خلاصة المقالة أن جينات p53, p73, p63 تشكل عائلة من عوامل النسخ التي تدخل في تطور استجابة الخلايا للاجهاد. جين p53 هو الأكثر تكرار
لجين طافر مسبب للسرطان بنسبة 50 بالمية، و فقدان فعالية جين p53 تعتبر المحفزة لكل السرطانات. آخر الأبحاث المنشورة قد تثير الصدمة لفهمنا لفعالية جين p53 الكابح للسرطان.
جينات p53, p73, p63 تمتلك نفس تركيبة الجين الثنائية المحفوظة في ذبابة الفاكهة و أسماك الزرد و الانسان.

هن يشفرن لبروتيناتp53, p73, p63 المتعددة.
باختلاف مجالات أو أشكال البروتينات نتيجة الفراغات المتعددة مناطق بدء عملية النسخ المتذبذبة في الجين و منطقة بدء الترجمة المتذبذبة . ( الترجمة و النسخ هما العمليتان اللتان تحكمان الوظيفة الجينية في بناء البروتين).
و يعرض في هذه المقالة الأشكال المختلفة للسيدات p53, p73, p63
و دورها في التطور الخلوي و السرطان التغير في التفاعلات بين أشكال هذه الجينات هي احتمال لأن تكون الأساس في الفهم عملية النسخ ( بناء الرسائل التي تشفر بناء البروتين ) في دورة حياة الخلية الطبيعية و تلك التي تكون مسؤولة عن تكوين إلاورام.

Murray-Zmijewski, F., D. P. Lane, and J. C. Bourdon. “p53/p63/p73 isoforms: an orchestra of isoforms to harmonise cell differentiation and response to stress.Cell Death & Differentiation 13.6 (2006): 962-972.

عدد القراءات (348)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.