أسباب الخيانة الزوجية وأضرارها وعلاقتها بحجم القضيب!

الكثير من الرجال يتفاخرون بحجم قضيبهم أذا كان طوله فوق المتوسط، وهذا الفخر يرجع لاعتقادهم انه مفتاح لتحقيق إشباع جنسي لشركائهم، وفي التالي فرص اكبر لممارسة الجنس، والمحافظة على علاقاتهم. لكن بعد الاطلاع على الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين من لولايات المتحدة وكينيا، كل من يتفاخر بحجم قضيبه عليه أن يعيد التفكير مرة أخرى في مسألة مدى كونهم مرغوبين على المدى الطويل!!

 

العلوم الحقيقة
فكل ما يزيد طول القضيب انج واحد فوق المتوسط، يزداد معه احتمالية خيانة الزوجة مرة ونصف تقريباً، ويقول القائمين على الدراسة “أن كبر حجم القضبان مرتبط مع الم الزوجة وعدم راحتها إثناء ممارسة الجنس، والذي يحول دون تحقيق الإشباع الجنسي والمتعة التي من المفروض أن تشعر بها عند ممارسة الجنس”.
مخاطر الخيانة الزوجية

وعلى الرغم من أن الخيانة الزوجية تولد العديد من الآثار السلبية إلا أنها سجلت في العديد من الثقافات حول العالم، ولكن ليس جميعها. وقد قدرت التقارير أن الخيانة الزوجية تكون عند الرجال بنسبة 30-60%، وعند النساء بنسبة 20-50% وفقا لبحوث عديدة، كما أشارت هذه البحوث أن الخيانة الزوجية قد تشمل مشاكل في القلب وسكته قلبية نتيجة للضغوط المسلطة على الخائن، وخصوصا أن كانت اللقاءات سريعة، وبالإضافة إلى الضغوط النفسية  فان الخيانة قد تؤدي إلى الاكتئاب والعنف المنزلي وفي بعض الحالات إلى أن يقتل احد الزوجين الآخر، أما أكثر الآثار انتشار حول العالم هو الطلاق، حيث أن 50% من حالات الطلاق كان سببها الخيانة الزوجية أو الشك بحدوث خيانة الزوجية. كما أن الخيانة الزوجية احد أقوى عوامل انتقال الأمراض الجنسية “مثل الايدز”، لان الشريك يمارس علاقات عديدة خارج الزواج وقد يصاب بأحد الأمراض الجنسية وينقلها إلى شريكه، لان عادة ما لا يستخدم الواقي الجنسي في العلاقات الزوجين الجنسية.

أسباب الخيانة الزوجية

ولكثرة مخاطر الخيانة الزوجية وتأثيرها البالغ على المجتمعات اجري فريق من الباحثين دراستهم على الصيادين وزوجاتهم، حيث تم إجراء 1.090 مقابلة مع 545 زوج ممن تتراوح أعمارهم بين 18-45 سنة، وتناولت الدراسة العديد من المتغيرات والعوامل منها الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية والعلاقات الزوجية والجنسية وعدد الشركاء الجنسيين خلال الستة أشهر التي سبقت الدراسة، وكانت 90% من النساء أحاديات الزوج، وكانت متوسط أعمارهن عند إجراء الدراسة 24 سنة، بينما كان متوسط عمارهن عند الزواج الأول 18 عام، حيث أفدن النساء أنهن مارسن الجنس قبل سن 13.
ونسبة 6.2% من النساء اخبرن للباحثين إنهن كن مخلصات لأزواجهن خلال الستة أشهر الماضية، في حين أن أكثر من ربع النساء المشاركات في الدراسة “27%” يشك في خيانتهن الزوجية، حيث كان أقوى مؤشر لخيانة الزوجة لزوجها هو شكها في أن زوجها كان يمارس الجنس مع شخص أخر.

وبكل تأكيد ساهم العنف المنزلي في احتمالية عدم إخلاص الشريك، كما هو الحال في عدم الرضا الجنسي. كما أن عدم أعطاء الزوجة الوضع الجنسي المفضل وكذلك القضيب الأطول جعل النساء يبحثن عن علاقات خارج إطار الزواج، لما يسببه القضيب من الم عدم راحة. ويقول الباحثون “أن نتائج الدراسات تتعارض مع وجهة نظر الرجال حول طول القضيب، حيث يعتقدون أن الرجولة لها علاقة طردية بطول حجم القضيب، وهي مغالطة”.

وكل ما زاد عمر النساء انخفض احتمال خيانتهن لأزواجهن، وكانت النساء الأكبر سنا اقل ب25-28% من النساء الأصغر سناً، ومع زيادة الرضا الجنسي تراجعت الخيانة الزوجية بنسبة 92%.

وفي الختام، وجد الباحثون أن الرضا الجنسي هو المفتاح لمنع الخيانة الجنسية من قبل النساء، وان حجم القضيب له علاقة عكسية مع وفاء النساء، وهذا عكس ما يعتقدون الرجال عادة.

المصدر: http://www.medicaldaily.com/size-matters-larger-penises-linked-wives-infidelity-study-says-278090

عدد القراءات (3554)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.