قدرة الأطفال على التحدث بعدة لهجات أو بلهجتين معينتين – نوعين قريبين من نفس اللغة – قد يمنح نفس المزايا المعرفية التي لدى الأطفال متعددي اللغات، الذين يتحدثون لغتين أو مختلفتين جوهريا (مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية).

ونشرت نتائج الدراسة الجديدة على ثنائية اللهجة في مجلة الادراك (Cognition)، وذلك بعد دراسة قام بها باحثون من جامعة كامبريدج، وجامعة قبرص، وجامعة قبرص للتكنولوجيا.

على الرغم من أن موضوع التدقيق الأكاديمي والعام المستمر، تتحدث العديد من الأبحاث حتى الآن عن الأثر المعرفي الإيجابي الصافي للأطفال متعددي اللغات بالمقارنة مع الأطفال الذين يتحدثون لغة واحدة فقط.

الأثر هو عادة واضح، ويتعلق بالمرونة المعرفية والقدرة على كبح معلومات عديمة الصلة، ويقول بعض الباحثين أن مزايا ثنائية اللغة واضحة على امتداد عمر الإنسان. حتى الآن، ومع ذلك، كانت هناك بحوث قليلة جدا على الأطفال الناطقين بلهجتين لا تفصل بينهما سوى الفروق اللغوية الطفيفة.

ثنائية اللهجة، أي الاستخدام المنتظم للهجتين مختلفتين من نفس اللغة، هي ظاهرة منتشرة في أجزاء كثيرة من العالم. في الولايات المتحدة الأمريكية هناك ملايين الأطفال يترعرعون وهم يتحدثون اللغة الإنجليزية بلهجة أمريكية إفريقية في المنزل ولغة إنجليزية في المدرسة.

تنشأ حالات مماثلة فى اجزاء كثيرة من أوروبا، مثل الأجزاء الناطقة بالألمانية من سويسرا، حيث قد يشعر أطفال المدارس بالراحة وهم يتحدثون باللغة الألمانية الرفيعة عند الحديث عن المواد الدراسية فقط، ولكن ينتقلون إلى الألمانية السويسرية في المحادثات اليومية.

الإنجليزية البريطانية، الغالية والويلزية رسخوا لهجاتٍ محلية، وكذلك تلك الناشئة حديثا مثل الإنجليزية اللندنية متعددة الثقافات، والتي لديها عدد المتزايد من المتحدثين بها، لا سيما بين الشباب، وفي المناطق الحضرية.

حتى الآن، يمكن العثور على حالات ثنائية اللهجة في المناطق المنخفضة من اسكتلندا (بين المتحدثين بالإسكتلندية الإنجليزية الإسكتلندية المعيارية)، في أجزاء من أيرلندا الشمالية وأماكن أخرى. ومع ذلك، فإن معايير تصنيف نوعين بوصفهما لهجات بدلا من لغات مستقلة ليس بالأمر الموضوعي تماما، ويمكن مناقشة ما إذا كانت هذه حالات ثنائية اللغة بدلا من ذلك.

درس الدكتور كيرياكوس أنتونيو (Kyriakos Antoniou) والدكتور نابليون كاتسوس (Napoléon Katsos) من جامعة كامبريدج الأداء الإدراكي للأطفال الذين نشأوا وهم يتحدثون كلا من القبرصية اليونانية واليونانية الحديثة المعيارية – نوعين من اليونانية مرتبطين ارتباطا وثيقا ولكنهما مختلفين عن بعضهما البعض في كل مستويات تحليل اللغة (المفردات والنطق والقواعد).

وأظهرت الدراسة أن الأطفال متعددي اللغات والأطفال متعددي اللهجات أظهروا ميزة على الأطفال أحاديي اللغة، وكان ذلك واضحا في العمليات المعرفية المركبة بما في ذلك الذاكرة والانتباه والمرونة الإدراكية. مما يشير إلى أن المزايا المذكورة سابقا للأطفال متعددي اللغات يمكن أن يشتركوا فيها مع الأطفال الناطقين بلهجتين اثنين أو أكثر.

يقول الدكتور كيرياكوس أنتونيو عن قسم اللغويات النظرية والتطبيقية بجامعة كامبريدج: “الشيء المثير والمشجع في النتائج التي توصلنا إليها هو أننا كنا قادرين على تكرار مزايا ثنائية اللغة لدى الأطفال الذين يتحدثون نوعين من لغة واحدة، دون حاجة إلى تكون اللغتان مختلفتان مثل اللغة الإنجليزية واللغة الصينية المندرينية.

ويضيف قائلا: “المسافة بين اللغات واللهجات لا تصنع فارقا كبيرا وفقا لتجاربنا والنتائج المرتبطة بها. فالانتقال المنتظم بين شكلين من اللغات، حتى تلك المتشابهة تماما، يبدو أنه يجعل العقل مُحَفزا بشدة، ما يؤدي إلى ارتفاع الأداء المعرفي .

“يمكن أن تكون نتائجنا بالغة الأهمية بالنسبة لأولياء الأمور والأطفال في المملكة المتحدة وبلدان أخرى في جميع أنحاء أوروبا وخارجها، حيث يتحدث الأطفال مجموعة متنوعة من لهجات مختلفة. وتوجد في كل من ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا أعداد كبيرة من المتحدثين باللهجات، كذلك الحال في أجزاء من الولايات المتحدة والصين. ومع ارتفاع وزيادة الاعتراف باللهجات في المملكة المتحدة، قد تصبح ثنائية اللهجة أكثر أهمية في المملكة المتحدة في المستقبل القريب.

“ما تشير إليه أبحاثنا، خلافا لبعض المعتقدات المنتشرة على نحو واسع، هو أننا لا يجب أن نتعامل مع الأطفال متعددي اللغات أو ثنائيي اللهجات يطرحون مسألة إشكالية. فعندما يتعلق الأمر باللغة تعتبر التعددية ميزة.”

تكونت الدراسة من 64 طفلا ثنائي اللهجات، 47 طفلا متعدد اللغات و25 طفلا ناطق بلغة واحدة. وأجريت المقارنات بين المجموعات الثلاث على مرحلتين، وتم أخذ الوضع الاجتماعي والاقتصادي، والكفاءة اللغوية، وعامل الذكاء العام لجميع الأطفال المشاركين في منهجية البحث.

وقال الدكتور نابليون كاتسوس، أحد مؤلفي الدراسة: “كانت الابحاث السابقة توثق الروابط الإيجابية بين ثنائية اللغة في مرحلة الطفولة والقدرات الإدراكية.

“مساهمة الجديدة والأكثر أهمية لهذه الدراسة هي أنها أظهرت آثارا إيجابية مماثلة تمتد لتشمل الأطفال الناطقين بلهجتين من نفس اللغة مرتبطتين ارتباطا وثيقا، ومن حيث النوعية، كانت آثار ثنائية اللهجة والتعددية اللغوية، بشكل عام، متشابهة إلى حد كبير. ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول هذا الموضوع.”

“تعتبر اللهجات قليلة الحصول على الاعتراف والتقدير. ويمكن لهذا النوع من البحوث جعل الناس يقدرون أن هناك شيء إيجابي لثنائية اللهجة وقد يكون هذا مهما عندما نفكر بهويتنا، حول كيفية تعليم الأطفال وأهمية تعلم اللغة “.

يعيد الدكتور أنتونيو والدكتور كاتسوس الآن اختبار وتوسيع نطاق فرضياتهم على مستوى أوسع في بلجيكا، بالتعاون مع باحثين في جامعة بروكسل. وتقدم بلجيكا أرضية اختبار مثالية، مع لهجات الهولندية مثل الفلامانية الغربية، المستعملة في بلجيكا إلى جانب لغات أكثر معيارية كالهولندية والفرنسية.

وتشمل الدراسة الجديدة عينات أكبر وتدابير جديدة من أجل فهم أفضل آثار ثنائية اللهجة على التطور المعرفي واللغوي وعلاقتها بثنائية اللغة.

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/04/160427151051.htm

 

عدد القراءات (850)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.