لماذا نصاب بالاكتئاب الذي هو مجموعة من “المزاج الكئيب، التفكير السلبي، عدم القدرة على الاستمتاع، الخمول”؟ 
هل يمكن أن تكون هذه الأعراض مفيدة بطريقة ما؟ 
مفارقة الاكتئاب هذه يمكن أن تُحل إذا افترضنا أن الاكتئاب يأتي نتيجة التقدم في السن. نحن كلما كبرنا قلت كفاءة أجهزتنا وأعضائنا، فتكون الأمراض الكثيرة، والاكتئاب واحد منها. لكن إذا علمنا أن الناس أكثر عرضة للاكتئاب في سن المراهقة والبلوغ، لن يعود هذا التفسير مرضيا
قد نفترض أن الاكتئاب -مثل السمنة والتهاب الزائدة الدودية- واحد من أمراض التحضُّر، لكن هذا لن يكون مرضيا أيضا إذا كانت الدراسات تشير إلى وجود الاكتئاب في القبائل البدائية مثل الآشي Aché في الباراغواي وقبيلة الكنغ Kung في جنوب أفريقيا. فهذه قبائل بدائية لا تأكل ما نأكل ولا تعيش كما نعيش.
أحد الافتراضات التي قد تحل هذه المفارقة هي أن الاكتئاب في ذاته هو تكيُّف. لكن تكيف لأية مشكلة؟ هل مشاكل وأضرار الاكتئاب يمكن أن تقارن بفائدة أو فائدتين من فوائده التكيفية؟
دراسة بعنوان “الوجه المضيء للكآبة:الاكتئاب كتكيُّف لحل المشاكل المعقدة” نُشرت في 2009 تفترض كما يقول العنوان أن الاكتئاب هو تكيف تطوَّر -برغم تكاليفه الباهضة- لحل بعض المشكلات.
كيف يكون الاكتئاب تكيُّفا؟
السبب الأول لهذا الافتراض يأتي من الأبحاث التي أجريت على أحد جزيئات الدماغ، وهوالمستقبِل 5HT1A. يرتبط هذا المستقبِل بالسيروتونين Serotonin (ناقل عصبي أساسي في الاكتئاب وهدف للكثير من مضادات الاكتئاب، مثل أدوية SSRI). القوارض التي لا تملك هذا المستقبِل كانت أقل اكتئابا في مواجهة التوتر. عندما قام العلماء بمقارنة 5HT1A في القوارض وجدوه مشابها لجزيء الإنسان بنسبة 99%. وهذا قاد الباحثين إلى افتراض أن الانتخاب الطبيعي أبقى على هذا المستقبل -برغم ارتباطه بالاكتئاب- لما له من أهمية.
ما هي هذه المشكلات التي تطور الاكتئاب لحلها؟
يقول الباحثون في هذه الدراسة: “المكتئبون غالبا يفكرون بعمق في مشاكلهم، هذه الأفكار تسمى تأمُّلات ruminations، وهي أفكار مُلحَّة لا يستطيع المصابون بالاكتئاب التفكير في سواها. العديد من الدراسات وجدت أن هذا النوع من التفكير غالبا يكون تحليليا بقوة. المكتئبون يسهبون في التفكير في مشاكلهم، يحللونها إلى مشاكل أصغر…”. إذن يبدو أننا أمام فائدة فكرية للاكتئاب: سنستطيع حل المشكلات المعقدة عندما نكون مكتئبين، لأن الاكتئاب يجعلنا نفكر بشكل تحليلي!
التحليل يحتاج الكثير من التفكير المتواصل والاكتئاب يوفر هذه البيئة لنا لنحل مشاكلنا. المكتئب قد لا يستمتع ببعض النشاطات التي تخرجه من عزلته كالأكل والجنس، فهي تعني أن يخرج من تفكيره العميق إلى موضوعات ومشاكل أخرى.
دعونا نفهم هذا بلغة الدماغ…
لئلا تنقطع عملية التفكير، هناك منطقة من الدماغ يُطلَق عليها VLPFC يجب أن تواصل إطلاق الإشارات العصبية. لكن هذه العملية تتطلب طاقة عالية جدا. هذا بالإضافة إلى أن مواصلة التفكير قد تجعل الخلايا العصبية تنهار. الدراسات على الفئران تذكر أن 5HT1A  (الجزيء الكئيب!) يغذي الخلايا العصبية بالطاقة ويحفظها من الانهيار.
لهذا السبب ترى هذه الدراسة أن الاكتئاب تكيُّف بامتياز.
لكن، إذا كانت هذه التأملات هي أحد أسباب وجود الاكتئاب، فهل إذا أعطينا جماعة من المكتئبين مهمة فكرية (الكتابة عن أنفسهم، مثلا) سيتحسنون؟ في الواقع، العديد من الدراسات تؤيد هذا.
السبب الثاني يأتي من نتائج الدراسات التي وجدت أن الناس يحلون مشكلاتهم الاجتماعية عندما يكونون في مزاج كئيب. عندما نواجه مثل هذه المشكلات (اكتشاف خيانة شريك، الفصل من العمل، الإقصاء من المجتمع) نصير كئيبين. قد نظن أن هذا الاكتئاب نتيجة معقولة لهذه المشكلات. لكنه في الحقيقة وسيلة لحلها. مشكلات من هذا النوع تبدو جديرة بأن يحافظ الانتخاب الطبيعي على بقاء الاكتئاب لمواجهتها.
* من مدونة ظهر مكشوف، لقراءة المزيد.

عدد القراءات (854)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.