المريخ قد يصبح محاطاً بحلقة مثل كوكب زحل نتيجة تحطم قمره فوبوس.

المريخ سيصبح خامس كوكب له حلقة حوله في مجموعتنا الشمسية.
أعلن علماء وكالة الفضاء الأمريكية منذ وقت ليس بالبعيد كون فوبوس، أحد أقمار المريخ يقترب تدريجيا من الكوكب الأحمر. واكتشفت دراسة مؤخّرا ما قد تكون نتيجة هذه الظاهرة.
للمريخ قمران: ديموس وفوبوس الذي هو أكبرهما، فقطره يبلغ 27 كيلومترا وهو يتكوّن أساسا من رماد وكتل صخرية. ويعتبر هذا القمر هشّا وسهل التفتّت نظرا لوجود تجاويف كبيرة فيه تبلغ تقريبا ربع حجمه الكليّ. ورغم كونه يبعد عن المريخ مسافة 6 آلاف كيلومتر، إلاّ أنّه يقترب منه ببطء شديد بفعل الجاذبية وذلك بمعدّل بضعة سنتيمترات كل سنة.
بواسطة بيانات ونموذج محاكاة، توصّل الباحثون بجامعة كاليفورنيا بيركلي إلى النتيجة الحتمية: سيتحطم فوبوس على سطح المريخ في غضون 20 إلى 40 مليون سنة وسيتواصل الاصطدام بضعة أسابيع تاركا فجوة كبيرة على السطح، بينما يتناثر حطام فوبوس إلى الفضاء المحيط مشكّلا حلقة حول المريخ ذات كثافة مشابهة لكثافة حلقة كوكب زحل. ويتوقّع العلماء أن تدوم الحلقة ما بين مليون إلى 100 مليون سنة، ليصبح بذلك المريخ خامس الكواكب في المجموعة الشمسية التي تمتلك حلقات حولها وهي المشتري وزحل ونبتون وأورانوس أشهرها حلقة زحل وذلك لكونها أكثر مرئية.

ترجمة: أميرة كرايمية

عدد القراءات (48)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.