حاول ان تجري بحث في صفحات الأنترنت عن الاستمناء ، فإنك ستجد المئات من العبارات العامية التي تصف هذا الفعل.

ان هذا التكاثر في عدد العبارات العامية يعطي انطباع  بان الناس ترغب بالحديث عن الاستمناء، لكنهم لا يجدون الراحة بالحديث عن ذلك الموضوع بشكل مباشر. لذلك فان استعمالهم لمصطلحات كوميدية يوفر لهم قبول اجتماعي اكثر عند التعبير عن انفسهم بخصوص هذا الفعل.

لذلك وقبل الحديث بشكل اكبر عن هذا الموضوع، لنجعل الموضوع يبدوا طبيعياً. الاستمناء او قيام الشخص بلمس أعضائه التناسلية للحصول على اللذة، انه شيء ما يفعله حتى الأطفال منذ فترة تواجدهم في رحم الام. انه جزء طبيعي وصحي من اجزاء التطور الصحي الجنسي للإنسان.

طبقاً لعينة مجتمعية تمثل الولايات المتحدة فان ٩٤٪‏ من الرجال اعترفوا بممارستهم الاستمناء، وكذلك اعترفت النساء بنسبة ٨٥٪‏. لكن وجهات النظر المجتمعية عن الاستمناء تتباين بشكل عظيم، وعند بعض المجتمعات فان القيام بهذا التصرف قد يعتبر وصمة عار تلحق بفاعله.

وفيما يتعلق بوصمة العار تلك فانه يوجد العديد من الخرافات التي ترتبط بالاستمناء، خرافات تافهة جداً تحير حتى من يعتقد بها.  

تتضمن تلك الخرافات: الاستمناء يسبب العمى والجنون؛ الاستمناء ممكن ان تتسبب في تقليل كفاءة الأعضاء الجنسية؛ الاستمناء ممكن ان يتسبب بالعقم.

لكن، في الحقيقة عملية الاستمناء فيها الكثير من الفوائد الصحية.

بالنسبة للنساء فان الاستمناء ممكن ان يساعد في منع حدوث التهابات عنق الرحم والتهابات المسالك البولية من خلال عملية تدعى “التخييم”، او من خلال تفتح عنق الرحم والذي يحدث كجزء من عملية الإثارة.

عند التخييم يتمدد عنق الرحم وكذلك الأغشية المخاطية لهذا العنق. هذا الإجراء يساعد على تدوير السوائل، وبالتالي يتم التخلص من السوائل المملؤة بالبكتريا والموجودة داخل عنق الرحم.

الاستمناء ممكن ان يخفض خطر الإصابة بداء السكري النوع الثاني، خفض الشعور بالأرق من خلال إطلاق الهرمونات والتخلص من التوتر، ايضا تزيد من قوة قاع الحوض من خلال التقلصات التي تحدث عند الوصول للرعشة الجنسية.

اما بالنسبة للرجال، فيساعد الاستمناء في خفض الإصابة بسرطان البروستات، من المحتمل عن طريق إعطاء فرصة للبروستات للتخلص من مسببات المرض الموجودة داخلها.

الاستمناء يحسّن من اداء الجهاز المناعي عن طريق زيادة مستوى الكورتيزول، والذي بامكانه تنظيم العمل المناعي بجرعات صغيرة. ايضا تساهم في خفض اعراض الكابة عن طريق زيادة كمية الاندورفين في مجرى الدم.

الاستمناء ممكن ان يساعد بشكل غير مباشر على منع حدوث العقم عن طريق حماية الناس من الأمراض المنتقلة بواسطة الجنس والتي تودي الى العقم- بواسطة الاستمناء انت تبعد نفسك عن تلك الأمراض.

وهنالك فائدة اخرى للاستمناء : انها اكثر طريقة ملائمة للحصول على أقصى ذروة جنسية.

وايضاً هنالك العديد من الفوائد المتحصلة من الرعشة الجنسية بشكل عام، تتضمن خفض التوتر، خفض ضغط الدم، تزيد احترام الذات و تخفف الالم.

من وجهة نظر صحية جنسية، فان الاستمناء أحد أمن التصرفات الجنسية. حيث لا يوجد مخاطر للحمل او الإصابة بأحد الأمراض المنتقلة جنسياً؛ لا يوجد قلق من تخييب أمل الشريك او قلق من قصور الأداء؛ ولا وجود لإثقال عاطفية.

انها ممكن ان تكون بداية جديدة لان تتعلم ما يفضله شريكك في الجنس وفي نفس الوقت تبين له ما تحب انت. فتح التواصل مع الشريك سوف يحسّن من الحياة الجنسية والعلاقة بين الشريكين. لكنه من المهم ايضا وضع نماذج توضح مهارات التواصل للاجيال الشابة.

ايضا الحديث عن الاستمناء فيه عدد من الفوائد. يعزز من وجهات النظر الجنسية الايجابية في المجتمع، كون الحديث عن الاستمناء يسمح لنا تعليم و توضيح السلوك الصحي الجنسي بدون الشعور بالعار او الخجل.

المصدر:http://www.independent.co.uk/life-style/love-sex/masturbation-the-health-benefits-10252487.html

عدد القراءات (5806)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.