ويليام فيلدينغ اوغبورن (بالإنجليزية: William Fielding Ogburn) عالم اجتماع امريكي (1886 – 1959) حائز على درجة البكلوريوس في الآداب من جامعة ميرسير (Mercer University) وشهادة الماجستير والدكتوراه من جامعة كولومبيا (Columbia University) وكان أستاذا في علم الاجتماع بجامعة شيكاغو (1919 – 1927) ثم صار رئيسا لقسم علم الإجتماع في الجامعة. أيضا كان رئيسا لجمعية علم الاجتماع الأمريكية في عام 1929 وهي منظمة غير ربحية تضم المختصين في المجال وتعقد اجتماعاً سنويا كما كان مُحرراً في مجلة الرابطة الأمريكية للإحصاء 1920-1926 وأنتخب فيما بعد رئيسا لها في عام 1931. وله ما يُقارب الـ 175 بحث في علم الإجتماع[1].

عُرف بنظرياته حول التغير الاجتماعي والتي ركزت على التكنلوجيا كمحرك رئيسي للتغير الاجتماعي وهو يُعرف نوعا ما بالإختزالية التكنلوجية وهي الفكرة التي تفترض ان التكنلوجيا تقود قيم المجتمع وبنيته الاجتماعية.

ويليام فيلدينغ اوغبورن

ويليام فيلدينغ اوغبورن

التغير الاجتماعي ومنهج اوغبورن

اوغبورن[2] كان مولعا بالطرق الكمية لتحديد الحقائق الاجتماعية مما رسم ثورة في العلوم الاجتماعية بعد الحرب العالمية الثانية بالانتقال من كلام الفلاسفة والمنظرين الى الكلام القائم على أدلة لقد كان يهتم للسؤال الهام (كيف عرفت ذلك؟) منذ صغره. لكن رغم ذلك كان يُصرح كثيراً بأن الاحصاء ليس الاداة الوحيدة له ولم يكن يستخدمه في اثبات جميع افكاره فبالنسبة له كان الاحصاء يعمل فقط لصالح الافكار الكبيرة كما يدعوها.

بالاضافة للاستخدام الانتقائي للاحصاء من قبل اوغبورن فقد كانت فكرته تجاه وضع الفرضيات والتنظير هي (سنفكر بالامر) بالرغم من انه وصف النظرية بأنها (تنظيم للمعرفة).

في التغيير الاجتماعي الذي هو احد المواضيع الاساسية التي خاض بها اوغبورن لم يتبن اوغبورن فكرة التفوق البيولوجي لشعوب دون اخرى لكي تكون اكثر تقدما وهي الفكرة التي كانت شائعة في بداية مسيرته في العشرينات بل تبنى فكرة من اربعة عوامل وهي (الاختراع، التراكم، الانتشار، والتعديل)، وقام بتفريع كل من هذه العوامل الى عوامل اخرى مثلاً الاختراع حيث يتم اختراع تقنية جديدة في مجتمع ثم تحتاج الى عوامل لتتحقق وهي القدرة العقلية، الطلب، ووجود العناصر الثقافية. مثلا اختراع التلفاز يحتاج الى قدرة عقلية لانجازه ثم يحتاج الى طلب من الناس عليه ليستخدموه وهو محدد اساسي لنجاح الاختراع ومن ثم العناصر الثقافية التي تسهل انجاز المزيد من الاختراعات. ثم يأتي التراكم وبالتراكم تزداد سهولة انجاز المزيد من الاختراعات بحسب اوغبورن والتي نرى انها في عصرنا هذا اصبحت تسير في منحنى اسي من حيث الكثرة. اما الانتشار فهو بانتشار المخترعات من منطقة الى منطقة اخرى والذي يحتاج الى وسيلة للتواصل. واخيرا التعديل الذي يعد المرحلة الاخيرة في التقدم الحضاري والذي يمثل التعديلات التي ستطرأ على المجتمع أثر انتاج الاختراع – التغيير الاجتماعي.

بحسب اوغبورن فإن هذا التغير الاجتماعي سيسبب عدم توازن في المجتمع مما سيخلق قوى تبحث عن توازنات جديدة في المجتمع. ويقول اوغبورن ان التغير التكنلوجي في القرن العشرين هو النمط السائد في التغيرات الاجتماعية.

ويليام فيلدينغ اوغبورن

ويليام فيلدينغ اوغبورن

لم يستكشف اوغبورن التغير الاجتماعي بحسب التغير التكنلوجي مطلقاً. كتب اوغبورن ايضاً عن القوى التي ستعارض التكنلوجيا للتغيير الذي ستقوم به. ومعظم دراساته كانت حول الولايات المتحدة لفترة محددة فقط حيث لم يكن هناك سوى احصائيات معدودة في هذا المجال.

دراسات حول ويليام فيلدينغ اوغبورن

في سنة 1991 نشر موريس ريتشر (Maurice N Ritcher) دراسة بعنوان (بعد 45 عاماً توقعات اوغبورن حول الطيران يعاد اختبارها)[3] نقد فيها كتاب اوغبورن  (التأثيرات الاجتماعية للطيران The Social Effects of Aviation,) من حيث التفاوتات الشديدة بين ما توقعه اوغبورن من تقدم تكنلوجي يفترض باوغبورن ان يكون خبيراً بدراسته وقد طرح نفسه كذلك بتنبؤاته وبين ما حصل بالفعل من تقدم. وكذلك التغير الاجتماعي الذي تنبأ به اوغبورن مقابل الحقيقة. على سبيل المثال توقع اوغبورن انتشار الطائرات المروحية لتكون بمتناول يد العوائل وان تكون هناك مواقع اقلاع منزلية واخرى منتشرة في المدينة ولم يتحقق ذلك ابداً.

ورغم انه كانت هناك 11 سنة فقط تفصل بين اول مكوك فضائي يطير وبين كتاب اوغبورن الذي يتكلم فيه عن تنبؤاته بالمستقبل غير ان اوغبورن فشل كلياً في توقع اي شئ بخصوص غزو الفضاء الذي كان حدثاً ضخماً وكان الشغل الشاغل للبشر لفترة طويلة. ورغم استطراد اوغبورن في توقعاته حول الطيران غير انه لم يذكر شيئا عن الجرائم في الجو من قبيل اختطاف الطائرات. كما ان هناك قصور في تصوير دور الطيران في الحروب، يذكر موريس ريتشر في الاستنتاج ان التوقعات التي يقدمها اوغبورن ليست نابعة من قاص او شاعر بل هي من خبير في التكنلوجيا ومن هنا كان انتقاده أمراً موضوعياً لاسيما في المجال الذي يعتبره العامل الابرز لأهم جانب يركز عليه في علم الاجتماع وهو التغير الاجتماعي.

[1]  مقال الموسوعة البريطانية عن اوغبورن

[2]  اوغبورن – مقال تعريفي في الموسوعة الصادرة من جامعتي اوكسفورد وكولومبيا (encyclopedia.com)

[3]  دراسة بعد 45 عاماً توقعات اوغبورن حول الطيران يعاد اختبارها

عدد القراءات (709)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.