معايير التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الزائف:

تفكير عفا عليه الزمن : اذا استندت المعلومات المقدمة على آراء لأحد القدماء- والذي يعرف عن العالم اقل مما يعرفه خريج ثانوية-في يومنا او استخدمت في طرحها مصطلحات علمية قديمة، فان هذا سبب وجيه لان تُعتبر تلك المعلومات غير موثوقة.

العلم الحقيقي والعلم الزائف

البحث عن الألغاز : بينما تكون وظيفة العلم الحقيقي إيجاد حلول للألغاز على اختلاف أنواعها، فان العلم الزائف يكون على العكس من ذلك حيث يطرح العديد من الألغاز مفترضاً عدم وجود حل لتلك الألغاز. انه موقف عقيم، بما ان الألغاز حسب تعريف العلوم الزائفة لا يمكن حلها، لماذا نضيع أوقاتنا بالتفكير فيها؟.

الاستشهاد بالأساطير: هناك فكرة تدعي بان الأساطير والخرافات استندت الى احداث حقيقية، والتي تشوهت عن طريق النقل الشفوي من جيل الى اخر. كون ان هذا الامر  حدث فعلاً والدليل على ذلك اننا نجد  عدد من الشعوب تشترك بالاعتقاد بنفس الأساطير والخرافات، في الحقيقة هذا الطرح لا يتضمن ان تلك الأحداث التي وقعت والتي تقف خلف تلك الأساطير كانت متشابهة عند الشعوب. ان التفسير البديل المناسب لتلك الحالة هو ان عقل الانسان يميل الى العمل وفق نفس الأسلوب، لذلك وجدنا تفسيرات متشابهة أتت من شعوب مختلفة لأحداث وقعت لهم لم يستطيعوا فهمها.

نهج غير نظامي لعرض الأدلة : الدليل هو حجر الأساس المرافق لكل علم حقيقي من العلوم الانسانية ذلك يتضمن (الى حد كبير) الفلسفة. تلك الأدلة يجب ان تكون صلبة وموثوقة المصدر. في العلم الحقيقي عند استشهادنا بحقيقة ما فإننا يجب ان نكون متاكدين من ان تلك الحقيقية ناتجة عن دليل يمكن اثباته. الشائعات غير مسموح بها في العلوم الحقيقية.

فرضيات لا تقبل الجدل: ان من أسس التقدم العلمي هو ان الفرضيات تكون قابلة لان ترفض او تدحض على الأقل. فإذا كانت الفرضية غير قابلة للدحض ( كما في العلم الزائف) مهما كان الدليل المضاد لها، هنا إذن تعتبر تلك الفرضية عديمة الفائدة (قد تكون صحيحة لكن المشكلة انه لا يوجد طريقة لإثبات ذلك).

تشبيهات زائفة : ان من أمكر الطرق في الفكر الإنساني هو بناء ربط بين مفاهيم او ظواهر معقولة الحدوث مع اخرى تحتاج الى تحليل عميق لتثبت او تنبذ. على سبيل المثال، يمكن لأحدهم ان يدعي وجود أهمية باطنية من حقيقة تتضمن ان احد الأشخاص يمتلك رقم سيارة مشابه لرقمه المدني. لكن لحظة من التفكير ستقودك للحقيقة والتي هي ان حدوث ذلك كان مجرد صدفة. مع ذلك فان الربط بين التشابهات بشكل عام في بعض العلوم قد تسفر عن رؤى حقيقية في مسائل لا زالت قيد النظر، لكنها تحتاج الى معايير عالية لان يتم التحقق منها ولا يمكن ذلك باستعمال الحدس فقط.

التفسير بالسيناريو : انه من السهل جداً القيام بذلك، فقط تحتاج لان تمتلك خيال خصب لتقوم بتفسير شيء ما عن طريق تأليف قصة حول ذلك الموضوع. العلماء أحياناً ايضا مخطئون أيضاً فيما يتعلق بهذا الامر، على سبيل المثال أخصائيي علم النفس التطوري. في الحقيقة ان بناء سيناريو لأحداث متوقعة علمياً قد يكون مفيداً، لان ذلك قد يساعد العلماء على وضع أسئلتهم عن الظواهر والاحداث بالاتجاه الصحيح. مع ذلك  ان بقاء السيناريو مجرد قصة غير مدعومة بالبيانات الحقيقية يجعله اداة غير نافعة.

البحث عن طريق التفسير الأدبي : هذا يحدث عندما يدعي أنصار العلوم الزائفة ان بيانات العلماء مفتوحة على البدائل، وان كل التفسيرات صحيحة بشكل متساوي. هذا المنهج يتعامل مع المادة العلمية كما لو ان  احدهم ينظّر  بخصوص رواية او لوحة، حيث ليس من الضروري ان يكون تفسير احد ما أفضل من التفسيرات الاخرى. في العلم، هذا بعيد كل البعد عن حقيقة الأشياء. لان البيانات العلمية تكون اكثر فائدة ودقة وغير مبهمة مقارنة مع غيرها. في الحالة المثالية، فان الفرضيات العلمية او النظريات يجب ان تمتلك فقط طريقة واحدة محتملة للتفسير وقد تكون صحيحة او خاطئة.

غير قابلة للمراجعة : واحدة من اهم الصفات المميزة للعلوم الزائفة انها لا تتقبل المراجعة للتحقق حتى مع ظهور ادلة جديدة توجب ذلك. على سبيل المثال، لا يهم كم عدد الدراسات التي اجريت لإثبات عدم فعالية وجدوى علم التنجيم، فان المنجمون لا زالوا يرددون نفس الأشياء دفاعاً عن مهنتهم. في المقابل فان للمنهج العلمي طبيعة مختلفة عن ذلك، تتمثل بكون عناصره عرضة للمراجعة والتصحيح باستمرار لتتناسب مع الأدلة الجديدة.

التحول من فكرة الاثبات الرئيسية الى جهة اخرى : يجب على القاريء ان يكون حذراً من بعض التصريحات مثلاً ” لكنها لم تدحض لحد الان” التي يرددها اصحاب العلوم الزائفة. أولاً، ببساطة لا يوجد العدد الكافي من العلماء والتمويل لإثبات او دحض كل ما تم ادعائه. وهذا لا يمثل دليل إيجابي على صحة اي ادعاء زائف، بل بالعكس قد يكون إهمال النظر فيه دليل على بطلانه. ثانياً، عندما يقوم شخص ما بافتراض بديل لأي نظرية راسخة، فان الفكرة الرئيسية للدليل يجب ان تكون معززة للقادم الجديد بشكل مباشر ومنطقي. عندما اقترح كوبرنيكوس بان الارض تدور حول الشمس، وليس العكس، فان الناس لم تعتقد بما جاء به لانه لم يتم إثبات انه كان على خطأ. بل ان علماء الفلك الآخرون طالبوه بدليل، وقد احتاجت تلك النظرية الى قرن من الزمن لتكون مقبولة.

النظرية تعتبر صحيحة ببساطة كونها جديدة، بديلة او جريئة.

هذا ما يدعى “تأثير غاليليو”. ان أنصار النظريات الجديدة وفي سياق الدفاع عن نظرياتهم،  يولعون بإعادة ذكر أمثلة عن علماء سُخر منهم، أهملوا او اضطهدوا بسبب نظرياتهم المتطرفة علمياً، والتي اثبت صحتها فيما بعد. ان هنالك نوع من التجاهل المنطقي للعديد من النظريات، وضمن ذلك المفهوم  تبرز حقيقة تنص على انه مقابل كل غاليليو واحد نجح في إثبات صحت نظريته هنالك الآلاف من غريبي الأطوار الذين لم ينجحوا في ذلك.ايضاً، مقابل كل نظرية جديدة وجريئة واحدة والتي ثبت صحتها في النهاية، هنالك الكثير الكثير التي تبين انها خاطئة.

https://www.physics.smu.edu/pseudo/Pscience/science-pseudoscience.pdf

 

عدد القراءات (3256)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.