الواسعة التي لا يخلو منها مقطع ادبي وللتاريخ ايضا اهمية لا متناهية ……اقرأ المزيد

حول ندرة الثقافة العلمية في مجتمعاتنا

2013/02/01 اثيل فوزي 1

اثيل فوزي ما الذي يدفع بعجلة التقدم الى الامام ؟ وما الشيء المميز الذي تتناقله وسائل الاعلام ويصبح مادة اخبارية دسمة لهم ثم ما الذي جعل القرن الحادي والعشرين مميزا عن باقي القرون و كيف اثرت التكنلوجيا وثورات المعلومات والاتصال وثورات البايو تكنلوجي والنانو تكنلوجي وابحاث الذكاء الاصطناعي والكونيات والفضاء في المجتمع ثقافيا وماديا ؟؟؟؟ ما الذي جعل للعلم كل هذا التميز بحيث سحب البساط من شعراء بلاطات الملوك والقياصرة واصبح البساط الاحمر يفرش للعلماء بدلا من الشعراء ما الذي جعل انيشتاين نجم الاعلام الاوحد في عشرينيات القرن الماضي ولماذا اصبح بوزون هيغز او ما يسميه الاعلام بجسيم الله حديث ……اقرأ المزيد

No Picture

على هامش احصائية معرض بغداد الدولي للكتاب

على هامش احصائية معرض بغداد الدولي للكتاب بقلم: حيان الخياط كثيراً ما نقرأ او نسمع العبارة التالية “مصر تكتب، لبنان تطبع والعراق يقرأ” وهو مديح هائل للقارئ العراقي على حساب غيره من القراء العرب. لكننا حتى وان تجاوزنا عدم مصداقية هذه العبارة وتطابقها مع الواقع فسنقع في مطب “نوعية الكتاب” الذي يقرأه القارئ العراقي. ففي عراق ما بعد 2003 تحول الكتاب الى صنفين فقط، هما 1 ـ الكتاب الديني وهو يشمل كل ما يتعلق بالعقائد، الفقه، الاخلاق …الخ. 2 ـ جميع انواع الكتب الاخرى، وهي تشمل الكتب العلمية بتعدد اقسامها، الكتب الادبية، كتب التاريخ، كتب التنمية البشرية …الخ ولا ننسى ……اقرأ المزيد

1 2 3