بقلم كلاي جونز. على مدى الأعوام القليلةِ الماضية، ذاع صيتُ بضعة اختصاصيّ معالجةٍ يدويةٍ Chiropractic بسبب الحركات العنيفةِ التي يجرونها على الرقبة، والتي تُسببُ طقطقةً عاليةً، فتمدُ مشاهدي مقاطع فيديوهاتهم على يوتيوب بإثارةٍ سريعةٍ. ناقشَ مقالٌ حديثٌ في صحيفةِ الغارديان The Guardian هذه الظاهرة، لكنها لم تكُن كافية.

في عِدةِ مراتٍ في منشوراتٍ سابقة، وبصورةٍ مُتكررةٍ على تويتر (SBMPediatrics@)، ناقشتُ مقاطعَ فيديو تسويقيةٍ حولَ المعالجة اليدوية. شملَتْ مُعظمُ هذه المقاطع الأطفالَ الرُضَع، ولكن يمكنني أن أتذكرَ أنني ضمّنْتُ مرةً واحدةً على الأقل رابطاً لمقطعِ فيديو يوضحُ توجهاً مُرعباً ظهرَ في المعالجة اليدوية للبالغين خلالَ الأعوام القليلةِ الماضية، إذ تُجرى حركاتٌ شديدةٌ على العمود الفقري بهدفِ إحداثِ صوتِ طقطقةٍ عالٍ قدرَ الإمكان. في بعضِ مقاطع الفيديو، يضعُ ممارس المعالجة اليدوية ميكروفوناً بجوارِ رقبةِ المريض لتضخيمِ الطقطقة الناتجة.

هناكَ ما لا يقلُ عن اثنينِ من ممارسي المعالجة اليدوية، وكلاهُما يُصوّر مقاطعَ فيديو تجذبُ ملايينَ المُشاهدين، يضعان حزاماً أو منشفةً حولَ رأسِ المريضِ لزيادةِ قوةِ السحبِ المُطبقةِ بشدة. أودُّ أن أصِفهُا على أنها مناوراتٌ هزليةٌ عدوانية، لكنها في الحقيقة ليست مسألةً مُضحكةً على الإطلاق. إنهُ مسرحٌ بشِعٌ يُعرِّضُ صحةَ المريضِ للخطر مُقابلَ شيءٍ لا يعدو عن كونه أكثرَ من إمكانيةِ إحداث استجابةٍ مُهدئةٍ غير مُحددة.

بالنسبةِ إلى المُشاهدين، إنها تجربةٌ مُتلصصة. يمكنهم مُشاهدةُ مريضٍ تكاد تُكسَرُ رقبتُه، ويشاركون بصورةٍ غيرِ مُباشرةٍ في التشويق. هناك جانبٌ آخرٌ شائعٌ في مقاطع الفيديو هذه، والذي يلعبُ دوراً كبيراً في جذبِ المُشاهدين، هو أن المريض/ الضحية يميلُ إلى الشعورِ باستجابةٍ عاطفيةٍ شديدة. عادةً ما يكونُ لديهم نظرةُ الصدمة في الفترةِ التي تلي الحركات مُباشرةً، متبوعةً بسرعةٍ بالتعبيرِ عن الراحة ثم الضحك. وحتى أنهم قد يبدؤون في البكاء في بعضِ الأحيانِ.

من المفهومِ أن تعتري المريضَ استجابةٌ عاطفيةٌ شديدةٌ. على مستوى لا شعوري، يجب أن يدركوا أن ما سمحوا بإجرائه للتو على عنقهم ليس فكرةً آمنةً، أو حتى جيدةً. الأمرُ يشبهُ إلى حدٍ ما الجلوسَ في جولةٍ أو اثنتين من لعبة الروليت الروسية. حسناً، ربما يكونُ هذا مُبالغاً فيه قليلاً. بغضِ النظر، إنها إثارةٌ مع وجودِ خطرٍ ضئيلٍ، ولكن حقيقي بحدوثِ ضررٍ جسيمٍ، وغالباً ما يكونُ لدى الأشخاصِ استجابةٌ عاطفيةٌ لمثلِ هذهِ الأشياء.

بالنسبةِ إلى ممارسي المعالجة اليدوية، يُعدُ هذا مُخططاً لكسبِ المال. لقد وجهوا الرغبةَ البشريةَ في مواجهةِ الخطر، حتى لو كانت مُشاهدةَ مقطعِ فيديو على يوتيوب بأمانٍ من حجرةٍ مُريحةٍ، أو أريكةٍ في غرفة المعيشة، إلى ملايينِ الزيارات وعائداتِ الإعلانات الناتجةِ عنها. من المُحتمل أيضاً أن هذا يُساعدُ على الحفاظ على مواعيدِ عياداتِهم مَحجوزةً بالكامل. كُلُ ذلك … مُقززٌ.

في السادس من ديسمبر، نُشر مقالٌ كتبته بولا كوكوزا Paula Cocozza في صحيفة ِالغارديان حولَ مقاطعِ فيديو المعالجة اليدوية على الإنترنت، ومُتابعيها الأشبهَ بالعُبادِ لها. كوكوزا ليست صحفيةً مُتخصصةً في العلومِ أو الطب وهذا واضِحٌ إلى حدٍ ما. هناكَ بعضُ الأفكارِ المُثيرةِ للاهتمام/ المُثيرةِ للغثيان حولَ هذا الاتجاه، لكنني لا أعتقدُ أنها تُدركُ تماماً مدى سوءِ مقاطعِ الفيديو هذه، والأشخاصِ الذينَ يعرضونها للعالم، ولم تنجح في تقديمِ نوعِ التحليلِ المُتشككِ الذي يتطلبهُ موضوعٌ مثلَ هذا. في النهاية، تلك المقالة هي مجرد اهتمامٍ شخصيٍ أكثرَ من كونها صحافةً استقصائيةً على مستوى تصنيف بريان دير Brian-Deer.

تُشيرُ كوكوزا إلى عدمِ وجودِ دليلٍ قويٍ يدعمُ ما يفعله مُمارسو المعالجة اليدوية، وهذا كل ما تقدمه. كما أنها تقوم بأكبرِ قدرٍ من الضرباتِ الضحلةِ في تاريخِ المهنة، مشيرةً فقط إلى مُخترعَها، دانيال ديفيد بالمر Daniel David Palmer، وهو دجالٌ في جميعِ المهن، والذي كان في الأساس مُتديناً غريبَ الأطوار. ولننصفها، فإنها تذكرُ بإيجازٍ بعضَ حالاتِ الوفاةِ البارزةِ على يد ممارسي المعالجة اليدوية. لكن الفقرةَ الأخيرةَ لها، المحبطة للأسفِ، تُعطي ممارس المعالجة اليدوية المُشار إليه الكلمةَ الأخيرة، والتي تنتهي بتدعيمِ المقال بما يُفضي بصورةٍ أساسيةٍ إلى الترويج لمُمارسته:

مهما كانت فعاليةُ أو اختلافُ المعالجة اليدوية، فمن الواضحِ أن لمقاطعَ فيديو الطقطقة ما تُقدمه. ربما، كما قال سيبريانوCipriano ، إنها، مثل حزامِ Y، توفرُ ببساطةٍ “تنفيساً كاملاً عن الضغط”.

مقرف. الشيءُ الوحيدُ الذي تُسببه هذه الحركات القاسية هو تفريغ محفظةِ المريض.

المقال الأصلي:

Clay Jones,The Guardian and the “Cult” of Online Chiropractic“, sciencebasedmedicine.org,  December 25, 2020

عدد القراءات (125)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.