ترجمة استبرق طارق المهناوي

كيف لنا معرفة حدوث الانفجار الكبير في الكون من عدمه ؟

معظم العلماء يتفقون بان بداية الكون ناتج عن انفجار هائل ،لكن كيف لنا ان نعلم حدوث ذلك في تلك الفترة الزمنية ؟

الكون في حالة توسع:

عندما ننظر ليلاً الى السماء فالنجوم التي نستطيع مشاهدتها هي من ضمن مجرتنا بالاضافة الى وجود نقاط اوبقع غير واضحة نحتاج الى منظار لرؤيتها بوضوح تلك هي مجرات كمجرتنا لكنها بعيدة جدا.

واذا امعنا النظر الى تلك المجرات فانه يخيل لنا ان بعضها يسير ليقترب منا والبعض الاخر يبتعد عنا لكن الواقع ان اغلب تلك المجرات تبتعد عنا ومعظمها تسير بسرعات عالية جدا.
كما نعلم ان المجرات تتحرك بفعل تأثير بما يسمى الانزياح الاحمر (red-shift) تماماً مثل صوت محرك السيارة يكون عالياً عند الاقتراب منا بينما ينخفض الصوت كلما ابتعدت.
يوضح لنا براين كوكس عن كيفية حدوث الانفجار الهائل مستدلا بضوء النجوم
إذا كان معظم المجرات تتحرك بعيدا عنا، فإنه يترتب على ذلك أن الكون آخذ في التوسع.(وهذا لا يعني بان الارض هي مركز الكون لك ان تتخيل بان الكون هو كعكة موضوعة في الفرن فان كل ذرة او نقطة منها تبتعد عن الاخرى بفعل الانتفاخ او التمدد وهذا مايحدث حولنا).
فاذا الكون اخذ بالتمدد فان ذلك يوحي الى ان الكون كان اصغر واكثر اندماجاً وتماسك فاذا رجعنا بالزمن نجد ان بفترة ما كانت مادة الكون مجتمعة في نقطة ثم انفجرت باتجاه الخارج مخلفة الانفجار الكبير.
كما يمكننا ان نستنتج من ذلك لحظة حدوث الانفجار من خلال حجم الكون الحالي وسرعة الانفجار قبل حوالي ١٤ مليار سنة غابرة .

باستطاعتنا رؤية شفق مابعد الانفجار الكبير :

ليس بمقدورنا رؤية الشفق بالعين المجردة الا باستخدام المنظار لكن نستطيع رؤية انكسار الضوء في الكون فبالإضافة الى الضوء المرئي هنالك أنواع أخرى من الضوء والتي لها موجات أطول او أقصر متمثلة بالأشعة السينية ، والأشعة تحت الحمراء ،والأشعة فوق البنفسجية ، وأشعة الراديو ، والأشعة الدقيقة .

نتيجة الانفجار الكبير اصبح الكون مغموراً بضوء مشع لايمكن تصديقه ومع تمدد وتوسع الكون أدى ذلك الى تمدد الضوء الى ماهو عليه الآن من موجات .
فالضوء الكون الأزلي يمكن رؤيته بواسطة منظار الموجات حيث يظهر كل السماء متوهجة نهاراً وليلاً ، على عكس الضوء الصادر من نجم ما لايتغير أينما ومتى ما نظرت اليه وهذا مايسمى بإشعاع الخلفية الميكرويفي الكوني

ماهي صفات خلفية الموجات الصغيرة او المايكرويفية ؟

يمكننا رؤية سحب الغاز في الكون :

نظرة على الفضاء هي بمثابة رجوع في الزمن وذلك لان الضوء الصادر من الأجسام البعيدة تأخذ وقت أطول للوصول إلينا من الضوء الصادر من الأجسام القريبة فاذا كان جسم ما يبعد عنا مليون سنة ضوئية كأنما قد شاهدناه قبل مليون سنة ماضية.
أصبحت التلسكوبات الحديثة اكثر قوة حيث يمكنها رصد الأجسام التي تبعد ملايين السنوات الضوئية تزامناً مع الانفجار الكبير .
فاذا فرضنا ان الانفجار لم يحدث فان المشاهد البعيدة تكشف لنا سحب الغاز التي لم تتحول بعد الى نجوم ومجرات .وان تلك السحب يجب ان تكون مكونة من مادة مختلفة عن مادة الكون الحالية . ولهذا السبب ان معظم عناصر الكون الحديث الكيميائية تكونت داخل النجوم نفسها واغلب سحب الغاز الحالية يجب ان لا تحوي عناصر معقدة وإنما مكونة تماماً من العناصر الأساسية المتمثلة بغاز الهيدروجين وغاز الهيليوم .
وجدت سحب الغاز حديثاً بالكون البعيد حيث ان عمر معظمها ١٢ مليار سنة تقريباً حيث يمكن ان نعرف مم تكونت رغم المسافات البعيدة جداً وذلك من عن طريق تقنية التحليل الطيفي حيث تقوم تلك الأخيرة بتحليل الضوء الذي يمر خلال تلك السحب والتي هي مكونة من الهيدروجين والهيليوم وهذا هو نفس مبداء الانفجار الكبير .
مالذي حدث قبل الانفجار الكبير ؟
اذا كان هنالك انفجار حقاً ،فما هو المسبب له؟
وماذا كان موجود أصلا قبله ؟ تلك هي اهم الأسئلة العلمية المتداولة حاليا
يدحض بعض العلماء نظرية تمدد الكون مرة واحدة بنظرية أخرى هي ان الكون قد اخذ بالنمو ثم تقلص عدة مرات
والبعض الآخر لايأبه ولايحتاج جواب على تلك الأسئلة
اقترح ستيفن هاوكينك بان فكرة بداية الزمن بانه يبداء بنقطة شمال القطب الشمالي كذلك الزمن يبداء لحظة اول حدوث الانفجار الكبير .

رابط المقال:

http://www.bbc.co.uk/science/0/20932483

عدد القراءات (169)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.