كيف تعمل الشاشات الخضراء ؟ بالأفلام والبرامج التلفزيونية، يسير الممثلون واحيانا يطيرون  بمناظر دقيقة ورائعة لا يمكن ان تكون موجودة بعالمنا الحقيقي، يطيرون على تنانين، يزرعون المحاصيل على كواكب بعيدة، يزورون عوالم سحرية بقلاع شاهقة مسكونة من قبل مخلوقات غريبة. احيانا منحى القصة يأخذنا الى مدينة مألوفة لكن بماضي بعيد، بعض الاحيان الشخصيات يقومون بنزالات تقود الى تدمير الأماكن او المعالم التي يعرفها المشاهدون جيداً او يعيشون فيها، احيانا الشخصيات تتحول الى اشكال اخرى او تتحدى قوانين الجاذبية.

كل هذا التزييف عالي التقنية يحدث بمساعدة خلفيات قماش ملونة بالوان زاهية او طلاء، ويطلق على العملية، مفتاح كروما chroma key ، يعرف عنها كذلك بـ “الشاشة الخضراء” بسبب اللون المستعمل في الخلفية، الذي عادة ما يكون اخضراً فاقع.

عملية كروما تسمح ببساطة للتقنيين بمجال الاعلام أن يفصلوا الشاشات الخضراء واللوحات عن الناس الذين يقفون أمامها وأن يقوموا بإستبدالها بخلفيات بأشياء اكثل جمالا، من خرائط الجو المتحركة  الى افق سماء نيويورك بفترة الثلاثينات من القرن الماضي الى  الجدران الثلجية التي تحرس من قبل حراس الليل بمسلسل صراع العروش.

العملية تتطلب فيديو مسجل (او فلم منقول بطريقة رقمية)،  فيديو ببث مباشر، او احد مصدرات الكمبيوتر. ، ثم قم بعزل وحذف اللون من منطقة محددة من الطيف. اللون عادة ما يكون اخضر او ازرق فاقع، كون هذه الدرجات من الالوان اكثر تباينا لالوان  البشرة ولا توجد عادة بالملابس.

للحصول على أفضل نتيجة، المناطق الخضراء يجب أن تكون بنفس درجة بريق اللون، مع عدم وجود الظلال، كما ذكر بموقع videomaker.com ، حالما تحدد الشاشة الخضراء وتحذف تقنيا، يمكنك أن تضيف ما شئت بعدها بمكان اللون، بينما المناطق الاخرى الغير ملونة باللون الاخضر تبقى على ما هي عليه، القيام بعملية مفتاح كروما على فيديو البث المباشر يتطلب اجهزة hardwares   قادرة على التعرف والتلاعب بقنوات متعددة بالفيديو  – الطبقات المعلمة بلون معين –  بينما يمكن للفيديو المسجل ان يعدل بعد الانتهاء من تسجيله باستخدام برامج softwares تعديل للصور او الفيديو.

عملية مفتاح كروما ليست فقط للخلفيات، تستعمل كذلك مع المواد. الكثير من الشخصيات المتحركة، كالتنانين بمسلسل صراع العروش “game of thrones“  في اغلب الاحيان تكون عبارة عن لون اخضر فاقع تحل مكانه الشخصية، حيث يحملها الممثل ويتفاعل معها، لكنها تستبدل بحيوان كامل خلال عملية المنتاج.

عبر عقود، تقنية مفتاح كروما اصبحت اكثر حساسية وتطورا. تحسنت القدرة على كشف الحواف، والقدرة حتى على فصل الشعر على مقدمة رؤوس الممثلين من الخلفية الخضراء مما يجعل  دمج الحركة التي يقوم بها الممثل مع التأثيرات المذهلة اكثر سلاسة وواقعية اكثر من أي وقت مضى.

بنفس الوقت، التكنلوجيا الرقمية اصبحت اكثر رخصا واسهل للوصول لها، وبأمكان اي شخص ان يصل لها من خلال التلفونات الذكية smartphones  او الالواح الذكية tablet ، البرامج والتطبيقات softwares and apps  كبرنامج الفوتشوب.

الافتر ايفيكت after effects  و imovie ، تجعل حتى من الهواة في الفوتوشوب او تعديل الفيديوات ان يتلاعبوا بسهولة بشاشاتهم الخضراء او تلك التي لاشخاص اخرين، مع نتائج لم تكن في حسبان صاحب العمل الاصلي.

المبدعون المتحمسون لتقنية مفتاح كروما على الانترنت اشتعلوا حماسا، على سبيل المثال، عندما ظهرت ملكة انجلترا اليزابيث تحتفل بعيد ميلادها ال 90 بلبس ملابس خضراء من رأسها حتى اخمص قدميها في يونيو 2016.

وبعام 2015 في اكتوبر، عندما قام المرشح الرئاسي جيب بوش jeb bush  بتغريد صورة لنفسه يجرب فيها الشاشة الخضراء لتوقعات الطقس، حيث كانت ردود الافعال سريعة وبلا رحمة ومتوقعة بالكامل.

المصدر : http://www. livescience. com/55814-how-do-green-screens-work. html

By Mindy Weisberger

عدد القراءات (1124)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.