روبرت ماكيفر عالم الاجتماع ذو المنهجية غير العلمية

روبرت ماكيفر ولد في اسكتلندا عام 1882. اكمل دراسته الجامعية في جامعة ادنبره Edinburgh التي حصل فيها على شهادة الدكتوراه عام 1915 كما درس ايضاً في جامعة اكسفورد Oxford درس العلم السياسي في جامعة أبردين Aberdeen عام 1907 وعلم الاجتماع عام 1911.
خلال الفترة الواقعة بين 1915-1922 كان استاذاً للعلم السياسي في جامعة تورونتو Toronto حيث اشغل رئيس قسم العلم السياسي فيها من 1922-1927. انتقل عام 1927 الى جامعة برنارد ليدرس فيها استناذاً للعلم السياسي. كما اصبح استاذاً للفلسفة السياسية وعلم الاجتماع في جامعة كولوميسا عام 1929-1950 ومن ثم تقاعد عن مهنته عام 1950.
اما المراكز الادارية التي اشغلها فهي عام 1940 كان رئيساً للجمعية الاجتماعية الشرقية واصبح عام 1963 مسؤولاً مباشراً للمدرسة الحديثة في حقل البحث الاجتماعي[1].

روبرت ماكيفر
روبرت ماكيفر

منهجه وابحاثه

ايد ماكيفير فكرة أن المجتمعات تتطور من دول عالية المجتمعية الى دول تتخصص فيها الوظائف الفردية (individual functions) وميول الجماعات بشكل حاد جداً. شعر ماكيفير ان عالم الاجتماع يجب ان يتجنب فرض قيمه الشخصية على الحقيقة الاجتماعية. كما نظر ماكيفير الى اهمية الحكم الشخصي على بعض القضايا في علم الاجتماع واحياناً الحكم الشخصي لوحده وتلك بحد ذاتها اشكالية كبيرة في المنهج العلمي مثل اراءه في التطور الاجتماعي.

عرف ماكيفير بعدد من المؤلفات يصل الى خمسة عشر كتاباً. وله اعمال تصل الى 26 عمل بالمجمل منها مساهمات في اوراق بحثية وموسوعات. لم يقدم ماكيفير اي حل لمشاكل عصره الآنية وكان يقدم افكاره عموماً بالاستناد على التنبؤ والرؤى الشخصية. وعُرف بأفكاره وفرضياته السياسية ايضاً[2].

أبرز كتب ماكيفير هو المجتمع: دراسة اجتماعية (Community: A sociological study) (الطبعة الاولى عام 1917)  ويمثل محاولة لوضع المبادئ الاساسية والقوانين لتنظيم وتطوير المجتمع رؤيته لعلم النفس استبطانية لا سلوكية ورؤيته لعلم الاجتماع هي فلسفية الجانب اكثر من كونها علمية [3].

اذا تصفحت كتابه الابرز حول المجتمع يمكنك ان تجد مبادئا عامة الى حد كبير. انه يناقش مثلا علم الاجتماع وعلم النفس في فصل، المجتمع كروح او عقل، عناصر المجتمع، انماط العلاقات بين الرغبات والاهتمامات، تركيبة المجتمع، المؤسسات…الخ وهي مفاهيم عامة لشخص يقدم فلسفة بعيد الى حد كبير عن المسافة التي تستطيع فيها المعرفة العلمية ان تقدم حلولاً للمجتمع.

كتب أيضا كتاباً عن مشاكل الشباب (Dilemmas of youth in America today) كتبه عام 1961 وصفه جيمس ديفي (James S. Davie) من جامعة ييل (Yale University) بالنقص الشديد في المعلومات عن واقع الشباب من وجهة نظرهم هم أنفسهم.  وناقش ماكيفير في الكتاب تأثير جوانب عديدة مثل الدين، التعليم، علم الاجتماع، الطب النفسي، الفلسفة، وغيرها. إنه ليس من نوع الكتب الذي تطمح فيه لرؤية ادلة علمية كالادلة الاحصائية او ما هو اكثر دقة منها من الادلة العلمية.

له كتاب في السياسة ايضا بعنوان الامم والامم المتحدة وآخر بعنوان السياسة والمجتمع 1969 وهو خلاصة لآراءه في قضايا عدة كتبه مع ديفيد سبيتز (David Spitz) (بروفيسور في السياسة بجامعة كولومبيا) عن الحكومة والمجتمع والدولة والتغيير السياسي والحرب والسلام.

روبرت ماكيفر ورأيه بعلم الاجتماع كعلم

يقول روبرت ماكيفر حول لا علمية الطرح الاجتماعي ان الطبيعة الكلية للاجتماع توجب على المحقق ان يبقى راسخاً بمنهجه على الكلية ولا يجب عليه ان يحصل على رؤية متجردة ولا أن يسعى للحصول عليها بالطرق الكمية[4]  ويقول ماكيفير ايضاً انه من المستحيل للعالم ان يحصل على تلك الكلية بشكل مباشر وكمي (مقاس) وهو يخالف اوغبورن الذي يفصل بين فلسفة علم الاجتماع وبين علم الاجتماع كعلم[5].

عندما نقرأ كتباً من هذا النوع لشخص اكاديمي مثل روبيرت ماكيفير قضى عمره في قراءة اراء نظراءه والاطلاع ايضاً على علم النفس في وقته بلا شك فإننا قد نجد المتعة وبعض الفائدة الشخصية لكن هل ما يقدمه يمتاز بصفات العلم؟ هل يقع ضمن تصور كونت مؤسس علم الاجتماع لعلم الاجتماع في كونه علم كأي علم طبيعي آخر الوحدة الاساسية فيه هي البيولوجيا؟ ماكيفير لم يكن محدداً ومتخصصاً كما في ابحاث علم الاجتماع المقبولة علمياً اليوم. ولم يكن علمياً في الاساليب والطروحات. بل كان فلسفي الطابع.

 

[1]  مقال جامعة بابل – العراق عن روبرت ماكيفير

[2] “Maciver, Robert M.” International Encyclopedia of the Social Sciences. 1968. Encyclopedia.com.(March 22, 2016). http://www.encyclopedia.com/doc/1G2-3045000748.html

[3] Bernard, L. L.. 1917. Review of Community: A Sociological StudyThe American Political Science Review 11 (4). [American Political Science Association, Cambridge University Press]: 772–74. doi:10.2307/1946867.

[4] Science, Democracy, and the American University: From the Civil War to the Cold war By Andrew Jewett P279

[5] Review Author(s): L. L. Bernard Review by: L. L. Bernard Source: The American Political Science Review, Vol. 11, No. 4 (Nov., 1917), pp. 772-774 Published by: American Political Science Association

 

عدد القراءات (250)

التعليقات

التعليقات

About Omar 153 Articles
مهتم بعلم النفس والعلوم الاجتماعية والتقنيات واللغويات يمكن التواصل معي عبر البريد الالكتروني: omar [at] real-sciences.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*