سلسلة أسلاف الإنسان – إنسان هايدلبيرغ

تم اكتشاف فك بشري قديم مصادفة بمحجر في قرية موير بالقرب من مدينة هايدلبرج في ألمانيا  عام 1907،وقد تميز هذا الفك السفلي بامتلاكه أسناناً مشابهة لنظيرتها لدى الإنسان الحديث، ولكنه كان كبيراً وسميكـاً، بحيث تم تصنيفه إلى نوع جديد.  لم يكتسب هذا النوع   مصداقية إلا في أواخر القرن العشرين، عندما تم اكتشاف حفريات إضافية تدعمه كنوعٍ منفصل – وخاصة الحفريات المكتشفة في أسبانيا عام 1997، التي امتلكت خصائص انتقالية بين الإنسان المنتصب المتأخر والإنسان البدائي. يتميز هذا النوع بكونه طويلاً وذي أجسامٍ قويةٍ ووجوهٍ مسطحةٍ إلى حد ما – ولكنهم لم يمتلكوا ذقوناً مستدِقةً كالإنسان المعاصر. عاش هذا النوع في ……اقرأ المزيد

سلسلة أسلاف الإنسان: الإنسان المنتصب – هومو إريكتوس

الإنسان المنتصب أحد الأنواع المنقرضة لأسلاف الإنسان ، الذين عاشوا خلال معظم الحقبة الجيولوجية البلستوسيـن ( البلستوسين – مصطلح يعني العصر الحديث الأقرب، والذي استمر حوالي من 2.5 مليون سنة إلى 11.700 سنة مضت، تم إطلاق هذا المصطلح من قبل السير تشارلز لايل عام 1839 ). أقدم الحفريات التي تم اكتشافها لهذا النوع تعود لـ 1.9 مليون سنة. يعتقد أن الإنسان المنتصب نشأ في أفريقيا، ثم انتشر وهاجر منها إلى أوربا وآسيا – حتى وصل إلى جورجيا، أندونيسيا، الهند، سريلانكا، والصين. الظهور: منذ 1.9 مليون سنة إلى 27.000 سنة مضت. الانتشار: آسيا، أوربا، وجنوب شرق آسيا. التسمية هومو: كلمة لاتينية ……اقرأ المزيد

ادوات حجرية للانسان العامل

سلسلة أسلاف الإنسان: الهومو إرغاستر الإنسان العامل

إن الهومو إرغاستر الأول من بين أسلافنا، الأكثر مشابهة للإنسان الحديث. يصنف أحياناً على أنه نوع ثانوي (نويع – نوع فرعي) للإنسان المنتصب (الهومو إركتوس). لذا يطلق عليه أحياناً الإنسان المنتصب الأفريقي. هناك خلاف بين العلماء على أي من الهومو إرغاستر أو الهومو إركتوس، هو السلف المباشر للإنسان الحديث. الإنسان المنتصب (إركتوس) أحدث من الهومو إرغاستر، ويطلق عليه أحياناً – إركتوس – الإنسان المنتصب الآسيوي. وجدت البقايا الحفرية لهذا النوع بتنزانيا، كينيا، أثيوبيا، وجن وب أفريقيا. وقدم تم اكتشاف أكثر الهياكل المكتملة للهومو إرغاستر، بمنطقة بحيرة تركانا، بكينيا عام 1984، بواسطة عالم الحفريات الشهير ريتشارد ليكي. أطلق عليه “شاب تركانا”، ……اقرأ المزيد

كهف لهومو فلورسينيس

سلسلة أسلاف الإنسان: فجر الإنسانية وظهور الجنس هومو

تمهيد: كنا منذ البدء متجولين. عرفنا موقع كل شجرة في مدى مائة ميل. وكنا هناك، حين كانت تنضج الفاكهة أو الجوز. تتبعنا قطعان الحيوانات أثناء هجرتها السنوية. واستمتعنا بلحمها الطازج. وبأسلوب التسلل خلسة، واستخدام سبل الخداع، والهجوم من المكامن، والانقضاض، كان عدد قليل منا يحقق، بتعاونه المشترك، ما كان الكثيرون لا يقدرون على إنجازه. وفي فترات الجفاف الطويلة، أو عند سريان نفحة برد متقلبة في هواء صيف، كانت جماعتنا تبدأ بالانتقال – وأحياناً إلى أرض مجهولة. كنا نبحث عن مكان أفضل. وعندما يتعذر علينا التآلف مع باقي أفراد جماعتنا الصغيرة الهائمة، كنا نتركها بحثاً عن جماعة أخرى، أكثر وداً وصداقة، ……اقرأ المزيد

سلسلة أسلاف البشر: أسترالوبيثكس

تمهيد: لقد حدد العلماء أكثر من مليون نوع مختلف، في الماضي والحاضر على الأرض، وهناك ملايين أخرى بانتظار الدراسة. بالرغم من التنوع غير العادي، فإن جميع أشكال الحياة على الأرض تتشابه بشكل أساسي على المستوى الخلوي والجزيئي. فكيف تحولت هذه الخلايا إلى التنوع الحالي الرائع للحياة؟ ما هى العلاقة بين الحفريات والكائنات الحية؟ حل هذه الألغاز هو أحد أعظم إنجازات العلم. التطور هو النظرية الدامغة والمقنعة التي تفسر أصل الأنواع وتاريخ الحياة على الأرض. يقول عالم الوراثة ثيودوسيوس دوبزانسكي (Theodosius Dobzhansky)، معرباً عن أهمية هذه النظرية: «ليس في علم الأحياء معنى إلا في ضوء التطور.» ولكي نقدر أهمية التطور فمن ……اقرأ المزيد

الشمبانزي

دليل آخر على التطور: الكروموسوم 2 بين الشمبانزي والانسان

2017/03/31 معتز حسين 0

منذ منتصف القرن التاسع عشر، تشارك علماء الأحياء عموما الاعتقاد بأن جميع الكائنات الحية تنحدر من سلف مشترك واحد، استنادا إلى الأدلة الأحفورية والتشريح المقارن. اقترح تشارلز داروين أن البشر والقردة العليا أو (Great Apes) – التي تشمل الشمبانزي والغوريلا والأورانج أوتان – تتشارك سلفا مشتركا عاش قبل عدة ملايين من السنين. وقد دعم بحث مؤخرّا نظرية داروين حول الأصل المشترك (وتسمى أيضا النسب المشتركة): يكشف تحليل الجينوم أو ” المحتوى الوراثي” أن الفرق الجيني بين البشر والشمبانزي هو أقل من 2%، أو بعبارة أخرى، فإن البشر والشمبانزي لديهم تسلسل حمض نووي ذو نسبة تماثل أكبر من 98%. من الأنواع ……اقرأ المزيد

ثورة التعديل الجيني: كريسبر/كاس 9 (CRISPR/cas9)، الاكتشاف الذي سيغير حياتنا إلى الأبد

بدءاً من علاج عدد كبير من الأمراض إلى إمكانية الحصول على حصان برأس سمكة (بدون استخدام الفوتوشوب) إلى إعادة الحيوانات المنقرضة إلى الحياة. تعرف على الإمكانيات التي تقدمها لنا تقنية كريسبر/كاس 9. ما هي كريسبر/كاس 9؟ وكيف تعمل؟ التكرارات العنقودية المتناوبة منتظمة التباعد (Clustered Regularly Interspaced Short Palindromic Repeats) أو ما يعرف بكريسبر (CRISPR) هي منطقة توجد بشكل طبيعي في الجينوم الخاص بالبكتيريا تعمل كأداة مناعية ضد الفيروسات في هذه الكائنات المجهرية. تتكون كريسبر من تكرارات قصيرة من الحمض النووي وفواصل (spacers) كما يوجد بجوارها جينات خاصة بتكوين الإنزيمات القاطعة تسمى (crispr-associated proteins) أو (cas). عند مهاجمة الفيروس للبكتيريا، تبدأ ……اقرأ المزيد

1 2 3 4 29