لقاء مع عالم الأعصاب اوليفر ساكس عن الهلوسة

كتب للعالم أوليفر ساكس
كتب للعالم أوليفر ساكس

إندر فيكونتاس  (موقع CSI) ما الذي يسبب الإدراك المذهل وغير المقبول لشيء يبدو حقيقياً لنا لكنه ليس موجوداً بشكل مادي خارج عقولنا؟ في هذا المقال يأخذنا عالم الأعصاب البريطاني اوليفر ساكس إلى عالم الهذيان الرائع. أوليفر ساكس، هو طبيب، وكاتب، وبرفسور في علم الأعصاب بكلية نيويورك للطب. وهو مشهور بكتبه التي وثق فيها مجموعة من الحالات العصبية، منها الرجل الذي ظن أن زوجته قبعة (1985)، انثروبولوجي على المريخ (1995)، ميوزيكوفيليا: حكايات من الموسيقى والدماغ (2007)، عين العقل (2010). وقد تم تجسيد كتابة اليقظة (1973)في فلم يحمل نفس الاسم ورُشح لجائزة أوسكار عام 1990 وكان من بطولة روبرت دي نيرو وروبن ويليامز. يعتبر ساكس مساهم  في مجلة نيويوركر (New Yorker) ومراجعة نيويورك للكتب (New York Review of Books) ​​وزميل في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم. أحدث كتاب له هو الهلوسة (2012). في هذا المقال، تقوم عالمة الأعصاب إندر فيكونتاس بمحاورة ساكس عن كتابه الأخير.

أوليفر ساكس
أوليفر ساكس

لديك كتاب جديد يدعى الهلوسة، وقد يكون بعض قرائنا قد عثروا بالفعل على بعض النصوص في مجلة نيويوركر بعنوان “الولايات المتغيرة”، والتي تصف فيها بعض تجاربك الخاصة مع الأدوية المسببة للهلوسة. ولكن قبل الخوض في هذا الموضوع، من فضلك أخبرنا ما الذي يميز الهلوسة عن التجارب الذهنية الخيالية الأخرى، مثل احلام اليقظة أو الخيال.

حسنا، على عكس الاحلام، يمكن أن تحدث الهلاوس ونحن في كامل وعينا، وتبدو لنا انها حقيقية وموضوعية، على عكس الأشياء المتخيلة. إنها تشبه الادراك، ولكن هذا الادراك قسري لا يوجد فيه شيء يمكن إثبات حقيقة وجوده. يبدو الأمر كما لو أن أجزاء من الدماغ  قد تم تفعيلها بقوة داخليا.

أصبت بالدهشة في بداية كتابك، حين تحدثت عن الأشخاص الذين لديهم هلوسات بسبب غياب التحفيز عن أحد حواسهم. على سبيل المثال، متلازمة تشارلز بونيه، حيث يعاني الأشخاص المكفوفون من الهلوسة البصرية أخبرنا بالمزيد عن هذه الحالة.

أولاً، يتم إنجاز الكثير من عملي في منزلي القديم. أرى الكثير من الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الرؤية أو السمع على الرغم من أنهم على درجة عالية من الصحة. وهناك نسبة جيدة -لا أستطيع أن احددها بالضبط لكنني أعتقد أن ما يقرب من خمس هؤلاء الناس- يصابون بالهلوسة في الوضع الذي يعانون فيه من خلل. لذا فإن المكفوفين والمكفوفين جزئياً يحصلون على هلوسة بصرية بحتة. يصاب الأشخاص الصم ايضاً بالهلوسة السمعية، وقد تكون عبارة عن سماعهم موسيقى مألوفة قد سمعوها من قبل. ويمكن للأشخاص الذين فقدوا حاسة الشم أن يشعروا برائحة معينة نتيجة للهلوسة.

ذكرتُ في الكتاب وصف للمريضة التي كنت أتابع حالتها لسنوات عديدة، والتي أصبحت عزيزةً علي للغاية، وكنت حزينًا للغاية عندما توفيت قبل بضعة أسابيع، قبل فترة وجيزة من عيد ميلادها المئة. كانت سيدة عجوز رائعة، قوية وواضحة.

اتصلت بي دار الرعاية الطبية واخبروني إنها كانت تهلوس على ما يبدو وأنها لم تكن تعرف ماذا يجري. عندما ذهبت لرؤيتها، كانت في حيرة. قالت، “لقد كنت عمياء لمدة خمس سنوات. انا لا ارى شيئا. “لماذا أرى الأشياء الآن؟” سألت، “أي نوع من الأشياء؟” وصفت مشاهد مع الحيوانات، مع أُناس  ينظرون إليها، مع تساقط الثلوج. هذا الشروحات للهلوسة البصرية تبدو حقيقية وحية جداً، ولكن بعد دقيقتين أو ثلاث دقائق، يعود الوضع إلى الحالة الطبيعية.

سألتها عما إذا كان ما تراه مثل الأحلام، وقالت: “لا، إنها مثل لقطات من الأفلام أو ربما مثل العروض على المسرح”. ومن المثير للاهتمام، أنها لم تتمكن أبدا من التعرف على الناس أو الأماكن التي رأتها في هلوساتها. وشعرتْ أن ما تراه ليس له أي علاقة بها أو بأفكارها أو مشاعرها. هذا هو سمة مميزة للهلوسة في متلازمة تشارلز بونيه. أحيانًا تكون الهلوسات الأخرى نتيجة  التأثيرات (العواطف) أو ما نفكر فيه. لكن ليس في تشارلز بونيه.

كتب للعالم أوليفر ساكس
كتب للعالم أوليفر ساكس

لقد أشرتَ أنه في حالة الهلوسات البصرية، سيرى الأشخاص أشياء غير مألوفة لهم. في المقابل، ذكرت أن الأشخاص الذين يتعرضون لهلاوس سمعية، قد يسمعون موسيقى مألوفة لهم وربما سمعوها من قبل. كيف تفسر التناقض بين هذين الأمرين؟

نعم، هذا الاختلاف مدهش. لقد تساءلتُ شخصياً هل السبب أن الموسيقى شيء مُنجز وجاهز. عندما تأخذ مقطع موسيقى سيبدو كشيء كامل بعكس الرؤية البصرية التي غالباً ما تكون غير كاملة. إن الهلاوس البصرية تتطلب تخيل واختراع صور، بينما الموسيقى أقرب ما تكون إلى الذكريات.

هل تعرف أي دراسة استطاع الناس فيها رؤية ماذا يحصل في الدماغ أثناء الهلوسة؟ على سبيل المثال، في الهلوسة البصرية، هل نستطيع رؤية اجزاء الدماغ الاخرى التي تكون فعالة ونشطة للتخيل وخلق المشاهد؟

نعم، هناك العديد من الدراسات التي قامت بذلك، مع ظهور تقنيات التصوير كالرنين المغناطيسي الوظيفي (FRMI) أو النوع الآخر من الرنين المعروف (DTI) الذي يظهر لنا المادة البيضاء. لقد لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من هلوسة، يحصل لديهم نشاط غير طبيعي في المنطقة المختصة بالتعرف على الوجوه المسماة منطقة التلفيف المغزلي (fusiform) في الجزء الخلفي من نصف الكرة الأيمن في القشرة الدماغية. أما الأشخاص الذين يهلوسون بكلمات أو ألفاظ غير مفهومة، فقد ظهر لديهم نشاط في المنطقة اليسرى من القشرة الدماغية. يبدو أن تلك المناطق تشترك في الهلوسة إذا ما تم تحفيزها بشكل لا إرادي.  

أعتقد أن الدراسات على الهلوسة السمعية لم تقم بتصنيف الأمور بهذه الطريقة لأن الناس يسمعون مقطوعات موسيقية كاملة. ما نجده هو التنشيط الواسع النطاق لجميع أجزاء الدماغ، بما في ذلك المخيخ، والقشرة الدماغية، وما إلى ذلك من المناطق التي يتم تنشيطها عندما يستمع المرء إلى الموسيقى الحقيقية.

في حالة المرضى الذين يعانون من الهلوسة نتيجة غياب التحفيز، وعلى وجه الخصوص، الأشخاص الأصحاء الذين وصفتهم، أنهم بدأوا بالهلوسة، بعد ثلاثة أيام من توقف التحفيز وغياب الإحساس، يبدو الأمر كما لو أن الهلاوس هي راحة لهم بدلاً من شيء يخشونه. هل وجدت أن المرضى على مر الزمن سيتعلمون التحكم في المحتوى أو التعبير عن هلوساتهم؟

عادة لا يحصل أي تحكم أو ربما يكون هناك تحكم بسيط. ولكن هناك ميل إلى التكيف مع الهلاوس. بمجرد أن يطمئن الناس الذين يصابون بمتلازمة تشارلز بونيه بأنه لا توجد مصيبة نفسية أو عصبية، فقد يصبحون عندئذ متقبلين تماماً لهلوساتهم. أقتبس من رجل أعمى قائلا: “نحن نعلم أن العمى ليس متعة، لذلك قمنا باختراق هذه المتلازمة الصغيرة كنوع من المشروبات الروحية لحياة مشوقة. ليس إلى حدٍ كبير، لكنه أفضل ما يمكننا فعله”.

كتبتَ عن مريضة لديك، كان اسمها جيرتي C. أعتقد أنها كانت مصابة بمرض باركنسون. هل يمكن أن تخبر قرائنا بالمزيد عن قصتها؟

كانت جيرتي مصابة بداء النوم، والتهاب الدماغ النوامي (encephalitis lethargica) والخمول، الذي شل حركتها لعقود قبل أن تستخدم دواء L-dopa (مادة كيميائية  تعطى على شكل دواء لزيادة إفراز الدوبامين في المصابين بمرض باركنسون). كان لديها كل أنواع الهلوسة، ولكن عندما عرفتني ووثقت بي (وقد تابعتها لمدة عشر سنوات أو أكثر) تبين أنها كانت تعاني من الهلوسة قبل وقت طويل من استخدامها  L-dopa، كانت تتخيل أنها تستلقي على المرج أو تمشي على الماء. عندما استخدمت L-dopa، أصبحت هلوستها أكثر اجتماعية وأكثر إثارة، ويبدو أنها سيطرت تماما على هلوستها، بحيث لم تعد تهلوس إلا في المساء. عندما يحين الوقت لكي تهلوس في الساعة 8:00 مساءً، كانت تقول بلطف لزوارها، إنها تتوقع زيارة رجل محترم من خارج المدينة، ويمكنهم زيارتها في وقت لاحق.

لقد كان لديها خبرة في التعامل مع الهلوسة. يمكن أن يحصل لبعض مرضى الفصام (لم تكن مصابة بالفصام)  سيطرة على الهلوسة من هذا النوع، ذكرت في كتابي مريضاً آخر مصاب بمرض باركنسون، وكان يهلوس أيضاً بزائرين. لكنهم لم يتبعوه أبداً خارج الشقة. كانوا محصورين في شقته، وكان بإمكانه الابتعاد عنهم، إذا رغب في ذلك، بالخروج إلى الخارج.

منذ حوالي عام حضرتُ عرضاً في برنامج أوبرا وينفري، وكانت فرصة لي  للتحقيق في ادعاءات المعجزات من الأشخاص الذين أفادوا أنهم رأوا رؤى دينية عبر العديد من الحلقات. وبالطبع سيكونون متضايقين جدا إذا أجبت بشكل مطلق أنهم ربما كانوا يهلوسون. هل هناك فرق، على الأقل في الحقل الطبي، بين ما يعتقد الناس كقدرة دينية وبين الهلوسة؟

حسنا، هناك بالتأكيد فرق في ردود الفعل. الناس غالبا ما تكون هادئة نوعاً ما عند التكلم عن الهلوسة العادية. ولكن مع التجارب الدينية، يميل الناس إلى أن يكونوا أكثر تديناً. هناك كتاب أمامي في هذه اللحظة تم الحديث عنه كثيرًا وهو على غلاف مجلة نيوزويك (Newsweek). اسمه “إثبات الجنة” وعنوانه الثانوي “رحلة مع جراح أعصاب إلى عالم ما بعد الموت” كتبه ايبن الكسندر.

كان لديه التهاب السحايا الجرثومي. وقد كان في غيبوبة لعدة أيام. ولكن عندما وصل إلى، وصف تجربة الاقتراب من الموت. وغالبا ما تكون هذه التجارب نمطية. فغالباً ما يشعر الناس أنهم في ممر مظلم ويتحركون نحو بعض الضوء الساطع. فهم، بطريقة ما، يظنون أن الضوء هو الحد الفاصل بين الحياة والموت.

وكان لديه هذا النوع من اللحظات السعيدة ثم قال: “لقد عدت!” لقد عاد لأن أحدهم كان يقوم بعمل إنعاش القلب له وبدأ قلبه ينبض مرة اخرى بعد عشرين أو ثلاثين ثانية. لذلك، فأن تجربته كلها فقط مسألة ثواني. يشعر د.الكسندر بأن قشرته الدماغية كانت عاطلة عن العمل بينما كان يتلقى رؤياه وبالتالي يجب أن يكون تدخلاً خارقًا مباشراً قد حدث. أعتقد أن مثل هذا الادعاء لا يمكن أن يستمر، بل إن بضع ثوان من الوعي المشوش عندما يخرج المرء من غيبوبة سيكون كافياً لمنحه مثل هذه الحالة.

قد يصر الناس في هذه الحالات على اعتقادهم ويشعرون بأن حياتهم تغيرت. وكما قلتْ، قد يغضبون إذا قيل لهم إنها هلوسة. بطبيعة الحال، لا يمكن أن تكون الهلاوس دليلاً على أي شيء، كونها أحداث دماغية تحصل في غياب أي نوع من العالم الموضوعي عن الشخص المعرض لها، ناهيك عن إثبات أي شيء. من المؤكد أن كثير من الناس يشعرون انهم رأوا أشياء حقيقية، ولكن للأسف فهي ليست إلا هلوسة. وعلى الرغم من إصرارهم أنهم مروا بتجربة حياة ما بعد الموت، فلا أعتقد أن الهلاوس دليل على شيء أكثر من الخيال.

أدهشني كيف وصفت استمرارية اعتقاد الأشخاص بهلوستهم على أنها حقيقة. فعلى سبيل المثال، لديك أشخاص، متطرفون في رأيهم، فهم يعانون من متلازمة أنطون والتي تسبب أضرار في الفص القذالي وهم عميان بشكل كامل. لكنهم ينكرون ضعفهم رغم وجود أدلة دامغة على عكس ذلك. على الطرف الآخر، لديك أشخاص يعرفون على الفور أن الهلاوس ليست حقيقية ويشكون فيها. ما هو الفرق بين هاتين المجموعتين من الناس؟

تتضمن متلازمة أنطون، التي أتطرق إليها بشكل مختصر، الكثير من سوء الفهم في اختبار الواقع. ولكن مع الهلوسة الناتجة من تحفيز الفص الصدغي، والتي يمكن ان تحدث أثناء الجراحة، ينتج ما وصفه الدكتور بنفيلد، وهو جراح أعصاب رائد، بـ “الهلوسة التجريبية”، والتي تبدو حقيقية بشكل كبير. على الرغم من أنه قد يكون هناك نوع من مضاعفة الوعي (ويعني وجود وعيّان متناقضان في شخص واحد)، فقد يقول  المريض “أعلم أنني موجود في غرفة العمليات مع الدكتور بنفيلد، ولكني كذلك في جنوب بيند، في ولاية إنديانا”.

لقد شرحتَ ايضاً (في مرضى صرع الفص الصدغي) ما يسمى نشوة الهلوسة.

وصُفت هذه النشوة لسنوات عديدة في الأدبيات الطبية، وفي الأدبيات العامة. ما عليكِ إلا أن تقرإِ أوصاف دوستويفسكي لنوباته وهي الأوصاف التي بينها في العديد من شخصياته ايضاً. حيث يقف فجأة ويبكي ويصرخ، “الله موجود! الله موجود!” يشعر أنه كان في السماء وأن كل شيء معقول. ويمكن أن يعقبها في بعض الأحيان تشنجات، لكنه كان يحب هذه الحالة بحيث  قال إنه مستعد ان يعطي حياته كلها مقابل خمس ثوان من هذه الهلوسة.

في هذه النشوة، هناك إحساس مفاجئ بالفرح والتواصل مع الله. هذا يبدو حقيقياً بشكل كبير للناس وممتع للغاية. كانت هناك دراسة مثيرة للاهتمام منذ بضع سنوات عندما كانت هناك محاولة لعلاج بعض المرضى الذين يعانون من نوبات النشوة. ورفض الكثير منهم تناول الأدوية، حتى أن بعضهم وجدوا طرقًا لتحريض نوباتهم.

أريد أن أسألك عن تجربة شخصية لي. لا أعتقد أنني قد تعرضت في أي وقت لهلوسة كاملة، على الأقل على حد علمي. ولكن قد تتذكر من المحادثة التي أجريناها على العشاء، أنني مهووسة بالألوان. بالنسبة لقرائنا الذين لم يعتادوا على هذا المصطلح، فهذا يعني أنني أرى الأحرف والأرقام بالألوان. هل هذه الحالة تعتبر هلوسة؟

لا، أعتقد أن رؤية الحروف والأرقام بالألوان أو رؤية الموسيقى بالألوان هي في الواقع حالة فسيولوجية مستمرة تحدث بين منطقتين من القشرة الدماغية. أعتقد أن هذا النوع من الأشياء، والذي ربما يمكنك التحقق منه من خبرتك الخاصة، يبدأ بالحدوث في سن مبكر ولا يتغير.

أود أن أختم المقابلة بملاحظة شخصية من تجاربك الخاصة. لقد صدمت كثيراً من التجربة التي وصفتها والتي كنت قد أخذت بها دواء الهلوسة وكنت تنتظر ظهور الهلوسة. هل يمكنك وصف هذه التجربة؟

نعم، حسنًا، كنت أعيش على شاطئ فينيسيا في أوائل الستينيات، وكان هناك الكثير من المخدرات هناك. وقال لي الناس، إذا كنت تريد حقاً القيام بشيء مثير عليك أخذ Artane . Artane هو دواء مخدر يستخدم في علاج مرض باركنسون. وقالوا إنهم يأخذون عشرين قرصاً. على أي حال، أخذت هذه الأقراص. في البداية لم ألاحظ أي شيء. كان هناك جفاف في فمي، صعوبة استيعاب،. لا شيء آخر. ثم سمعت صوت باب سيارة وخطى، واعتقدت أنه كان صديقي جيم او كاثي. غالباً ما يزوراني  يوم الأحد. صرخت “تعال!” وتجاذبنا أطراف الحديث، وكنت في المطبخ.

كان هناك باب بين المطبخ وغرفة الجلوس. قلت: “كيف تحب أن اطبخ البيض؟” وتجاذبنا أطراف الحديث في أربع أو خمس دقائق بينما كنت أحضر  لحم الخنزير والبيض. ثم خرجت مع وجبة الإفطار على صينية ولكن لم يكن هناك احد. لقد صدمت لدرجة أنني أسقطت الصينية. لم يخطر لي للحظة أن كل هذا كان هلوسة، على الأقل أن جزءًا من المحادثة كان مهلوس وليس كلها. ولكن تبع ذلك بعض الأشياء الغريبة، بما في ذلك إجراء محادثة مع عنكبوت. أعتقد أن العنكبوت كان حقيقياً.

ولكن بعد ذلك قال العنكبوت، “مرحبا”. ولسبب ما لم يكن مفاجأة لي أكثر من مفاجأة اليس في بلاد العجائب بالأرنب الأبيض. قلت: “أهلاً بك”. وكان لدينا محادثة. في الواقع، محادثة مجردة حول بعض النقاط في الفلسفة التحليلية. بعد سنوات عديدة، ذكرت هذا العنكبوت الفلسفي صاحب الصوت المشابهة لبرتراند راسل، عند لقائي بعالم حشرات صديق لي.

كم هو مدهش انك توقعت حدوث ذلك وكنت تنتظر الهلوسة.

نعم فعلا. على الرغم من أنني لم أكن أعتقد أن ذلك سيحدث بذلك الشكل. اعتقدتُ أنه سيكون نوع من أنواع التصورات الخاطئة والهلوسات الدرامية كما قد يحصل عند استخدام ادوية LSD أو mescaline. لكن هذه المرة كانت الهلوسة سمعية بحتة، وغامضة على الرغم من أنها في نفس الوقت سخيفة للغاية.

المصدر:-

Indre Viskontas, “Oliver Sacks on Hallucinations“, Skeptical Inquirer Volume 37.3, May/June 2013

عدد القراءات (278)

التعليقات

التعليقات

About حسين غالب 7 Articles
من البصرة، العراق يدرس الصيدلة، مهتم بالعلوم الطبية.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.