كذب العلاج الروحاني.. احمد الوائلي نموذجا

الدجال ابو احمد الوائلي

العلاج الروحاني هو استخدام نصوص دينية لعلاج المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية أو الممسوسين بالجن (كما  يسميهم  المعالجون).يدعي المعالجون الروحانيون  أن لهم قوة استشعار للروح الكامنة في الجسد. ولكل منهم طريقته الخاصة في تمييز علل هذه الروح وعلاجها بالطريقة المناسبة التي يراها. فبعضهم يرى بأن قراءة التعويذات الدينية هو الحل المناسب لهذه المشاكل والبعض الآخر لا يرى الا الضرب حلا. اما القسم الاخر فمن وجهة نظره علاج كل هذه المشاكل هو الاعشاب.

لايكتفي المعالجون فقط  بالدخول إلى العوالم الخفية و اخراج أو ادخال الجن والارواح الشريرة، بل ان بعضهم يتمادى على الطب والفسلجة فيدعي بأن قدراته تشمل كل الأمراض  المستعصية (كما يحبوا  أن يطلق عليها، وفي الواقع  لا يوجد مرض مستعصي فكل الامراض اما ان يكون لها علاج او علاجاتها في طور البحث والتطوير) مثل السرطان والسكري وكل الأمراض بلا استثناء.

واحمد الوائلي واحد من أولئك الذين يعرفون علاجات كل الأمراض في  الكون!

احمد الوائلي هو معالج روحاني يطلق على نفسه (المعالج الشيخ أحمد الوائلي )خريج معهد الادارة والاقتصاد للعام ( 1984- 1985 )  يبلغ من العمر 56 عام، صاحب مركز (القران يشفيني) في مدينة بغداد داخل منطقة زيونة.

كان اول ظهور اعلامي له في قناة الديار الفضائية التي روجت له كما روجت لغيره من المعالجين (امثال ابو احمد الكاظمي و ابو علي الشيباني) وبرنامجه حمل اسم (القران يشفيني) من تقديم فلاح العزاوي عراب المحتالين من أمثال الوائلي.

وحينما ازدهرت تجارته لم يكتفي ببرنامج واحد بل افتتح قناة بأكملها اسماها قناة (دمعة الفضائية).

يقول احمد الوائلي انه قادر على إخراج جميع انواع الجن والارواح الشريرة كما أنه يدعي بأن له باع في علاج كل الامراض الخطيرة مثل السرطان والايدز والسكري وباقي الامراض (وان هذه القدرة ليست إلا توفيقا من الله !).

“كل كلمة أو استدلال  في المقال تجد مصدرها في الاسفل “

١. احمد الوائلي وعلاج السرطان

يقول الوائلي ان السرطان (المرض الذي يعجز عن علاجه  الأطباء) “حسب قوله ” يستطيع هو علاجه بسهولة.

وهو يعالجه بطريقة غريبة جدا عن طريق وضع مرهم على إصبعه ثم يضع إصبعه على لسان المريض أو رأسه وبعد ذلك على عنقه وبعدها يقول له “روح عمو مشافى” [1]. وهو يستخدم هذه الطريقة لعلاج جميع مرضى السرطان. .

السرطان هو نمو خلايا غير طبيعية الشكل والوظيفة بسبب خلل في المادة الوراثية للخلايا. وجود هذه الخلايا غير الطبيعية يسبب مشاكل للمريض. والخطوة الأولى في شفاء المريض تكمن في التخلص من هذه الخلايا المسرطنة عن طريق العلاج الكيميائي او الاشعاعي. فهل احمد الوائلي تخلص من هذه الخلايا ام انه يكذب على هؤلاء المرضى. بالتأكيد انه يكذب !

إذ  أن السرطان يصيب أماكن وأعضاء مختلفة من الجسم. والمرهم الذي يستخدمه  “Ointments” قابلية نفاذيتها بضع سنتيمترات لأنها من الأدوية الموضعية (Topical Medication) كيف له أن يعالج سرطان الكبد أو الرئة أو الدم. ان كان اصلا لا يصل لها؟ هذا إن افترضنا أدنى مفعول أو أدنى تفسير منطقي لمن يصدقه.

وفي حالات ثانية ومن أجل الترويج لبضاعته يعالج السرطان باستخدام العسل الاسود. حيث يقول، بأن العسل له قابلية خارقة على شفاء السرطان. [2] ونعود مرة أخرى لنقول انه يكذب أيضا فلا علاج لهذه الخلايا إلا باستئصالها.

٢. الوائلي وعلاج السكري

في إحدى حلقاته يقول (علاجات السكري كلها كذب ولا تنفع المريض ابدا، علاج السكري لدي وهو أن يقول المريض “اللهم صل على محمد وآل محمد ” ٣١٢ مرة ) [3] كما هو معروف فإن مرض السكري هو مرض يحدث نتيجة ارتفاع تركيز السكر في الدم سببه الرئيسي هو عوز في هرمون الأنسولين أو مشكلة تتعلق بأداء وظيفة الانسولين.

فهل أن مجرد التلفظ بكلمات دينية يسبب علاج مرض فسيولوجي مثل السكري او هل ان قراءة ادعية دينية يسبب رفع الأنسولين!! بالتأكيد لا. لأن المشكلة ليست في لفظ المريض لنقول له بأن يردد  “اللهم صل على محمد ” ٣١٢ مرة. المشكلة فسلجية وحلها بمعالجة السبب وليس بتلقين المريض وجعله يردد صلوات دينية، ثم لماذا ٣١٢ مرة لم لا تكون ٣١٥ أو ٢٥٠ مرة ؟!

واطلاق او اقناع مريض السكري بفكرة كهذه من المحتمل ان تؤدي الى وفاته أو إلى مشاكل خطيرة لديه لأنه سيستغني عن الانسولين.

 

٣. الوائلي وامراض العظام

قالت له المريضة قدمي تؤلمني فأجابها لديك “روماتيزم رثوي “. [4]

ليس كل ألم في القدم أو مفاصل القدم هو مرض التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis) فهذا المرض مرض مزمن يحدث بسبب مهاجمة الجهاز المناعي المفاصل ويسبب التهاباَ  لها وتشخيصه ليس بتلك السهولة من كلمة واحدة ودون تشخيص دقيق وبدون أخذ تاريخ مرضي من المريض كما أن تشخيصه أيضا يحتاج إلى أشعة وفحوصات دم مثل(Rf) او (ACPAs).

يا للصدف علاج هذا المرض عند الوائلي ايضا العسل ولكن ليس كل عسل فقط عسل الزيت !! [5].

-في حلقة أخرى يعالج امرأة لديها انزلاق في الفقرات بمسك يدها ويقرأ آيات قرآنية وبعدها يضع إصبعه على ظهرها ويقول لها شُفيتي ان شاء الله!  [6] وهنا يكذب أيضا فكيف لها أن تشفى من الفقرات  بمسك يدها أو وضع اصبع على ظهرها ما علاقة الفقرات باليد أو الضغط القليل على الظهر!

علاج الفقرات يكون بالتشخيص الجيد ثم اتباع طريقة طبية محددة عن طريق العلاج أو العمليات الجراحية. ليس بالكذب على هؤلاء المساكين.

٤. الوائلي والعقم

هناك  أسباب مختلفة للعقم ولكل واحدة منها طريقة للعلاج أو قد لا توجد.عند الذكور  يكون لأسباب هرمونية أو داخلية في الخصية مثل غياب الخلايا المنتجة للحيوانات المنوية أو أسباب انسدادية مثل  انسداد البربخ أو أمراض مثل السيلان والزهري. اما عند  الانثى فالمشاكل أكثر فمن أمراض المبايض وانسداد قناة فالوب إلى أمراض الرحم حيث مئات الأسباب وعشرات الطرق العلاجية.

أما عند الوائلي فلا توجد حيره ولا تشخيص لاتنجب يعني علاجك العسل ؟! [7]

والسؤال هنا هل العسل يفتح انسداد البربخ أو انسداد قناة فالوب أم هل  ينتج الخلايا المنوية للشخص العقيم؟ بالتأكيد ليس للعسل هذه القدرة السحرية.

٥. الوائلي سوبرمان !

يدعي الوائلي ان قوة تخرج منه تسبب دمار الأرواح الشريرة فهي لا تستطيع تحمل هذه القوة التي تخرج منه واي جن أو روح شريرة لا تستطيع الوقوف أمامه. [8] ويبدو أنه متأثر جدا بالأبطال الخارقين ويتخيل أنه منهم أو يضحك على الناس ويقنعهم بأنه بطل خارق يعالج كل أمراضهم ومشاكلهم.

والغريب إن في العراق يروج سوق هؤلاء الدجالين الذين يطلقون على أنفسهم اسم المعالجون الروحانيون فلماذا يذهب الناس لهم؟ بدلا عن الأطباء؟

  1. التأثير الديني: حيث يستخدم هؤلاء أذكاراً وعبارات دينية تكون ذات تأثير ساحر على المريض فهو يقدس هذه الكلمات ويحبها ويحترمها ويعتقد بها. فالمريض قبل ان يصل الى المعالج الروحاني متيقن ومؤمن بأن هذه الكلمات أو الصلوات الدينية تشفيه وتعالجه. وهؤلاء المعالجون يستغلون هذا الشيء عند المريض الى حد كبير.
  2. تأثير البلاسيبو: استخدام هؤلاء المعالجون تأثير البلاسيبو أو علاج الوهم. فغالبا ما يصف هؤلاء المعالجون لمرضاهم اعشاب ومنتجات لا تأثير لها على المرض لكن تأثيرها نفسي على المريض فيعتقد المريض بأنه شفي والواقع أنه لم يحصل له شيء.
  3. استخدام المعالجون للإعلام :أخطر وسيلة يستخدمها هؤلاء المعالجون في الضحك على الناس واستغلالهم هو الإعلام. الإعلام الذي يشترى بالمال، بامكانه ان يصنع لك اي شيء. يتفق أغلب هؤلاء المعالجون مع ممثلين يتظاهرون بأنهم مرضى أصيبوا بمرض لا شفاء له وغالبا ما يختاروا مرض منتشر بين الناس. يوهم هؤلاء الممثلون الناس والمرضى الذين يشاهدون هذه القنوات بأنهم مرضى بواسطة هؤلاء المعالجون تمت معالجتهم. وفي الحقيقة هم ليسوا سوى ممثلين.

روابط الحلقات:

  1. الدقيقة ٣ من هذه الحلقة.
  2. وهذه الحلقة.
  3. رابط الحلقة عن علاج السكري.
  4. دقيقة ٤٤ في هذه الحلقة.
  5. في هذه الحلقة.
  6. دقيقة ٤٠ في هذه الحلقة.
  7. دقيقة ٣٤ في هذه الحلقة.
  8. دقيقة ١٠ في هذه الحلقة.

 

عدد القراءات (2275)

التعليقات

التعليقات

About عباس الفتلاوي 7 Articles
عباس الفتلاوي طالب في طب الاسنان مهتم بالطب والعلوم

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*