الكون الكهربائي Electric Universe وعلوم زائفة اخرى . نيوتن كان مخطئاً، انيشتاين كان مخطئاً، الثقوب السوداء لا وجود لها، الانفجار الكبير لا وجود له، الطاقة المظلمة والمادة المظلمة هي تخمينات لا اساس لها. النجوم متهمة بأنها كتل بلازما كهربائية، الزهرة كان مذنباً يوماً ما، اخدود مارينرز الهائل هو وادي ضيق في المريخ حفر بدقائق قليلة بواسطة القوس الكهربائي العملاق الذي اجتاح الكوكب الاحمر والصاعقة والرسوم التي وجدت في الفنون القديمة والنقوش الصخرية لم تكن من تخيل الالهة انما تمثيل واقعي من النشاط الكهربائي المذهل في الفضاء.

ليست هذه الا بعض الامور التي تعلمتها في مؤتمر الكهرباء العالمي في الاتحاد الاوروبي 2015 في حزيران في فينكس. منظمة المؤتمر العالمي للكهرباء هو اتحاد حر يتألف من الأشخاص الموصوفون وفقاً للموقع الالكتروني للمنظمة المضيفة (thunderbolts.info) بأنهم يعتقدون ان الطريق الجديد لرؤية العالم الطبيعي ينبثق من وجهة نظر جديدة تؤكد على دور الكهرباء في الفضاء وتعرض الاسهام الضئيل للجاذبية في الاحداث الكونية المهمة وهذا يتضمن كل شي من المذنبات، والاقمار، والكواكب، الى النجوم والمجرات والمجاميع المجرية.

كنت قد دعيت للتحدث عن الفرق بين العلم والعلم الزائف. المواضيع الاكثر شيوعاً التي استمديتها من المؤتمر هي (ان على المرء ان يكون متشككاً من كل التيارات السائدة علم الكونيات، العلوم الفيزيائية، التاريخ، علم النفس وحتى الحكومة) قيل لي ان مبنى مركز التجارة العالمية رقم سبعة قد اسقط بعملية هدم موجهة في 11/9 وهي دليل على وجود تجربة لتغيير المناخ تقوم بها الحكومة بواسطة طائرات تنشر الغاز فيما يعرف بالكيمتريل.

اصدقائي في مختبر الدفع النفاث لوكالة ناسا اخبروني على سبيل المثال باستخدامهم لكلا النظريتين الميكانيكية لنيوتن و النسبية لانيشتاين في الحوسبة العالية الدقة لمسارات المركبات الفضائية الى الكواكب. لو كان نيوتن وانيشتاين كانا على خطأ، فقد استعلمت من المؤيد لفكرة الكون الكهربائي (والاس ثورنيل) هل انه بالامكان توليد مسار في رحلة فضائية اكثر دقة من تلك التي تقوم على نظرية الجاذبية؟ فاجاب لا. فالاقمار الصناعية GPS في المدار حول الارض هي ايضاً تعتمد على النظرية النسبية ولهذا طلبت من مضيف المؤتمر (ديفيد تالبوت) ان يقدم لنا أي شي حول نظريته الكون الكهربائي كتلك التطبيقات العلمية التي قدمتها لنا الفيزياء النظرية. ومن ثم ما الذي اضافته نظرية الكون الكهربائي التي قيل لي انها تقدم فهماً اكثر عمقاً للطبيعة.

تحدى غاري شوارتز (Gary Schwartz) من جامعة اريزونا علم النفس التقليدي وكما مع موضوع الكهربائية، يقول شوارتز ان الدماغ كجهاز تلفاز والوعي كالاشارات الواردة الى الدماغ. تحتاج الى دماغ لتعي لكن الوعي موجود في مكان اخر فالاستوديوهات التلفزيونية تولد و تبث الاشارات. و حين سألته هل ان الوعي يماثل مرافق الانتاج هذه؟ فلم اتلق اجابة منه.

عالم رياضيات عصامي يدعى استيفن كروذرز (Stephen Crothers) يحمل العشرات من شرائح الباوربوينت (power point) مليئة بالمعادلات ذات الصلة بالنظرية النسبية العامة لانيشتاين والتي قال عنها انها (اخطاء انيشتاين العددية) اعلان كروذرز هذا ادى الى الاعتقاد الخاطئ بالثقوب السوداء والانفجار العظيم. لم افهم شيئاً مما كان يقوله لكنني واثق من انه على خطأ من خلال حقيقة انه و لعقود تحدى انيشتاين الالاف وظل هو صامداً. ليس من المستحيل ان يكونوا جميعهم على خطأ وان بحث كروذرس هو الصواب و لكنها تبدوا مشابهة لحد ما لعدد من الارقام بعد المرتبة العشرية في معادلات انيشتاين التي تصف بدقة التأثيرات النسبية على مدارات الاقمار الصناعية الخاصة بنظام تحديد المواقع GPS.

كل من التقيت بهم في مؤتمر الكون الكهربائي كانوا مهذبين و اذكياء وثابتين في اعتقادهم بأنهم قدموا احد اهم الاكتشافات في تاريخ العلم. هل قاموا بذلك؟ ربما لا.. المشكلة وضحت في تعليق ادلى به ثورن هيل عندما سألته عن الاوراق البحثية المحكمة من الاقران: في علم متعدد الاختصاصات مثل الكهرباء الكونية ان استطيع القول انه ليس لدينا اي اقران وبالتالي فلن يكون هناك تحكيم للأقران. وبالتالي كيف يمكن لعلم ان ينشأ دون مراجعات وكيف نستطيع تمييزه؟

 

http://www.scientificamerican.com/article/the-difference-between-science-and-pseudoscience/

 

عدد القراءات (916)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.