عادت الفكرة القائلة إننا مجرد محاكاة حاسوبية تعيش في عالم محاكاة لتشهد رواجًا واضحًا – شاعت الفكرة قديمًا كمادة متداولة بين جلسات هراء الأقسام الداخلية التي تنعقد في أواخر الليل – بعد تبنيها من قبل عالم الفيزياء الفلكية ذائع الصيت عالميًا ورائد الأعمال الملياردير عبر الانترنت وغيرهما من الشخصيات البارزة.

تمثل هذه الفكرة التجلي الأحدث لمحاولة التأمل الأولى (التي دُحضت بعد ذلك، حسب قناعته على الأقل) بواسطة ديكارت، صاحب مبدأ أنا أفكر إذًا أنا موجود، الذي اعتُبر الخطوة الأولى في محاولة اكتشاف ما يمكن معرفته على نحو موثوق، إلا أنه لم يفترض وجود برنامج حاسوبي مسؤول عن خلق وهم جسده وعالمه، بل نسب ذلك إلى شيطان شرير. تُعد الفكرة قريبة من تجربة فكرية للفلاسفة (أو خدعة الصالون) تُعرف باسم «الدماغ في وعاء»، التي ألهمت أفلام ماتريكس كما يُقال. مع ذلك، تجدر الملاحظة أن تجربة «دماغ في وعاء» تستلزم دماغًا حقيقيًا في وعاء حقيقي، واحتوت أفلام ماتريكس بدورها على أشخاص حقيقيين متصلين بعالم المحاكاة خاصتهم.

لكن الافتراض بأننا مجرد محاكاة حاسوبية في كون محاكاة يلغي دور الوعاء، والدماغ، والأشخاص والعالم. يمكن النظر إليه أيضًا باعتباره نسخة المهووس من الفكرة القائلة إننا مجرد أحلام بسيطة في عقل الإله.

تستمر حجة المحاكاة الحاسوبية مع هذه السطور:

  • يحتوي الكون على عدد هائل من النجوم.
  • تمتلك بعض هذه النجوم كواكب.
  • لابد من وجود بعض الكواكب المشابهة للأرض.
  • بالنظر إلى نشوء الحياة الذكية على الأرض واختراعها أجهزة الحاسوب في النهاية، لابد من نشوء حياة ذكية أخرى على بعض هذه الكواكب الأخرى واختراعها أجهزة الحاسوب.
  • يمكن – أو لابد في نهاية المطاف – أن تتم محاكاة الحياة الذكية في واقع محاكاة على الحاسوب.
  • نظرًا إلى إمكانية ذلك، لابد أن ذلك قد حدث بالفعل.
  • لابد أن هنالك عدد هائل من هذه المحاكاة على عدد هائل من الحواسيب على عدد هائل من الكواكب.
  • نظرًا إلى وجود كون حقيقي واحد وعدد هائل من عمليات المحاكاة، يقترب احتمال عيشك في محاكاة من الواحد، بينما يقترب احتمال عيشك في العالم الحقيقي من الصفر.
  • لا يمكن اعتبار هذه الحجة علمًا أو تخمينًا علميًا حتى، نظرًا إلى افتقارها إلى الأدلة التجريبية أو النتائج القابلة للاختبار. من المنظور البراغماتي والوضعانية المنطقية، تُعد الفكرة غير القادرة على إحداث فرق قابل للاختبار من الاعتقاد المتعلق بعيشنا في عالم حقيقي أسوأ من كونها خاطئة – إنها بلا معنى.

تبدو الفكرة أيضاً وكأنها تتمركز حول البشر، فعلى الرغم من حتمية نشوء نوع الذكاء التقني الخاص بنا عند إعادة النظر من الماضي، لكن كل خطوة مساهمة في نشوء الإنسان العاقل وحواسيبنا كانت نادرة للغاية وعرضية بأكملها. حدثت جميع الخطوات الحاسمة في هذه السلسلة مرة واحدة على الأرض: الحياة عديدة الخلايا، والحياة الذكية، والإنسان العاقل والحواسيب. على وجه التحديد، يوجد عدد قليل من الأدلة على وجود ضغط اصطفائي نحو مزيد من الذكاء، وتوجد أدلة أقل حتى على اختراع الكائنات الأكثر ذكاءً، ما عدا البشر، لشيء ما في النهاية، بما في ذلك الحواسيب. بالإضافة إلى ذلك، حتى في حال قدرة شكل حياة آخر في كوكب آخر على تطوير الحواسيب، ما هو الأساس الذي يستند إليه افتراضنا بحدوث ذلك المشروع لديهم؟

فكرة أن تكون في محاكاة هي انغماس في المفاهيم الحاسوبية: هناك حجة ضعيفة للقول بأن هناك أي شخص واعي في كون المحاكاة الخاص بك – وللوصول للاحتمالية حول ذلك، لن تكون هناك حاجة لبرمجة وعي أي شخص آخر سوى وعيك الخاص – مثلما لن تكون هناك حاجة لمحاكاة كون بأكمله بتفاصيل دقيقة سوى الجزء الذي تواجهه من ذلك الكون. الإيمان بأن أي شخص في عالمك المحاكى هو شخص واع هو أشبه بالتفكير بأن الاشخاص في أحلامك هم أشخاص واعون (رغم أنك قد تكون مجاملاً فحسب عندما تقول أنني واعٍ أيضاً).

وبالحديث عن الأحلام، يجب علينا الاعتراف أنه ليس من الصعب خداعنا، فبمعزل عن كل شيء، نحن نؤمن بواقعية أحلامنا بينما نحلم بها، وبعد الاستيقاظ فقط ندرك كم كان واقع أحلامنا غير جوهري وغير مقنع.  لكننا نلاحظ ذلك، من خلال إدراك ثراء تجربتنا، وثباتها، وتفاصيلها، واستمراريتها، ومنطقيتها واتساقها.

في تجربتنا الفكرية لمحاكاة الوعي الذي يعيش في عالم محاكى، يكون الكمبيوتر المتخيل لدينا قادرًا على إنتاج تفاصيل مكافئة لواقع اليقظة لدينا بسرعة كبيرة، وسيكون مقنعًا جداً. وجوب التعامل مع بيتابايتات “petabyte” [وحدة لقياس البيانات] بشكل شبه مباشر يعني أن يكون هذا الكمبيوتر المتخيل أقوى بكثير من أقوى كمبيوتر عملاق موجود حاليًا، وسيتعين عليه تشغيل برنامج أكثر تعقيدًا إلى حد كبير (وأقل عرضة للأخطاء) من أي وقت مضى. لنطلق عليه فرضًا اسم “الكمبيوتر فائق السرعة”.

هناك أيضًا مسألة ما إذا كنت في المحاكاة قد عشت بالفعل الفترة التي تظن أنك عشتها في المحاكاة، أو ما إذا كانت ذكرياتك وخبراتك تتم محاكاتها أيضًا. قد يبسط ذلك البرمجة، يمكن أن تبدأ لنقل في سن 21 عامًا، ولن يضطر البرنامج إلى التعامل مع كل التعقيدات التي تواجهك في مرحلة النضج من طفل رضيع إلى شخص بالغ وتعلم كل الأشياء التي تعلمتها خلال ذلك الوقت. (سيكون مشابهًا للحجة القائلة بأنه عندما خلق الإله العالم قبل 6000 عام، فقد عمل على صناعة كافة الأدلة التي يفسرها العلماء الآن بأن العالم يبلغ من العمر مليارات السنين.)

ولكن حتى الكمبيوتر الفائق لن ينتج حتى كائنًا واعيًا واحدًا. الخطوة الحاسمة في الحجة هي أن محاكاة عقل الانسان ستكون في الواقع واعية مثلما نحن واعون. لن تتصرف محاكاة الكمبيوتر حرفياً مثل الشخص الحقيقي، لكنها ستشعر بالألم، والسرور، والشهوة، والخوف، والغضب، والحب، والغثيان، والقلق، والملل وكل شيء آخر يمكنك أن تشعر به. ستواجه في الواقع نفس الأوهام البصرية (وغيرها من الأوهام الحسية) التي تواجهها. ستشعر بما تشعر به عندما تمرض، أو عندما تشرب أو تتعاطى المخدرات. وسوف ينام ويحلم، ثم يستيقظ ليدرك أنه كان مجرد حلم. ومن المفترض أنه سيموت أيضًا.

إن الحجة القائلة بأن برنامج الكمبيوتر المعقد بدرجة كافية سيكون واعيًا بنفس الطريقة التي أكون عليها أنا وأنت تنتهي إلى شيء من هذا القبيل:

  • الدماغ هو معالج معلومات.
  • الكمبيوتر هو معالج معلومات. (كان يطلق على أجهزة الكمبيوتر اسم معالجات بيانات، ولكن تمت ترقيتها).
  •  يمكن برمجة الكمبيوتر لمعالجة نفس النوع من المعلومات التي يعالجها الدماغ بنفس الطريقة التي يعالج بها الدماغ المعلومات.
  • ينشأ العقل الواعي من معالجة المعلومات في الدماغ.
  • فإذًا، سينشأ العقل الواعي من معالجة المعلومات المكافئة على الكمبيوتر.
  • تعتمد الحجة جوهريًا على مفهوم المعلومات، وهو ليس مباشرًا كما يبدو. في بعض السياقات، نعني الخصائص الفيزيائية التي عندما ننظر إليها، تكون آثار لحالة سابقة (أو ربما حالية). يتضمن هذا النوع من المعلومات، على سبيل المثال، حلقات الأشجار، ولب الجليد، والطبقات الجيولوجية، والحفريات، وأدلة مسرح الجريمة الجنائية، والصور الفوتوغرافية، والأفلام والتسجيلات الصوتية. في هذه الحالات، تعطينا الخصائص الفيزيائية المفسرة بشكل صحيح دليلاً على أشياء مثل عمر شجرة أو نهر جليدي، وعمر التكوين الجيولوجي، ووجود حيوانات معينة خلال فترات زمنية محددة، وما حدث أثناء ارتكاب الجريمة، وما إلى ذلك.

في سياقات أخرى، تم تعيين الخصائص الفيزيائية عمدًا، بشكل مباشر أو غير مباشر، بواسطة عوامل واعية (في عالمنا الذي يُفترض أنه يعني الأشخاص) لتكون إشارة، أي أنها تجسيدات أو عمليات إرسال مقصودة. على سبيل المثال، الكلمات التي أكتبها وأنت تقرأها هنا تخضع لتفسيرك بالنسبة إلى شخص لم يسبق له أن واجه اللغة الإنجليزية المكتوبة، فهذه الكلمات هي مجرد علامات لا معنى لها على الورق (أو الشاشة). في الواقع، حتى يتم تفسير الإشارات أو الترددات، لا يمكن القول أنها تحتوي على معلومات على الإطلاق، وإنما بيانات فقط، على الرغم من حقيقة أن مجال الدراسة ذي الصلة قد أُطلق عليه اسم نظرية المعلومات (بدلاً من نظرية نقل البيانات أو نظرية الإشارة بشكل أكثر دقة). في بعض الحالات، تعتبر مسألة ما إذا كان جزء من البيانات إشارة أم لا مشكلة على سبيل المثال، في البحث عن ذكاء خارج الأرض (SETI) ، يمكن أن يكون السؤال مفتوحًا عما إذا كان تيار معين من الإشعاع الكهرومغناطيسي من مصدر معين يحمل في الواقع أي إشارات من ذكاء فضائي أو أنه مجرد ظاهرة طبيعية.

يعتبر التمييز بين البيانات والإشارات أمرًا بالغ الأهمية لفهمنا للدماغ. لتبسيط الأمور، سنبدأ بالقوس الانعكاسي البسيط. في القوس الانعكاسي، يستجيب العصب الوارد لمنبه (على سبيل المثال، ضرب مطرقة الطبيب بركبتك أسفل الرضفة مباشرة) بطريقة تؤدي إلى إفرازات عصبية صادرة (تسبب، على سبيل المثال، اهتزاز ركبتك). في الكتب المدرسية الطبية والفسيولوجية للقرن التاسع عشر، تم وصف القوس الانعكاسي من حيث التفريغ والنقل والتحويل وما شابه. (كانت مفاهيم المعلومات والرسائل والإشارات وما إلى ذلك متاحة في القرن التاسع عشر – لكن مؤلفي هذه النصوص لم يشبهوا القوس الانعكاسي بالتلغراف). باختصار: لا يعالج القوس الانعكاسي المعلومات. كما هو الحال بالنسبة للأعصاب في القوس الانعكاسي، فهو كذلك بالنسبة لبقية الجهاز العصبي، بما في ذلك الدماغ.

على الرغم من أننا نجد التشبيه أو الاستعارة مقنعة، فإن الدماغ ليس في الواقع جهاز كمبيوتر.  ما تفعله الخلايا العصبية في الدماغ لا يعتمد على تفسيرها -على الرغم من أن علماء الأعصاب يحاولون تفسير البيانات، على سبيل المثال، من خلية عصبية معينة في القشرة البصرية. تزودنا تسجيلاتنا لنشاط الدماغ (على سبيل المثال، باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي) ببيانات — لكنها ليست بيانات يعالجها الدماغ نفسه. لا تقوم عصبوناتنا بتفسير الإشارات، بل تتصرف ببساطة كما تطورت لتتصرف.

قارن هذا بالكمبيوتر. يحتوي الكمبيوتر على بيانات ومعالجتها ويعرض البيانات مثل علامة طريق عام تتكون من مجموعة مستطيلة من المصابيح الكهربائية. أثناء مرورنا، يمكننا تفسير نمط الضوء على أنه أحرف وكلمات، لكن الرسالة التي نقرأها لا توجد في أي مكان في الشاشة. تخيل أجنبيًا فضائيًا يفسر الشاشة على أنها رمز ثنائي، حيث ينقل كل عمود من ثمانية مصابيح كهربائية بايتًا واحدًا. كيف سيفسرون إشارة تقول لنا “خطر: يوجد حفريات أمامك” ؟ يقوم الكمبيوتر بمعالجة البيانات (الآن، المعلومات) فقط لأننا نفسرها على أنها تقوم بذلك؛ الدماغ يتصرف كما يفعل بدون تفسير. وبالتالي، ليس لدينا أساس للتأكيد على أن الكمبيوتر الذي يقوم بتشغيل برنامج يحاكي الدماغ سيكون في الواقع واعيًا – ما كان يطلق عليه في أيام GOFAI  (الذكاء الاصطناعي القديم الطراز الجيد) الذكاء الاصطناعي القوي. (ومن المفارقات، غالبًا ما يتبنى الذكاء الاصطناعي القوي نفس الأشخاص الذين يؤكدون أنه ليس لدينا أي أساس لافتراض أن أي شخص آخر غير أنفسنا واعٍ حقًا أو أن الوعي نفسه – حتى وعينا – هو مجرد وهم).

هناك مفارقة أخرى تتعلق بفكرة أننا جميعًا مجرد محاكاة للكمبيوتر. إذا كنت تعتقد أنك تعيش في محاكاة كمبيوتر، فإن كل ما تعتقد أنك تعرفه عن العالم – بما في ذلك اتساعه واحتمال وجود حياة ذكية في مكان آخر من الكون، وحتى وجود أجهزة الكمبيوتر – هو جزء من تلك المحاكاة، وهكذا لا قيمة لها على الإطلاق.  وباختصار، فإن الدليل الذي تعتمد عليه سلسلة التفكير بأكملها خادع – وبالتالي، لا يمكن المجادلة بشأنه على الإطلاق.

أخيرًا، إذا كنا نعتقد أننا مجرد محاكاة، فكيف يجب أن نتصرف؟ هل يجب أن نتعامل مع كل من حولنا كما لو كانوا مجرد نسج من خيال شخص آخر، نتلاعب بهم بلا خجل من أجل سعادتنا أو مكاسبنا؟ هل يجب أن نتحمل مخاطر الإهمال، مع العلم أننا سنعيش مرة أخرى في محاكاة أخرى أو بعد إعادة التشغيل؟ هل يجب أن نهتم حتى بالخروج من السرير، مع العلم أن كل هذا غير واقعي؟ لا أعتقد ذلك. بتطبيق تباين في رهان باسكال، سأعيش حياتي على افتراض أنني حقيقي، وكذلك أنت..

المصدر:

Peter Kassan, I am Not Living in a Computer Simulation, and Neither Are You, Skeptic.com, July 2017

عدد القراءات (974)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.