ما يميز سن المراهقة هو كمية الاضطرابات الواضحة والعاطفة الشديدة والسلوك المتهور. لكن يميل عقل الانسان الى تطوير دوائر عصبية للتحكم بالعواطف. ففي بحث نشر مؤخرا في مجلة علم الاعصاب (Journal of Neuroscience) يوضح الكيفية التي تنتقل بها القدرة على التحكم في المشاعر من منطقة الى اخرى داخل الدماغ كلما اقترب المراهقين من سن البلوغ، وهذه الدراسة تقدم فرصة لفهم الاضطرابات وعلاقتها بالتحكم في المشاعر.

وقالت آنا تابوروسكي (Anna Tyborowska) مؤلفة الدراسة، من جامعة رادبود ( Radboud University) نيمجين في هولمدا، انه “الدراسة تفتح الطريق لفهم البيولوجيا العصبية المتعلقة بسلوك المراهقين في حالات الاثارة العاطفية … وهذه النتائج قد يون لها اثار طبية هامة، مثل فهم الاضطرابات النفسية التي تنشأ خلال فترة المراهقة والتي توصف بمشاكل التحكم بالافعال العاطفية”.

فالبحوث السابقة ربطت بين ارتفاع اتباع الاحساس (sensation-seeking) والسلوك المتهور خلال فترة المراهقة الى تأخر نضج قشرة الفص الجبهي، وهي منطقة من الدماغ تساهم في التفكير والتخطيط وصنع القرار. كما ان معدو الدراسة انجي فولمان (Inge Volman)، ايفان توني (Ivan Toni)، وكارين ريوفس (Karin Roelofs) قاموا سابقا بأثبات اهمية قشرة الفص الجبهي الامامي في السيطرة على المشاعر عند البالغين. ومع ذلك، لم يكن واضحا اذا ما كان تأخر نمو قشرة الفص الجبهي الامامي تؤثر في السيطرة على المشاعر خلال فترة المراهقة، وكيف يحدث ذلك ان وجد.

وللاجابة على هذه الاسئلة قام الباحثون باستخدام تصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (functional magnetic resonance imaging) لقياس نشاط الدماغ عند 47 مراهق يبلغون 14 عاماً، ويجري التصوير بينما يقوم المراهقين بتقييم التعبيرات العاطفية على وجوه سعيدة واخرى غاضبة. ووطلب من المراهقين في التجربة امالة العصى نحو الوجوه السعيدة وبعيدا عن الوجوه الغاضبة، اذا كانوا يرون تصرف ما ردة فعل الغريزة الطبيعية. وامالة العصا نحو الوجوه الغاضبة وبعيدا عن الوجوه السعيدة، اذا رأوا تصرفاً ما غير طبيعي ويتطلب تحكم اكبر في العاطفة.
وقام الباحثون بقياس مستوى هرمون التستوستيرون ( testosterone) عند المراهقين لقياس عمر البلوغ الخاص بهم. فوجودوا ان المراهقين الذين يملكون مستويات تستوستيرون عالية، او يكونوا اكثر نضجا، اظهروا نشاط اقوى في قشرة الفص الجبهي الامامي خلال الاجراءات التي تتطلب تحكم اكبر في العاطفة وضبط النفس. بينما كان الافراد الذين يمتلكون مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون تنشط لديهم اللوزة المخية (amygdala) ونواة وسادة المهاد (pulvinar nucleus)، اي مناطق الدماغ التي تقع تحت القشرة والتي تلعب دورا رئيسيا في المعاجة العاطفية.

وقد اكمل جميع المشاركون الاختبار بشكل متساوي، بغض النظر عن هرمون التستوستيرون، مما يشير الى ان كل خلايا المخ مسئولة عن التحكم في العواطف. ومع ذلك، يشير الباحثون الى ان هنالك سيناريوهات في العالم الواقعي قد تكون اكثر تحديا للمواضيع التي ترتبط بقشرة الفص الجبهي الغير مكتملة النمو.
وقالت عالمت الاعصاب سارة جين بلاكمور (Sarah-Jayne Blakemore) والتي تدرس نمو المراهقين في لندن، وهي غير مشاركة في هذه الدراسة، انه “هذه هي واحدة من الدراسات القليلة التي تنظر في الكيفية ارتباط مرحلة البلوغ مع نمو الدماغ عند الافراد الذين هم في نفس العمر”. واضافة ان النتائج الحالية تعطينا فهم لسلوك نموذجي وكيف يتغير الدماغ في مرحلة المراهقة.

وهذه النتائج تساعدنا ايضا على فهم كيف يمكن ان تصاب سيطرتنا على المشاعر بخلل خلال النمو. فمن الممكن ان تفشل قشرة الفص الجبهي بدمج خلايا الدماغ الخاصة بالسيطرة على العاطفة يمكن ان يسبب اضطرابات في العاطفة خلال فترة المراهقة.

 

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/06/160607220111.htm

عدد القراءات (600)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.