حقيقة خدعة ثني الملاعق

يوري غيلر

ربما يعد يوري غيلر (Uri Geller) أشهر من قام بخدعة ثني الملاعق، مدعياً أنه على صلة بين العالم الأرضي وعالم الأرواح وأن لديه قوى خارقة قد اكتسبها من الكائنات الفضائية، تمكنه من ثني الملاعق والمفاتيح باستخدام عقله فقط. وكان قد قاضا مادياً العديد ممن خالفه في ذلك. وأبرز من انتقده كان جيمس راندي (James Randi) حيث كتب كتاباً وعدة مقالات هدفها برهان حقيقة كون قوى غيلر مزيفة لا أكثر.

ففي إحدى عروضه التي كان من المفترض أن يمارس فيها خدعته في ثني الملعقة في عام 1973 في البرنامج التلفزيوني جني كارسون تونايت شو ” the Johnny Carson Tonight Show”  وقد فشل حينها حتى في المحاولة، وعلل غيلر ذلك بأنه ليس لديه السيطرة على قواه وأنه لم يكن يشعر بقوته حينها، لكن جيمس راندي كان قد غير الملاعق والأدوات التي أحضرها غيلر معه وذلك بالاتفاق مع المنتج.

إذا أخذنا إحد مقاطع الفيديو المشهورة لغيلر على سبيل المثال وحللناها فيمكننا ملاحظة أسلوب الخداع الذي يعتمد على تشتيت ذهن من يتابعه أولاً ثم إخفاء عنق الملعقة المثنية مسبقاً  ومع القليل من الكلمات السحرية والضربات واللمسات التي لا معنى لها وبتغيير زاوية الرؤية شيئاً فشيئاً ستبدأ صرخات الإعجاب والذهول بالظهور.

هنالك العديد من الأشخاص ممن يقومون بذلك، فالأمر لا يتوقف عند غيلر بحد ذاته، فبمجرد إتقان بعض مهارات الخداع والتمثيل يمكنك أن تصبح ساحراً ذو قوى خارقة للطبيعة وأن تطلق على نفسك ما تشاء من العبارات الرنّانة، عليك أن تكون مقنعاً بما فيه الكفاية فقط، كأن تنشأ موقعاً خاصاً بك كموقع غيلر على سبيل المثال (urigeller.com) حيث أنه قد أطلق من خلاله صفحة تفاعلية تمكن زائر الموقع من محاولة ثني الملعقة عن طريق تصوير مباشر، فإن نجح الزائر في ذلك فسوف يربح مليون دولار! كما أنه تمادى في أساليب احتياله ليبيع عبر موقعه صندوق أطلق عليه “أدوات التحكم بالعقل” التي تحوي على مقاطع صوتية وكرة كريستال وكتاب غني بالمواضيع الزائفة التي تتمحور حول الباراسايكولوجي والإدراك خارج الحواس والشعوذة والعلاج بالألوان وقوى الكريستال وتحريك الأشياء وغيرها من الخرافات والعلوم الزائفة.

كما أنه حصل على الدعم من الجانب العلمي أيضاً، فقد تم اختبار قواه في معهد ستانفورد للأبحاث عن طريق (Hal Puthoff and Russell Targ) الذين أطلقوا مصطلح تأثير غيلر (Geller effect) لوصف قواه الخارقة، وذلك ليس سوى دليلٌ على سهولة تطبيق هذه الخدع في الأوساط العلمية غير المؤهلة لذلك واستخدام ذلك في إقناع المزيد من الأشخاص.

الساحر الجيد هو من يستطيع خداع العقول بشكل فعال، فحتى الأشخاص الأذكياء قد يقعون في فخ التصديق بذلك. والسبب أنهم حمقى بما فيه الكفاية لاعتقادهم أنهم أذكى من أن يتم خداعهم. من أحد الأذكياء حقاً ممن قابلوا غيلر كان ريتشارد فاينمان (Richard Feynman) حيث قال ” أنا ذكي بما فيه الكفاية لأعرف أنه يمكن خداعي”. فقد علم تماماً أن الساحر الجيد يمكنه أن يجعلك تشعر بأنه يخالف كل قوانين الطبيعة بقواه وأن يجعل كل علماء الفيزياء عاجزين عن معرفة الخدعة.

المصادر :

Claus Larsen , “Uri Geller & spoonbending: How he really does it”, SkepticReport, skepticreport.com, viewed at 30th December 2017

Robert T. Carrol, “Uri Geller”, Skeptic Dictionary, Skepdic.com

 

إعداد :

باسل قطّان

عدد القراءات (783)

التعليقات

التعليقات

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.