التداوي بالعسل وخطورة الإصابة بالتسمم عند الأطفال

العسل
العسل

يعتبر العسل من المواد الغذائية شائعة الاستخدام كدواء بين عامة الناس، وهنالك الكثير من الأشخاص من المروجين والعاملين بالطب البديل ممن يسوقون للعسل كمنتج خارق من ناحية فعاليته الشفائية. حيث يكثر استهلاكه كدواء في البلدان الآسيوية، ففي دراسة إحصائية أجريت في باكستان وجد أنه يتم اعطاء العسل لـ 15.6% من الأطفال الرضع في العائلات الآسيوية. في حين وجدت دراسة اخرى ان الجدات والأمهات في الهند يعتقدن أنه يجب أن يعطى الأطفال حديثي الولادة العسل أو الأغذية المكونة من العسل.

والأسطورة تقول “لا يمكن أن تنمو الجراثيم والبكتيريا في العسل”، لكن هذا غير صحيح اطلاقا فقد وجدت دراسة نشرت في عام 2012 قام بها عبد الله وأيوبي وآخرون، أن العسل قد يحتوي على بعض الجراثيم المطثية أو الكلوستريديوم (clostridia). وجراثيم الكلوستريديوم منتشرة على نطاق واسع في التربة والهواء وكذلك في الرواسب المائية. وتعد هذه البكتيريا سبب رئيسي لإصابة الأطفال الرضع بمرض التسمم السجقي (botulism toxicity). حيث أن السبب الرئيسي للمرض أو الوسط الناقل للبكتيريا المسببة للمرض لم يحددا في الحالات السابقة، لكن في هذه الدراسة تم تحديد العسل كوسط ناقل.

وتم وصف مرض التسمم السجقي عند الاطفال في عام 1976 من قبل ميدورا (Midura) وأرنون (Arnon) وبيكيت (Pickett) وآخرون، وتم اكتشافه في مختلف القارات باستثناء أفريقيا، وسبب عدم وجوده في أفريقيا قد يرجع إلى صعوبة تشخيص المرض. وتعتبر الولايات المتحدة الامريكية أكثر دولة ظهر فيها هذا المرض، في حين أن أقل الدول ظهر فيها المرض هي المملكة المتحدة. وتعتبر الفترة بين 2-6 أشهر من عمر الطفل هي أكثر المراحل خطورة، وتقل عند بلوغه العام الأول.

في حين أن أعراض هذا المرض تتراوح بين الشلل البسيط إلى الشلل البصلي الحاد (bulbar paralysis)، وقد يصل إلى الموت المفاجئ للرضيع. وهنالك بعض الاعراض الاخرى، مثل الإمساك، يتبعه كسل وخمول، سوء تغذية، تعرق، صعوبة البلع، فقدان السيطرة على الرأس، نقص التوتر نقص الضغط، جفاف الفم وضعف عام. وقد يؤدي إلى شلل يستمر لعدة أسابيع، وفي بعض الحالات إلى فشل الجهاز التنفسي.

في الدراسة التي أجريت على الأطفال الرضع ممن تناولوا العسل وجد أن أحد الأطفال والذي كان يبلغ من العمر 3 أشهر، قد عانى من تسمم بعد تناول العسل، حيث اعطي العسل بعد أن كان يعاني من سوء التغذية، الإمساك، السعال، إلتهاب فموي ناتج عن الفطريات.

وبعد فحص المريض وجد أن لديه مرض التسمم السجقي، والذي حدث بسبب تناول العسل الملوث بجراثيم المطثية. حيث تسبب المرض بشلل عام. ومع العلاج والمراقبة استعاد الطفل عافيته بشكل تدريجي. وقد خرج الدراسة بنقطتين مهمتين:

  1. إعطاء العسل بشكل متكرر للأطفال الرضع غير صحي.
  2. يحتاج العاملون في المراكز الصحية لتثقيف الأشخاص صحيا “الوقاية خير من العلاج”، خصوصا في المجتمعات التي تنتشر فيها هذه العادات.

كل الادلة الميكروبيولوجية والوبائية تشير إلى أن العسل يعتبر مستودع لبكتيريا سي بوتوينيوم (C botulinum). لذلك من المستحسن عدم إعطاء العسل للأطفال دون سن العام الواحد؛ من اجل تقليل حالات مرض التسمم السجقي. ويجب أن نشير إلى أن العسل لا يعتبر هو المسبب لهذا المرض، بل يعتبر وسط ناقل، حيث أن العديد من الدراسات والبحوث تؤكد على قيمة العسل الغذائية. لذلك على الآباء التحقق من مصدر العسل قبل إعطاءه للأطفال الذين تجاوزا عامهم الأول، أو لأي استخدام آخر.

المصدر:

المصدر: Abdulla, ayubi, zulfquer, Santhanam, Ahmed, Deeb, 2012, Infant botulism following honey ingestion, 13.8.2013.  

عدد القراءات (1821)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*