الفصل 13: الكيمياء الصحيحة

من كليوباترا إلى كازانوفا، نحن نتذكر كل أولئك الذين كانوا أساطيرًا في فن الإغواء. ولكن هل يمكن أن يساعدنا العلم في فهم ما يبدو أنهم كانوا يعرفونه غريزيًا – أو على الأقل يوجهنا نحو ترك الانطباع الأكثر دوامًا بشفاهنا؟

 الحقيقة نسبية وتعتمد على السياق. من المؤكد أن الفهم العلمي لعلم الغدد الصماء وحاسة الشم وغيرها من الموضوعات يمكن أن يساعد في تحسين فرص أن تنتهي القبلة الأولى إلى ما يرام، وذلك بجعلنا أكثر وعياً بكيفية تأثيرنا على شريك. قد يمنحنا العلم ميزة، ولكن كيفية إستخدامنا لهذه الميزة مسألة أخرى، والحقائق وحدها لا يمكن أن توفر المكونات المثالية للفوز بقلب شخص وترك أثر لا ينسى فيه. فذلك يتطلب سحرًا مضافًا له قدر كبير من التوفيق.

نحن نقبّل تعبيرًا عن مودّتنا وعشقنا واحترامنا وحبنا. نحن نقبّل إحتفالًا ببدايات جديدة أو لكي نقول وداعًا. نقبّل لأننا نهتم أو رغبة بأن نبدو كذلك. وكل هذا يؤدي إلى قدر مذهل من النشاط الدماغي والعديد من التغييرات المعقدة في أجسامنا. سوف أنهي هذا الفصل الأخير ببعض النصائح الملموسة حول كيف يمكن، بناءً على أحدث العلوم، أن تكون مُقبّل أفضل – لكن دعنا نتفحص أولاً المسافة التي قطعناها حتى الآن.

عندما يتعلق الأمر بالتقبيل، فقد رأينا أن ملايين السنين من التطور عملت ولا زالت تعمل على توجيهنا. يُظهِر تفحص أنحاء مملكة الحيوانات القوة البارزة للعروض الجسدية للمودة – والتي غالبًا ما تكون ذات طبيعة تشبه التقبيل – لأجل ربط الأفراد بعلاقات قوية. وعلى الرغم من إختلافنا عن أقاربنا من الثدييات في كثير من النواحي، إلا أن البشر يعملون في النهاية بالطريقة نفسها. إذ نحتاج إلى المشاركة والاتصال والتواصل بما يتجاوز مجرد استخدام اللغة؛ والتقبيل كان وسيلة ناجحة بشكل كبير للقيام بذلك.

نحن نرى اليوم التقبيل بشكل فعلي في كل مكان، وإن كان ذلك في أشكال متنوعة للغاية حول العالم. والتقبيل مثال مثالي لكيف يخلق الجمع بين “الطبيعة” و”التنشئة” سلوكًا واحدًا معقدًا ومتغيرًا، وفي هذه الحالة سلوكًا يعزز الروابط الاجتماعية الحميمة بين ممارسيه – الروابط التي نعتمد عليها من أجل الحب، والدعم، والأمان، بل والنجاة حتى.

لقد رأينا أيضًا أننا حين نقبّل، فإن أجسامنا تعرف غريزيًا الكثير حول ما يجب فعله وكيف تستجيب للشخص الآخر. نحن نجمع كمية مذهلة من البيانات الحسية طوال هذه التجربة، وتؤدي تلك البيانات بدورها إلى بدء سلسلة من التفاعلات الكهربائية والكيميائية، التي تضبط سلوكنا وتساعدنا في تقرير ما إذا كانت القُبلة فعّالة وما إذا كان علينا الإستمرار بها أو الذهاب لأبعد من ذلك أم لا.

يتكشف كل هذا بسرعة مذهلة وبطرق بالكاد بدأ العلم يفهمها. فبعد كل شيء، وكما رأينا، بالكاد توجد أبحاث حول استجابة الدماغ للتقبيل في الأدبيات العلمية، والنتائج التي كشفت عنها آلة MEG بجامعة نيويورك أثارت العديد من الأسئلة الجديدة. البحث في التقبيل قد بدء للتو، ويمكننا إفتراض أن على مدى العقود المقبلة سنعرف أكثر بكثير مما نعرفه الآن.

ومع ذلك فإننا الآن في وضع يمكّننا من اتخاذ موقف ما على الأقل للإجابة على الأسئلة التي طرحناها في بداية الكتاب، استنادًا إلى عمل نيكو تينبرجن، حول سبب تقبيل البشر لبعضهم البعض.

تفسيرات “نهائية”: من أين أتى التقبيل؟

الأنواع الأخرى، بما فيها العديد من الرئيسيات، تنخرط في سلوكيات تشبه بشكل ملحوظ ما ندعوه بـ”التقبيل”. في الواقع فإن أقاربنا المقربين، والمقصود قردة البونوبو، يقبّلون أفواه بعضهم حرفيًا، تمامًا كما نفعل نحن.

وتنخرط الحيوانات في سلوكيات مشابهة للتقبيل لمجموعة واسعة من الأسباب، بدءًا من التعبير عن المودة ووصولًا إلى إلقاء تحية بسيطة. ربما تساعد بعض “القبلات” الحيوانية على تعزيز العلاقات الخاصة بين الأمهات وذريتهن، أو بين الأفراد من نفس القطيع. وفي حالات أخرى، تنخرط العديد من الأنواع في حركة شبيهة بالتقبيل لتمرير طعامٍ ممضوغ إلى صغارها – وبعض الثقافات البشرية لا زالت تواصل تبني هذه الممارسة حتى اليوم.

يؤكد كل هذا أن ما نسميه بـ”التقبيل” له تاريخ بيولوجي عميق ولا يقتصر على البشر فقط بالتأكيد. بدلاً من ذلك، يشير الإنتشار الواسع لهذا السلوك واستمراره بالبقاء إلى أنه يلعب دورًا رئيسيًا في جمع الأفراد في مختلف الأنواع معًا في روابط زوجية عاطفية، أو في مجاميع عائلية أو اجتماعية.

 

عند قدامى البشر أو أسلافهم، قد يكون التقبيل ظهر لأول مرة بحثًا عن القوت والجنس، من الشم لإلقاء التحية، من علاقة الإطعام بين الأم والطفل، أو ربما بمزيج من الثلاثة. لا يمكننا أن نجيب عن ذلك يقينًا، ولكن كل تلك الاحتمالات مدعومة بملاحظة سلوكيات أو إستعراضات مماثلة في الأنواع الأخرى. شيء واحد مؤكد، وهو أن التقبيل يعمل، وهذا ما يبقيه موجودًا. إذ أنه قديم وشائع في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن الأساليب المختلفة قد تبدّلت بما نتقبّل أو لا نتقبّل وفقًا للمعايير الايكولوجية الثقافية.

كيف يصب التقبيل في فائدتنا؟

كما هو الجنس، فالتقبيل الرومانسي هو سلوك يُسهِّل التكاثر. وبهذا المعنى، فإن علاقته بالنجاح في التنافس على تمرير المادة الوراثية للشخص واضحٌ. يفيد التقبيل بمساعدتنا على الإستمرار بالوجود، من خلال تمرير جيناتنا، بذريتنا المباشرين وما وراءها.

 

في ضوء ذلك، تظهر العديد من جوانب تجربة التقبيل مصممة بشكل صريح لضمان نجاح عملية التكاثر. فبالنسبة للبشر على وجه الخصوص، تعمل الشفاه النسائية – مثلها مثل الأثداء والأرداف – على جذب أفراد الجنس الآخر، حيث تعمل كنوع من أهداف الرماية. وكلما كان حجمها أكبر وأكثر احمرارًا، كلما كانت أكثر جذبًا للرجال.

 

قالت الممثلة ماي ويست ذات مرة: “القبلة هي بصمة الرجل”. وقد كانت على حق في ذلك. فإلى جانب مجرد الجذب، هناك طريقة أكثر ذكاءً لتوجيه تجربة التقبيل لقراراتنا الإنجابية إلى أبعد من ذلك. هناك قدر كبير من المؤلفات العلمية تشير إلى أن التقبيل قد تطور لمساعدتنا في اختيار شريك مناسب، أو إدراك متى يكون الشريك المحتمل خيارًا سيئًا. قد يكون التقبيل بمثابة أداة استقصائية تقربنا بدرجة كافية من تذوق وشم وتفسير الإشارات الصادرة من الشريك، وذلك لتقييم إمكانية نشوء علاقة معه. وقد يؤدي تبادل المعلومات الشمية واللمسية إلى ظهور آليات غير واعية توجهنا في تقرير ما إذا كان ينبغي لنا الاستمرار في هذه العلاقة، بل وقد تخبرنا القبلة حتى عن مستوى الالتزام المحتمل للشريك ونسبة التوافق الوراثي معه.

 

تعمل هذه الإشارات اللاواعية على الأرجح مع كلا الجنسين، ولكن بطرق مختلفة. فبالنسبة للرجال، يكون فم المرأة الأكبر والأكثر امتلاءًا جذّابًا أكثر – وهذا ليس من قبيل الصدفة. إذ قد تُعلِم الشفاه الكبيرة الرجل دون وعي منه بخصوبة المرأة أو صحتها.

 

يمكن للمرأة بدورها أن تَعلَمَ الكثير عن شريكها بفضل قبلته، حتى لو لم تكن متعمدة. إذ قد يتفاعل جسدها مع مذاق شفتيه ولسانه ولعابه المحملين بالتستوستيرون، فضلاً عن الطريقة التي يُموّضع بها جسده، وكل ذلك يساعدها على تقرير ما إذا كان يستحق المواعدة أم لا. في الوقت نفسه، قد يوفر شعورها الحاد بالرائحة معلومات إضافية، خاصة إذا كانت رائحته الطبيعية توفر نافذة على جيناته وما إذا كان سيكون للأطفال المحتملون من هذا التزاوج نظام مناعي قوي.

 

إذن، لدى كلا الشريكين مهارات خفية لمساعدتهما على تقييم الآخر من خلال التقبيل. لذلك، يمكن أن تكون قبلتهم بمثابة اختبارٍ طبيعي لعلاقتهم فيما إذا كان إرتباطهم سينتج ذرية تتمتع بصحة جيدة. وهذه لفائدة كبيرة، لنا ولجنسنا البشري.

تفسيرات “تقريبية”: ما الذي يُحفّز التقبيل؟

يحدث التقبيل الرومانسي عادة عندما يتشارك شخصان شعور التقارب والألفة. يتنوع المُشغل الدقيق لهذا السلوك من علاقة إلى أخرى، ولكنه دائمًا ما يتضمن تأثيرات بيولوجية وفيزيائية واجتماعية معقدة. ولعل الأهم هو مزيج من الرغبة الشديدة والتعلق العاطفي الناجم عن الناقلات العصبية والهرمونات في أجسامنا، كالدوبامين والأوكسيتوسين. تعزز هذه المواد الشعور بالرغبة والترقب. كما تشجعنا على الاستمرار عندما تكون اللحظة والرفيق مناسبين.

السياق أيضًا يكون في غاية الأهمية لاستنباط قبلة. فالبيئة المريحة والآمنة تشجع التبادل، خصوصًا مع القبلة الأولى. ولا عجب أن تشير الأبحاث إلى أن التقبيل يقلل من مستويات الكورتيزول في الجسم، وهو هرمون التوتر. إذ تجلب قبلة جيدة الشعور بالاسترخاء، فضلاً عن الشعور الإيجابي بالمكافأة والأمان، مما يعزز هذا السلوك ويؤدي إلى مزيد من القبلات.

كيف نعلم كيفية التقبيل؟

ربما يكون التقبيل قد تم تعلمه في وقت مبكر، من خلال المودة التي عبرت عنها العائلة والأصدقاء تجاه طفل صغير. حتى في مرحلة الطفولة، فإن الطريقة التي تضغط بها الأم شفتيها على الرضيع لتقبيله أو إطعامه تحفز مراكز المتعة في دماغ الطفل. كذلك تفعل الرضاعة. قد تضع هذه الأحاسيس خريطة إدراكية مبكرة للمشاعر الإيجابية المرتبطة بالتقبيل والتي ستظهر لاحقًا في علاقات مرحلة البلوغ.

ومع ذلك، فإن مثل هذه التجارب المبكرة غير مفروض عليها أن تكون جزءًا من مجتمع التقبيل العالمي. كما أنها لا تعني دائمًا أن الطفل يعبّر عن حبّه مستخدمًا شفاههُ كما يفعل البالغون. في العديد من الثقافات التي لا تمارس تقبيل الشفاه كممارسة رومانسية، لم يُلاحظ الأفراد هناك وهم يمارسون المضغ المسبق مع أطفالهم أو تقبيلهم تعبيرًا عن الحب.

أصبح التقبيل اليوم متأصلًا في معظم المجتمعات لدرجة أنه يكاد يكون من المستحيل تجنب مصادفته. إذ لا يوجد أدنى شك في أن رغبتنا للتقبيل في الولايات المتحدة تتأثر بشدة بهوليوود، وبالحِكايات الخيالية، والأشخاص الذين نصادفهم في الشارع، أو بأحاديث أقراننا خلال فترة نشأتنا. نحن نرى التقبيل على شاشات التلفزيون، على لوحات الإعلانات، وفي المدرسة حتى. نقرأ عنه في الروايات والمجلات. بل أن تسويق هذا السلوك يتفوق حتى على تسويق كوكا كولا.

كل هذه التأثيرات تقودنا إلى الرغبة في التقبيل، والشعور به كشيء يجب علينا القيام به تعبيرًا عن الحب، و “معرفة” أنه ينبغي القيام به بطريقة فموية (رغم عدم إتفاق جميع الثقافات البشرية على هذا) . وهكذا، فمن التفاعل المعقد بين بيولوجيتنا وعلم النفس خاصتنا وتوقعاتنا الثقافية، ظهرت معرفة كيفية التقبيل.

هنا يقف العلم حين يتعلق الأمر بالتقبيل، لكن هذه ليست النوعية الوحيدة من المعلومات التي ينوي هذا الكتاب نقلها. دعنا نكن صريحين: كلنا نرغب بأن نكون مُقبِّلين لا نُنّسى، ولن أقصِّر في إعطاء بعض النصائح القائمة على العلم. تحقيقًا لهذه الغاية، إليك عشرة نصائح أنبثقت مباشرةً من العلوم التي نوقشت في الصفحات السابقة. قد يبدو بعضها مألوفًا، لكنها ستملك قوةً وصدى بمجرد أن تعرف العلم الذي يقف وراءها:

1- أستخدم ما تملكه بحكمة: تعمل مستحضرات تجميل معينة على جعل شفاهنا أكثر إغراءًا لسبب وجيه: الرجال يحبون الشفاه ويحبونها حمراء. لذلك إذا كان المكياج هو أسلوبكِ المتّبع، فإن القليل من البريق أو اللمعان قد يرسل الإشارات الصحيحة، مما يجعلكِ تبدين أكثر جاذبية.

ولكن في الوقت نفسه، يقترح البحث العلمي أيضًا عدم المبالغة في ذلك. إن أحمر الشفاه جذاب للغاية، ولكن الرجال لا يحبون في الوقت نفسه الشفاه المقطّبة التي تبدو مزيفة. لذا فالاعتدال أمر بالغ الأهمية. لقد جعل التطور شفاهنا مغرية بشكل طبيعي بغض النظر عمّا نقوم به، لذا فهي ستظل مغرية طالما أننا لا نبالغ في زيادة بروز صفات الإغراء بشكل يشوهها في النهاية.

2- حسّن مذاقك ورائحتك: يمكن أن يُحدث المذاق والرائحة فرقًا كبيرًا في تجربة التقبيل عند الجنس الآخر واغواءه. لذلك إذا كنت تريد أن تكون مقبلًا لا يٌنسى – بطريقة إيجابية – فيجب عليك تنظيف أسنانك بالفرشاة والخيط يوميًا للحفاظ على عدم زيادة البكتيريا الموجودة في فمك. ومن الأهمية بمكان خصوصًا تجنب التهاب اللثة الناجم عن أمراض اللثة، والذي يمكن أن يتركك مع رائحة فم كريهة مزمنة، ويفقدك أسنانك، بل ويزيد خطر الإصابة بأمراض القلب حتى.

وعلى الرغم من أن بعض الروائح خارجة عن سيطرتنا، إلّا أنه يمكنك زيادة جمع الاحتمالات التي لصالحك عن طريق تجنب بعض الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدسمة. احتفظ بمعطر فم أو علكة بطعم النعناع في مكان قريب، في حال لم يكن لديك وقت للاستعداد بشكل صحيح لفرصة تقبيل مفاجئة.

3- أسعى لأن يعرف أحدكم الآخر: إذا كنت تريد أن تكون قبلتك الأولى مع شريك رائعة، فمن الضروري أن تقضي الكثير من الوقت في معرفة بعضكم البعض، وذلك لوضع الأساس الهرموني الصحيح. في هذه العملية، سيقوم كل منكما ببناء رابطة ذات أساس كيميائي قوي. ستحتاج خصوصًا إلى تشجيع إطلاق تلك الهرمونات التي تعزز الشعور بالتعلق والهيام، بحيث يطور كلاكما استثمارًا عاطفيًا يمهد الطريق لاتصال جسدي محتمل. بهذه الطريقة، وفي الوقت الذي تنتقل فيه الأشياء إلى المستوى التالي، سيكون الأوكسيتوسين حليفك بالفعل، وسيعزز التقبيل التقارب الذي تتشاركه بالفعل مع هذا الشريك.

4- عزز قدرتك على التوقع: إن التوق إلى شيء ما يجعل الأمر في النهاية أفضل، والقبلة ليست استثناءً. إذا كان ريت قد قبّل سكارليت في المشهد الافتتاحي لفلم Gone With the Wind، فلن يظل المشاهدون مهتمين في ما سيحدث للزوجين بعد ذلك. كان من الأفضل بكثير مشاهدة الإنجذاب الجنسي وهو يُبنى شيئًا فشيء، وفي حياتنا الخاصة، تعمل المشاعر بذات الطريقة بالضبط.

ستكون القبلة الأولى ممتعة للغاية لو حَلُم كل شخص بكيفية ووقت ومكان حدوثها. عندما يشعر كلا الطرفين في العلاقة بإثارة المطاردة، فإن النتيجة عند الاتصال النهائي يمكن أن تكون من النوع الذي يصفه الشعراء مع مرافقة لموسيقى الكمان وألوان الألعاب النارية.

هذه هي النسخة الروائية الرومانسية من هذه النصيحة، إلّا أنها مدعومة من قبل العلم: إذ حتى عندما يكون الأوكسيتوسين إلى جانبك بالفعل، فإنك لا تزال بحاجة إلى الدوبامين لتعزيز الرغبة. فأنت تريد أن يتحرك هذا الناقل العصبي قبل حدوث القبلة إلى أعلى مستوياته، ذلك قبل أن تتصاعد الأمور حتى تصل إلى المستوى الجسدي على الأقل.

هذا هو السبب في أن المخمور لا يمكنه أن يتوقع جذبه لغريب بقبلة تناقل السوائل (ما لم يكن كلاهما في حالة سكر على حد سواء). على النقيض من ذلك، فإن الشريكين اللذان يتحدثان ويتغازلان لساعات في جو مريح سيبنيان توقعاتٍ لما هو قادم. إذ من خلال التعرف على بعضهما البعض، يبدآن في التقاط أدلة خفية حول ما إذا كان الشخص الآخر مهتمًا. وحين تنهار حدود المساحة الشخصية تبدأ الرابطة بالتشكّل. عندما تحدث قبلتهما الأولى، مكافأة الدوبامين لكل منهما ستكون عالية، وقبلتهما الأولى لن تُنسى.

5- أجعل التقبيل مريحًا: يعد إعداد مسرح حدوث القبلة مهمًا للغاية لضمان أن تنتهي لما يرام، لأننا نربط القبلة الجيدة بمشاعر الأمان والثقة. للسبب نفسه، فإن القلق المفرط بشأن التفاصيل سيؤدي إلى نتائج عكسية، فالكورتيزول والتقبيل لا يتطابقان. قد يفسد التوتر اللحظة قبل حدوثها، أو يمنع حدوثها حتى.

ليست كل جوانب القبلة هي تحت سيطرتك، لكن يمكنك بالتأكيد زيادة احتمال أن تنتهي لما يرام. لذا فأصبر حتى تشعر أن الوقت مناسب والمزاج مثالي، ومهما كان الثمن، لا تتعجّل أبدًا. عندما يشعر كل فرد بالإسترخاء والراحة بنفس الوقت، حينها سيكون الوقت مثاليًا لاتخاذ تلك خطوة.

6- قوة اللمسة: كما لاحظنا سابقًا فإن شفاهنا قد تطورت لتصبح واحدة من أكثر المناطق حساسية في الجسم، مما يشعرنا بالمتعة حين حدوث أقل إحتكاك معها. فحتى ضغطة طفيفة ستطلق إستعراضًا ضوئيًا للنبضات الكهربية في الدماغ وبمجرد أخذ عينات من الأحاسيس الناشئة تلك، فإننا سنَتوق للمزيد. التقبيل يشبه المخدرات، حيث يبعث بنا إلى نشوة طبيعية يمكن أن تكون أفضل من أي مادة مخدّرة. والهرمونات المرتبطة بالتقبيل ستعزّز رغبتنا في الاستمرار.

مع ذلك، إذا كنت تريد أن تتمتع شفاه شريكك بقبلتك، فلا تنسَ أن تهتم إلى أجزاء جسمه الأخرى، ويفضل أن يحدث ذلك قبل القبلة نفسها. وقد تؤدي مداعبة ظهر أو وجه الشريك إلى إرسال سلسلة من الإشارات الممتعة إلى الدماغ، مع تثبيط لمستوى الكورتيزول لدى الطرفين ووضعهما في حالة من الراحة أكبر. بإمكان العناق وشبك اليدين والتدليك، بالمثل، تعزيز المشاعر الإيجابية للتعلق، بل ومشاعر الحب حتى. إن مفاجأة الشريك بمهارة كهذه ستجعل القبلة أفضل مما هي عليه حتى، حيث يتزايد إرتفاع منسوب الدوبامين بفضل هذه الإضافة الجديدة.

7- ثق بجسدك: إذا بدت القبلة “سليمة”، فتابع. إذا شعرت بشيء ما، فقد تكون تلك طريقة طبيعية لجَسدك في قول “توقف”. ربما تمتلك أنت وشريك قبلتك مناعة متماثلة، وتشعر بطريقة أو بأخرى أن هذا الشخص لن يصنع رفيقًا جيدًا وراثياً.

ونظرًا لأن الاهتمام بالنظافة الشخصية أمر حاسم في نجاح التقبيل، تشير الأبحاث إلى أنه قد لا يكون ذلك كافيًا رغم كل شيء. فمن الممكن دائمًا ألا تكون رائحتك أو مذاقك الطبيعيين مناسبين لشريكك، لأسباب لا تستطيع عقولنا الواعية فهمها أو التحكم فيها. أو العكس بالعكس. إذا لم تسر قبلتك كما كنت تتمنى، فتذكر دومًا أن هناك شخص موجود في انتظارك أنت وكيميائك.

 

8- لا تُفسد اللحظة: هناك طرق عديدة لإفساد حتى أكثر القبلات وعدًا. وتجنُّب معظم تلك المفسدات هو من البديهيات، ولكن فهم العلم المتضمن فيها يساعد أيضًا.

على سبيل المثال، لا تدفع شخصًا ما أبدًا لأكثر من حدوده، مما يجعله يشعر بعدم الأمان ويزيد من حذره، إذ إنك تثير بذلك الهرمونات الخاطئة. كن بدلاً عن ذلك ليّنًا ومتفهّمًا قدر الإمكان، مع الانتباه إلى استجابة الشريك لك دون أن تكون الطرف المهيمن في عملية التبادل. الأهم من ذلك، لا تبالغ في تحليل الموقف وتحاول الإلمام بكل تفاصيله، بل دع جسدك يتولى زمام الأمور. فالتفكير المفرط لن يسمح لك بالإنجراف مع اللحظة بشكل كامل. أعطي لذاتك – عقلك وجسدك – الحرية للتمتع بالقبلة.

تذكر أيضًا أن الكحول والمخدرات يمكنها حرف تجربة التقبيل. لذا، وحتى لا تنسى تجربتك مع هذا الشخص، أحرص على أن تكون القبّلة هي التي تُشعرك بالمتعة، بدلًا من أي مواد كيميائية أخرى. خلاف ذلك، قد تتبدد المشاعر المخلوقة بذاك التواصل مع تلاشي تأثير تلك المواد.

 

9- لا تكن “مُقبّلًا جيدًا” فقط، بل كُنّ مقبّلًا جيدًا لشريكك الخاص بالتحديد: عندما يعتاد شخصان على التقبيل، يصبحان منسجمين مع لغة الجسد ورغبات بعضهما البعض. هذا يعني أن أولئك الذين نتذكرهم أكثر ربما لم يكن لديهم أسلوب تقني معين لِفن عالمي في ما يخص طريقتهم بالتقبيل، ولكن ربما كانوا موهوبين في فهمنا ومعرفة الزمان الصحيح للشروع بالإنصهار معنا. يحافظ المُقبّلون الأفضل على راحة شركاءهم لأنهم يفهمون جسديًا وعاطفيًا كل ما يصدر منه وينصهرون معه، مما يجعل الشريك يشعر بمشاعر عميقة من الحب.

 

ولتحقيق أقصى قدر من الإستجابة لقبلة عاطفية، من الأفضل العمل على التواصل المفتوح في جميع جوانب العلاقة. فالتطابق المثالي يعتمد على ما هو أكثر من مجرد قبلة ملائمة. يمكن للقيم العامّة والتجارب المشتركة والتواقيت الحساسة والأهداف المتوافقة أن تحدث الفرق بين الإنخراط في تجربة سريعة أو التزام مدى الحياة. الثقة والأمانة فوق كل شيء هي التي تسمح لشخصين بتطوير ذلك الشعور العميق الذي يحتاجه كلٌ من الآخر.

 

10- قبِّل بإنتظام وعلى الدوام: ما إن تجد شخصًا مميزًا، ستعمل القبلة على المحافظة على الشراكة القوية التي تشاركتموها عن طريق المساعدة في الحفاظ على الشغف الذي بينكما حيًا، وبمساعدة كبيرة من تلك الهرمونات والناقلات العصبية. كثرة القبلات تمثل مؤشرًا على وجود علاقة صحية، لأن الاتصال يعزز الشعور بالأمان في هذه الرفقة، والذي تم ربطه بدوره من الناحية الفسيولوجية بالسعادة.

مع إقتراب نهاية هذه الرحلة، بدأنا نفهم قدرًا ليس باليسير عن علم التقبيل. ولكن كما هو حال معظم المساعي من هذا النوع، فقد تُرِكنا أيضًا مع المزيد من الأسئلة والسبل التي تستحق المتابعة.

ما بدأ العلم في استكشافه للتو، بمساعدة بعض الأدوات الثمينة إلى جانب الكثير من الأفكار، قد سعى لأجل فهمه الشعراء والفنانين لآلاف السنين، لتُكتَب السوناتات وتُرسم روائع اللوحات مستندة إلى هذه الثيمة فقط. المستكشفون أيضًا تفكّروا في السلوكيات الغريبة المشابهة للتقبيل التي لاحظوها خلال رحلاتهم حول العالم. وبصفتهم أوروبيين “مستنيرين”، فقد شعروا أن طريقتهم الخاصة في التقبيل جعلتهم متفوقين. اليوم، وعلى النقيض مما رآه الأوربيون، نحن نعلم أن التقبيل هو ممارسة تتردد في جميع أنحاء مملكة الحيوان، وأنها في الحقيقة توحد الجميع بدلاً من تفرقتهم.

إذا كانت هناك رسالة واحدة يريد هذا الكتاب إيصالها، فأملي في أن تكون: لا تقطع الأمل في إيجاد قصة الحب الخاصة بك. يمكن أن تكون القبلة واحدة من أكثر التجارب المشتركة إستثنائيةً بين شخصين، ويمكن لفهم ما تقوم عليه القبلة من علوم أن يساعد على تحسين كل لحظة يكون التقبيل جزءًا منها.

حول علم التقبيل

عندما يتعلق الأمر بمسائل القلب، فقد تطورت القُبلة لتعزيز مشاعر الارتباط والعاطفة والألفة، وهي مشاعر، حين يكون الشريك مناسب، يمكن لها أن تزدهر بين الأفراد إلى ما لا نهاية. يمكن التحقيق فيها بشكل علمي ودراستها وحتى تشريحها من كل زاوية، ولكن في النهاية سنُترك مع استنتاج واحد حقيقي وراسخ، وهو أن التقبيل نوع من اللغات العالمية، وأفضل من يترجمه هم أولئك الطرفين المشتركين في ممارسته.

 

وهكذا تستمر القبلة خلال الزمن، عبر الأجيال وبين الشعوب، عبر خطوط الطول والعرض. سوف تستمر في تحفيز العشاق والممثلين والكتاب وكل شخص آخر منّا. وبغض النظر عن الكيفية التي بدأت بها، ما الذي يدفعنا لممارستها، وأين وقعت، فالقبلة هي تمجيدٌ لأعظم المشاعر على الإطلاق: الحب..

عدد القراءات (7483)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.