إن سلوكنا, مزاجنا, اجسامنا ليست وليدة اللحظة التي ولدنا فيها, بل هي بالمجمل خصائص ورثناها عبر المئتي الف سنة الماضية

إن سلوكنا, مزاجنا, اجسامنا ليست وليدة اللحظة التي ولدنا فيها, بل هي بالمجمل خصائص ورثناها عبر المئتي الف سنة الماضية

احد الفروع الحديثة من نظرية التطور حيث يدعو الى النظر للصحة والامراض من وجهة نظر تطورية ويقدم وجهة نظر علمية متكاملة لتقديم تفسيرات جديدة للهيمنة على العلوم الطبية ونوعا ما الى تقديم طرق جديدة في دراسة الطب وتدريسه [1].

يتميز الطب الدارويني في طرحه للقضايا بمده لافاق النظر الى المرض بشكل اوسع لتتجاوز الاعراض والتشخيص السريري والاني فقط الى النظر للانسان والكائنات الحية جميعها وتاريخ الانسان والكائنات الحية امام الحالة المراد دراستها مما يفتح مجالات واسعة جدا في تفسير الامراض والحالات غير المفهومة في اجسامنا. حيث ان هذا الجسد وهذه الكائنات المتقدمة ليست وليدة اليوم او الامس بل هي نتاج لملايين السنين من التطور التي ظهرت وتطورت خلالها خصائص كثيرة يمكن من خلالها فهم انماط ابسط واشكال ابسط لما نمتلكه اليوم.

كما ينظر الطب الدارويني عن كثب لتطور الفيروسات والبكتيريا التي نمثل نحن المضيف الرئيسي لها عندما تصيبنا بالامراض مما يعزز القدرة على فهم وسائل التغلب عليها.

النظر على سبيل المثال لانماط تطور انظمة البشر الاجتماعية من مجموعات الصيد والجمع الى القرى الزراعية الصغيرة ثم الى الانماط الاكثر حداثة يساعدنا على فهم نمط من التغذية والحياة اعتدنا ان نعيش ضمنه وتمت برمجة اعضاءنا الداخلية واجهزتنا على التأقلم والتكيف معه وبالتالي صار فهم حياتنا خلاله جزءا لا يتجزء من فهم ماهية اجسامنا كما ان اسقاط انماط الحياة القديمة التي عشنا في غضونها يساعدنا على فهم ما يجب ان نكون عليه اليوم وما صممت وتكيفت اجسامنا للعمل عليه طوال تاريخها الطويل.

علاقتنا بالدهون والاطعمة الدسمة مثلا التي كنا نفتقر اليها في بيئات الامس, بينما صارت متوفرة اليوم وصرنا نميل الى تناولها وتفضيلها دون ان نشعر وبالمقابل اصبحت سببا في ظهور السمنة لدينا ذلك ان اجسامنا ليست متكيفة لتناول هذا الكم من الدهون طوال تاريخها الطويل.

بإختصار يدعو الطب الدارويني للنظر من جديد الى اجسامنا وفق تاريخها الذي تكيفت خلاله على اسس تجريبية دقيقة.

1-Nesse, RM et al. (2009). “Making evolutionary biology a basic science for medicine”.Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 107 (PNAS)Suppl 1 (suppl_1): 1800 7. doi:10.1073/pnas.0906224106. PMC 2868284.PMID 19918069.

عدد القراءات (371)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.