عظم القضيب

لماذا خسر البشر عظم القضيب

المعروف أن القضيب البشري لا يحتوي على عظم. بينما أقرب الأقارب التطوريين لنا (الشمبانزي والبابون) يمتلكان عظم في القضيب (في الصورة قضيب المكاك) والذي يعرف بأسم “الجذيل” “bacula”. ولمعرفة لماذا بعض القرود تمتلك عظم القضيب وبعضها لا يملك، تتبع الباحثون التاريخ التطوري للعظم عبر الزمن. فقد تطور الجذيل لأول مرة في الفترة الواقعة بين 145-95 مليون سنة، حسب تقارير فريق الباحثين التابعين للجمعية الملكية المنشورة في الانترنت. وهذا يعني أنه كان موجود في السلف المشترك الأخير للقرود مع الحيوانات آكلة اللحوم. لماذا بعض من خلفوها مثل البشر فقدوا الجديل. على ما يبدو أن الأمر له علاقة باختلاف ممارسات التزاوج: ففي ……اقرأ المزيد

البكتيريا

إعادة تشكيل أفكارنا حول تطور البكتيريا

اكتشفت بحوث علمية جديدة أن شكل البكتيريا لا يؤثر على مدى قدرتها على التحرك، وهذا الاكتشاف المثير للدهشة يمكن أن يكون له آثار كبيرة على مستقبل الصناعات العلمية والطبية. وقد نشر في مجلة نيتشر لعلم الطبيعة والتطور (Nature Ecology & Evolution journal)، وهذه النتائج تدحض نظريات موجودة منذ فترة طويلة، تقول هذه النظريات أن هنالك رابط قوي بين تطور شكل البكتيريا وقدرتها على التحرك. فوضع البكتيريا منفصل عن وضع الكائنات الحية الكبيرة، مثل الأسماك والفقمة والحيتان. وهذه الكائنات الكبيرة يكون لشكلها تأثير كبير ومهم في قدرتها على السباحة بكفاءة. بينما هذا الاكتشاف الجديد يسلط الضوء على الطبيعة الغير عادية للبيئة التي ……اقرأ المزيد

الحلقة المفقودة ايدا

الحلقة المفقودة في التطور بين إنسان الغاب والليموريات

2016/11/10 حسن احسان 0

في عام 1983 اكتشف في حفرة ميسيل في ألمانيا أحفورة لكائن يشبه قرد الليمور والتي تشكل الحلقة المفقودة في شجرة التطور.  وقد قام بشرائها العالم جون هوروم من الذي وجدها بمبلغ مليون دولار اطلق عليها اسم “ايدا”. الاسم العلمي لهذا الكائن الذي عاش قبل ٤٧ مليون عام هو “داروينوس مازيل”، و “ايدا” هي الاحفورة الأكثر اكتمالا التي عثر عليها لأي من مجموعة الثدييات العليا ( الرئيسيات) (ملاحظة: الثدييات العليا هي رتبة من الثدييات تشمل البشر والقرود والتي تضم قرد اللورس (الليمور الهندي) القردة المتطورة وبالطبع الإنسان. ويوضع “ايدا” ضمن مجموعة من الحيوانات كانت المرحلة الانتقالية بين رتبة البروزيميات وهي (رئيسيات ……اقرأ المزيد

احفورة لأحد الزواحف

الزواحف الأولى: ما هي أنماط حياة الزواحف الاولى؟ وما هي الزواحف الأولى على الأرض؟

2016/10/29 خاشع نعمة 0

الزواحف الأولى وتطور الزواحف: نحن على علم بالقصة القديمة التي تقول ان الاسماك قد تطورت إلى رباعيات الأرجل (Tetrapods)، ورباعيات الأرجل قد تطورت إلى البرمائيات (Amphibians)، وكذلك تطورت رباعيات الأرجل إلى الزواحف (Reptiles). هذا بشكل مبسط، فطبيعة الحال فأن الاسماك ورباعيات الأرجل والبرمائيات والزواحف، جميعها تعايشت مع بعضها لعشرات الملايين من السنين. وبالنسبة لمحبين عصور ما قبل التاريخ، فإن الفترة الأخيرة من هذه العصور هي الأهم، حيث كانت الديناصورات والتيراصورات والزواحف البحرية من (الحقبة الوسطى)، جميعها تنحدر من الزواحف الأجداد. (انظر الى معرض صور زواحف ما قبل التاريخ). وقبل الشروع في صلب الموضوع، فنحن نحتاج إلى معرفة ماهية الزواحف، حيث ان ……اقرأ المزيد

تطور الطيور

تطور الطيور وآلياته: كيف انكمشت الديناصورات لتصبح طيوراً

2016/10/20 خاشع نعمة 0

تطور الطيور وآلياته: كيف انكمشت الديناصورات لتصبح طيوراً؟ ان الطيور الحديثة بدأت بالظهور في لحظة من الزمن التطوري. لكن الأبحاث الجديدة قد أنارتنا بسلسلة طويلة من التغيرات التطورية التي جعلت من هذا التحول ممكناً. الطيور الحالية تنحدر من مجموعة من الديناصورات ذوات القدمين والمعروفة “بالثيروبودات “Theropods  والتي تضم في فصيلتها الديناصور الضخم تي ريكس Tyrannosaurus rex والديناصور الصغير فيلوسيرابتور، وان الثيروبودات هي الأكثر ارتباطا بالطيور، إذ يقدر وزنها بين  100 إلى 500 رطل، وتعد عملاقة بالنسبة للطيور الحديثة، كما وتملك انوف وأسنان كبيرة ومساحة ليست بالكبيرة بين الأذنين. وعلى سبيل المثال فديناصور الفلوسيرابتور (velociraptor) كانت جمجمته بحجم جمجمة الذئب ودماغه بحجم ……اقرأ المزيد

اليس روبرت عن خطأ فرضية القردة المائية

اليس روبرتس: لماذا لم نتطور عن القردة المائية

هناك بعض الفرضيات التي تأبى ان تمحى على الرغم من وجود أدلة دامغة ضدها. ومن هذه الفرضيات هي فرضية تطور الإنسان مما يُعرف بـ ” القردة المائية ” ويعتبر السير ديفيد اتنبره (David Attenborough) أحد المدافعين عن هذه الفرضية، وقد قدم سلسلة من أربع حلقات في هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) تحت عنوان قردة الماء (The Waterside Ape.). وتقترح هذه الفرضية بأن كل شيء تطور في الإنسان من المشي المنتصب وافتقارنا للشعر يرجع إلى تناول الطعام البحري والذي حدث بسبب فترة مائية عاش فيها أسلافنا. واقترحت هذه الفرضية قبل أكثر من 55 عام، ومنذ ذلك الحين شهدت دراسة تطور الإنسان الكثير ……اقرأ المزيد

تطور القلب

تطور القلب: من بداية الحياة إلى الإنسان

موجز: يقعُ القلبُ، هذا العضو المُدهش، تحت القفص الصدري وبين الرئتين، مائلا قليلا إلى اليسار. إنه ليس أكثر من عضلة مخططة، تنقسم إلى أربع حُجرات وأربعة صمامات وحواجز. هذا العضو بحجم قبضة اليد ينبض 100000 مرة في اليوم ويضخ ما يقارب 2000 غالون من الدم الغني بالمُغذِّيات كل يوم. تذكرُ أبحاث علم الأحياء التطورية والأحافير أن القلب لم يظهر بهذه الكفاءة وبهذا التعقيد فجأة. بل تدرَّج من أبسط أشكال توفير الطاقة في أوائل الكائنات، إلى بعض البروتينات التي تنظم تدفق المُذابات إلى الأنسجة، إلى قلبٍ أسطواني نابض بلا حجرات ولا صمامات… وهكذا وصولا إلى أشكاله ووظائفه الحالية. من النيازك إلى ……اقرأ المزيد

1 2 3 4 28