قراءة في كتاب The age of empathy عصر التعاطف\\جدلية الجينة الانانية

قراءة في كتاب The age of empathy

عصر التعاطف وجدلية  الجين الاناني

هذه هي قراءة لي في كتاب كنت قد كتبتها منذ ما  يزيد عن ثلاث سنوات  وجدها الان بينما كنت اقلب  في  مكتبتي الالكترونية العلمية  اجد من المناسب اعادة طرحها هنا  كما اسجل انني لست مع او ضد لكنني احببت عرض وجهات النظر حول الموضوع  وابرز من تكلموا في هذا الجانب ( اثيل فوزي )

كتاب  فريد  من نوعه من تاليف  فرانس دي وول  وهو كاتب معروف  مختص بمجال الدارونية الاجتماعية الحديثة 

صدر له حديثا كتاب   The age of empathy وهو كتاب اكثر من رائع  يتصف بالنقد العلمي لما  يسمى بالميمات  وفرضية البقاء للاصلح التي كرسها دوكنز في كتابه الجين الاناني التي يحاول تطبيقها الان المؤمنون بالدارونية الاجتماعية في مجالات الحياة والصناعة من خلال  تحويلها الى  نظام عمل  تتصف بمبدا البقاء للاصلح 

في كتابه The age of empathy  يؤطر (فرانس دي وول)  لخيارات  جديدة  بديلة عن (الطبيعة الوحشية ) المليئة بالدم والمخالب والاسنان  التي تتسم بها مقولة البقاء للاصلح 

ويطرح تساؤل مهم جدا  وهو هل لرؤية جديدة لعالم اكثر      (( تعاطفا )) قدرة على تغيير طريقة علاقتنا  ببعضنا البعض ؟؟

في اقتباس مثالي يقول :ــ””” ( النتائج التي جاءت  من تطبيق  الدارونية الاجتماعية  كانت :ــ  ((انقراض جماعي ))!!!!!! هكذا قال الرئيس التنفيذي  السابق لشركة انرون جيفري فهذه النتيجة مستلهمة من كتاب  العالم البايلوجي دوكنز  الجين الاناني  حينما طبقت الشركة   نظاما يسمى   (rank and yank )       (( اصطف واطرد )) مستوحى من فكرة البقاء للاصلح  وفقا لفرضية الجين الاناني  والتي سعت فيها الشركة الى  تطبيق دروس الطبيعة  في  المصانع المنتجة للطاقة  او المنتوج  “””””

يتم تقييم المهارات طبقا لهذا النظام  كل 6 اشهر  ويتم عندها   اعطاء مكافاءات سخية لافضل 5 بالمئة من العاملين الحاصلين على اعلى درجات من المهارات بينما يتم طرد ال15 بالمئة  القابعين في اخر  التقييم  الحاصلين على اقل  درجات من المهارات

هذا النظام انهار في وقت قصير

هذا النظام المتقدم من المنافسة القاسية  هي التي سوف  يطلق عليها  البعض بانها  عمل لاشخاص مجنونين

اي  عامل في (نظام انرون ) اذا ما ذهب لرئيس عمله  للحديث عن  تعويض معين له  ولعائلته او اذا ما  اراد التكلم معه بخصوص مضاعفة راتبه  فانه لن يحصل الى  على صراخ عال وبصاق في وجهه ووااااووو

رغم ذلك  فان الامر الاكثر اثارة للقلق هو انه ووفقا لمجلة Time magazine, فان  عشرين بالمائة من الشركات الامريكية   تتبع  نفس النظام  الذي  استخدمته شركة انرون  الذي انهار  على  نفسه

نظام انرون للتدمير الذاتي   ليس الا الاول على الصعيد الوطني والذي  تتبعه 20 بالمئة من الشركات الوطنية في امريكا

في هذا الكتاب (عصر التعاطف دروس من الطبيعة لعالم أرحم)

يجادل فرانس دي وول  بان  الدارونية الاجتماعية  ( المهارات كمثال ) قد  تعلمت الدرس الخاطئ  عن العالم الطبيعي

الوجود الوحشي  الذي يهيمن عليه التنافس الوحشي  المقرف في بعض الاحيان  والاستغلال الذي لا يرحم  والخداع  الذي يصفه  داوكنز  هو بعيد كل البعد عن النمط الذي   الذي  تعيشه الحيوانات  التي تحيا على شكل مجموعات اجتماعية  ان هذا المجموعات  تزدهر  بسبب التعاون والتوافق  وفوق هذا انها تزدهر بسبب التعاطف الذي تبديه تلك المجموعات  بين اعضائها

الدعم والحماية التي يتلقاها افراد تلك المجموعات  من اعضائها  هو اكثر واهم  من اي فائدة انانية قد  تتحقق لاحدهم  دون غيره

بعبارة  اخرى ان ( الجين الاناني ) يكتشف النهج الافضل والاصح لضمان استمرار المجموعات الاجتماعية  وهو التصرف  بدون انانية  وبنكران للذات

دي وول يجادل بان  نظريته حول  (عصر التعاطف ) هي  اكثر ايغالا بالقدم  من انواعنا التي نشئنا منها وهذا هو ما ينبغي ان نضعه في الحسبان حينما  نريد ان نطبق  دروس الطبيعة على واقعنا

التطور  من خلال السلوك  الغير الاناني  كان واحدا من اكثر المواضيع جدلا  في تاريخ العلوم  بدأ ذلك مبكرا  ففي عام 1650 الفيلسوف الانكليزي  (ثوماس هوبي ) كان يحتج  بان الطبيعة كانت عالما من اللارحمة من اجل البقاء فقط الاقوى  فقط السلطة   القوية  والمركزية قادرة على  منع مرض خطير اسمه الديمقراطية  (بحسب رؤيته بان الملكية هي الحل  من خلال الملك تشارلز  الاول ) السلطة المركزية هي القادرة على منع العالم من الغرق في فوضى الديمقراطية

في السنوات التي تلت  نشر دارون لكتابه  اصل الانواع  ثوماس هنري هوكسلي المعروف  بلقلب  (( دارون بولدوغ( (( كلب  دارون المدلل) هوكسلي  علق  قائلا بان الاصطفاء الطبيعي  ما هو الى  مسرح للمقاتلين  وللقتال  انه ( جلادييتير  شو ) (gladiator’s show)وهي حرب  الفرد على الكل  ولحد ذلك الوقت فالشخص  الوحيد  الذي  رفض هذا المبدا   انذاك هو عالم الطبيعيات  بيتر  كروبوتين

كانت نظرية كروبوتين  حول تبادل المنفعة   مرفوضة من كل  التطورييين  البايلوجيين انذاك  وكان  على

 نظريته ان تنتظر  اكثر من 100 سنة لكي تفحص  وتختبر  مختبريا

اذا  كان داوكنز  هو سليل افكار هوكسلي فان دي وول هوسليل  افكار كروبوتين بلا شك

 بينما يرى دوكنز بان البيلوجيا   سوف تساعد بمفهومها  المقتنع به في بناء  مجتمع تسوده العدالة وفق  متبنياته الطبيعية  فان دي ول اقل اقتناعا باننا فعلا في حالة حرب مع الطبيعة كما يرى دوكنز

ويضيف دي وول قائلا  انه من الغريب ان لا نعتبر  حالات الايثار العفوي والتكاتف  المجتمعي على اعقاب  احداث 11 سبتمر او عقب اعصار كاترينا هو خارج عن  نسق الطبيعة  وطبيعتها  الميمية

“”””علم النفس الحديث  وعلم الاعصاب يفشلان في العودة  الى متبنيات البقاء للاصلح “””””  هكذا علق  دي ولل  وكتب  اننا مبرمجون  للنجاة 

التعاطف  هو رد فعل  مبرمج  لكل شيء خارج نطاق سيطرتنا ويهدد مستقبلنا الجماعي

يمكننا قمع التعاطف لكن بحدود قليلة  لكن الاغلبية تميل مع العاطفة والتعاطف  مع الاخرين

لكن فيما عدا نسبة قليلة من البشر يمكنهم ان يقمعوا العاطفة بالكامل الا وهم المرضى النفسييون

يمكننا ان نجد هذا واضحا في الرئيسيات وخاصة في الانسانيات primates فقد درسها على مدى 20 عاما

دي ول  كان على تماس ومقربة من مئات  الحالات للرئيسيات  والتي كان لها رد فعل  حساس  تجاه ما نسميه بالكرم والايثار   بما يتشابه مع الكرم والايثار في الحالات الانسانية

كمثال على هذا  الكرم والايثار   القرد  واتشو التي ينتمي لعائلة الشمبانزي  والذي خاطر بحياته وعبر خندق مائي في سبيل ان ينقذ انثاه التي التف حول عنقها سلك  كهربائي كاد ان يخنقها

في حادثة اخرى  ((بيوني  القردة المسنة التي تعاني من التهاب مفاصل اقعدها على الارض قامت مجموعتها  بحمل الماء بافواهها  وقاموا بسد رمق  القردة المريضة من الماء 

الحادثة الاخرى والاخيرة التي اكتفي بسردها   هو القرد الشمبانزي   الذي  التف سلك كهربائي حول عنقه  حيث قام القرد الاكبر سنا بالمخاطرة بحياته في سبيل انقاذ  القرد وازال السلك الكهربائي من عنقه

هذه الامثلة وكانها تتحدى  طبيعة العالم  من خلال  اللطف الذي تظهره تلك الحيوانات  فيما بينها

لكن هذه الامثلة ليست فردية فقد جمع فرانس دي ولل امثلة وادلةكثيرة وموثقة وعديدة جدا  وعلى عدة مستويات تؤيد  ما يقول به من نظرية

هذه الخلاصة الوافية  تم نشرها  خلال  عدة نشرات  واذكر منها  نشرة  نيتشر العلمية  وكذلك Michael Tomasello’s summary in the journal Nature

في حين ان  فرانس دي وول لا يطرح  اطارا جديدا  للتطور العاطفي  لكن كتبه ونشراته ودراساته تعد ترياقا مفيدا  لطغيان  الجين الاناني  وفرضية البقاء للاصلح  من خلال  الصراع الفردي الذي  يقول بها  داوكنز

الان تم الطعن بالنظرة الداونكزية  ليس فقط بالمفهوم المسيحي  فقط بل بالنظرة البايلوجية  من خلال الذين يقولون بان الصورة التي  يبيها داونكز للعالم الطبيعي لا تتسم بالدقة من خلال المشاهدات  الكثيرة التي  ابداها عدد من علماء البايلوجيا التطورية والدارونية  الحديثة 

العالم بالبايلوجية التطورية وعلم الحشرات  في جامعة  بنغامبتون في ولاية نيويورك يجادل بان الايثار والتعاون يمكن ان يفسر  بشكل افضل  من خلال الانتخاب  المتعدد المتسويات  multilevel selection  الانتخاب متعدد المستويات  تقوم هذه الفكرة على ان تحقيق النجاح في اللعبة الوراثية يقوم بالاساس على   المجاميع وليس فقط على الافراد

دارون ناقش هذه الفكرة   اي فكرة الانتخاب الجماعي   في كتابه  (the descent of man   ) سنة  1871

مقاربة اخرى  ونهج اخر جاء من خلال الاحيائي   جون روف جاردن  ( جامعمة ستانفورد )  من خلال كتابه (The Genial Gene proposes) والانتقاء الجماعي كبديل  عن الانتقاء الفردي

المشكلة  في الانتقاء او الانتخاب الفردي   يعزوه العلماء لا لكونه خاطئا  بل لكونه لا يعطي تفسيرا للقصة بكاملها

الجين الاناني هو في النهاية  تعبير حول  كيفية  نقل الجينات   نفسها  الى الجيل القادم  ولكن الحيوانات ليست مستلقة تماما فاعضاء المجموعة هم جزء لا يتجزا من المجموعة ضمن نسيج العلاقات الاجتماعية والاجراءات يمكن ان تساعد او تؤذي البقاء على قيد الحياة لجميع الافراد  بشكل جماعي

كمثال على هذا  الدوريات التي تقوم بها  عدد من اللبوات في مجموعة الاسود  للحفاظ على منطقتها  بينما تتنعم اللبوات الاخرى   بالاسترخاء واخذ ساعات  قيلولة وراحة   تخزن فيه االطاقة لكي تصطاد وتاكل بينما تجد الاخريات التي ضمن الدورية منهكات ومتعبات 

اكيد ان الفائدة  الكبرى ستعود على  تلك اللبوات المستلقيات  تحت ظلال الاشجار  وهي فائدة فردية لهن 

لكن  في حقيقة الامر ان المجموعة ككل لا يمكنها الاستمرار ولن تحضى بفرصة للبقاء لولا هذه الدوريات 

الموافقة  على  الاستفادة الفردية  من نظام ما هي شيء جيد لكن حينما لا يفكر اي فرد من افراد المجموعة بحماية النظام الكامل للمجموعة فان النظام سينهار

وما قال العالم الكبير ويلسون ويلسون في تعليقته الربع سنوية الشهرية في علم الاحياء(( الانانية  تدق  عنق الايثار في المجموعات  )والمجموعات ذات روح الايثار تدق عنق المجموعات الانانية  )) وكل شيء غير هذا  هو ايل للانقراض

بنفس هذه الطريقة يجادل دي ول  بان التطور التعاطفي   هو المنتج النهائي للانتقاء الطبيعي للجماعات التي تمتلك روح الايثار  فحينما  تساعد قردة الشمبانزي  الغرباء  باعطاءهم الطعام  او  حين  تحمل الدلافيين  اقرانها المصابة الى مكان امن   فانهم يستجيبون  لتلك الدفعة التطورية  التي منحها اياهم اجداداهم  فالدارونية الاجتماعية قد تختلف عما  كنا نعتقده

ويتعين علي ان اقول  ومن منظور داروني  لا بد لي من ان اتوقع  ان الدافع الاجتماعي ضمن المجموعات  في الكائنات الحية  كفيل  بان يضمن لها عدم الانقراض  واستمرار انواعها بشكل جيد 

فرانس دي ولل  اكد لنا  رؤية تطورية بديلة  لما يمكن ان  تحتويه قائمتنا  الدارونية 

وهو يطلب منا  اعادة النظر  في الاسئلة   التي تصب باتجاه  ما معنى ان تكون مهيمنا  في سلم الارتقاء

الواقع  هو انه بااضافة الى  مملكة النحل والنمل فان مملكة الانسان  هي اكبر مملكة  اجتماعية  ضمن مملكة الحيوانات

دي وول اراد ان يبين  بان ابناء عمومتن االتطوريين  يظهرون نفس القدر من  التعاطف والايثار  وانهم يسعون لهذه الصفات  ولا يفعلونها لاجل الانانية والجشع

نحن  البشر ورثة  هذه المهارات الاجتماعية من اسلافنا الرئيسيين  . من خلال التركيز فقط على الجوانب الانانية  للطبيعة  هل  نحن نركز على الجانب الصحيح من الطبيعة ؟

في النهاية اقول مع ازدياد ترابط الشعوب  والاقتصاد على كوكبنا نحن نواجه مخاطر غير مسبوقة  

السوال المهم هو ما هي افضل طريقة  للعمل معا  من اجل الصالح العام  ان هذا السوال ذو اهمية عميقة 

دي ول  في كتباه هذه  وصل الى اجابة  دقيقة  ويامل ان نصل اليها على ارض الواقع في وقت  قريب

عدد القراءات (343)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.