نبتة

التفسير الطبيعي للثوابت الكونية (3)

إن هذه السلسلة يعتمد كل جزءٍ منها على السابق، لذا ننصح بقراءة الأجزاء السابقة لفهم أعمق، وإلمامٍ أفضل للموضوع: الجزء الأول الجزء الثاني تنبؤات المبدأ الإنساني النهائي لم يُناقش بارو وتبلر تضمينات المبدأ الإنساني النهائي – سوى بإيجاز وذلك في كتابهم “المبدأ الأنثروبي الكوني” (The Anthropic Cosmological Principle). ولقد طرح تبلر عواقبه في كتاب مثير للجدل، يحمل عنوناً مستفزاً: “فيزياء الخلود: علم الكونيات الحديث والله وقيامة الموتى” ( The Physics of Immortality: Modern Cosmology, God and the Resurrection of the Dead). وفي هذا الكتاب، يحمل تبلر تضمينات المبدأ الإنساني النهائي لأبعد ما يُمكن أن يتصوره المرء. يزعم تبلر أن الروبوتات ……اقرأ المزيد

حافة الكون

التفسير الطبيعي للثوابت الكونية (2)

إن هذه السلسلة يعتمد كل جزءٍ منها على السابق، لذا ننصح بقراءة الأجزاء السابقة لفهم أعمق، وإلمامٍ أفضل للموضوع: الجزء الأول المصادفات الإنسانية عام 1919، عبر هيرمان فايل عن حيرته بشأن النسبة بين القوة الكهرومغناطيسية وقوة الجاذبية بين إلكترونين، والتي تمثل رقماً ضخماً حيث  (N1 = 1039). وبالطبع، فإن هذا يعني أن قوة الطاقة الكهرومغناطيسية أكبر من قوة الجاذبية بـ 39 قيمـة أسية. ولقد تساءل فايل عن سبب هذه الظاهرة، معبراً عن حدسه بأن الأعداد المحضة (كميات لا بُعديه مثل باي) والتي لا تعتمد على أي نظام وحدات، والتي تحدث أثناء وصف الخصائص الفيزيائية – ينبغي على الأغلب أن تحدث ……اقرأ المزيد

علم الكون

التفسير الطبيعي للثوابت الكونية (1)

لقد قامت وسائل الإعلام بالتصريح مؤخراً، أن العلماء قاموا باكتشاف غاية «فوق طبيعية» للكون. حيث يتم الاستشهاد بما يُسمى «المصادفات الإنسانية» كدليل، حيثُ تبدو ثوابت الطبيعة وكأنها مضبوطة بشكل مذهل لنشوء الحياة. ومع ذلك، فلا يُوجد لمثل هذه التأويلات في أي من الكتابات العلمية. فطبقاً للمعرفة العلمية الحالية التي نمتلكها بشأن الفيزياء الأساسية وعلم الكون – فإن الصورة الأكثر منطقية وباراسيمونية، أن كوننا كما نعلمه، هو كون طبيعي – بلا أي علامات أو دلائل على التصميم أو الخلق – طبقاً للملاحظات العلمية. لقد مر – على الأقل – ألفي ونصف الألف عام، منذ أعلن بعض المفكرين مثل طاليس وهيراقليطس باليونان ……اقرأ المزيد

مفاعل نووي

السلسلة النووية (3): التفاعلات النووية

2018/06/25 محمد فاروق 0

التفاعُلات النووية، والفرق بينها وبين التفاعُلات الكيميائية. التفاعُلات النووية تتضمن تغييراً في تركيب أنوية ذرات العناصر المُتفاعلة عند تصادمها مع بعضها أو مع جُسيمات دون ذرية (بروتون – نيوترون) وتكوين أنوية عناصر جديدة كُلياً وتكون مصحوبة بإنطلاق كميات هائلة من الطاقة، كما أن نظائر العُنصر الواحد تُعطي نواتج مُختلفة عند تفاعُلها نووياً، أما إذا افترق الجُسيمان الداخلان في التفاعل من دون اختلاف المكونات الداخلة للتفاعُل عن المكونات الناتجة، فلا يُسمَّي هذا تفاعلاً نووياً بل يُسمَّي تصادُمًا مرنًا. أما التفاعُلات الكيميائية فتتم بين ذرات العناصر المُتفاعلة عن طريق الإرتباط بين إلكترونات مستويات الطاقة الخارجية لها ولا يحدث تغيير في أنوية ذرات ……اقرأ المزيد

قطعة كرستال لعنصر الروثنيوم

علماء يكتشفون عنصراً مغناطيسياً جديداً

2018/06/23 سلمان عبود 0

ذُهلنا صغاراً عندما اكتشفنا أن المغناطيس يجذب الحديد والمعادن، و استشعرنا مدى قوة جذب هذه المغانط، وربما تساءلنا أيضاً مما يتكون هذا المغناطيس وكيف يُصنع. في هذا المقال، سنتعرف على العناصر الأساسية المكونة للمغناطيس المعهود لنا وعن اكتشاف جديد لعنصرٍ مغناطيسي جديد وكيف سيفيدنا هذا الإكتشاف في المستقبل القريب.   في اكتشاف مختبري جديد، بقيادة باحثين في جامعة مينيسوتا، أن عنصر الروثنيوم-ruthenium (Ru) هو العنصر الرابع الذي لهُ خصائص مغناطيسية فريدة في درجة حرارة الغرفة. وسيمكن استخدام هذا الاكتشاف تحسين أجهزة الاستشعار والأجهزة الموجودة في ذاكرة الكمبيوتر وصناعة المنطق، أو الأجهزة الأخرى التي تستخدم المواد المغناطيسية. في الواقع، يعود استخدام ……اقرأ المزيد

القوى النووية

السلسلة النووية (2): القوى النووية

2018/06/20 محمد فاروق 0

هل تساءلتُم يومًا ما الذي يجعل الذرة مُتماسكة في نظامٍ رائع وبناءٍ مُحكَم كما نراها في الكُتب وعلى الشاشات ؟ في الواقع توجد ثلاث قُوى تحافظ على تماسُك واستقرار الذرة بدايةً بقوى التجاذُب المادي بين النيوكلونات وبعضها؛ وهي قوى ضئيلة جداً، مروراً بالقوى الكهروستاتيكية (قوة التنافُر والتجاذُب الكهربي)، ونهايةً بالقوى التي تعمل على ترابُط النيوكلونات (بروتونات و نيوترونات) ببعضها لضمان استقرار أنوية الذرات المُتسقرة، وتُعرَف هذه القوى باسم القوى النووية القوية. وقد سُمِيَت بهذا الاسم لأنها ذات شدة هائلة، فتأثيرها على النيوكلونات كبير جدًا داخل الحيّز الصغير للنواة؛ إذ أنها تعمل في مدى قصير جداً بحيث لا يبدأ التجاذُب بين ……اقرأ المزيد

موسى بن ميمون

موسى بن ميمون: حياته ومنجزاته العلمية

2018/06/17 driss amjich 1

 الحاخام موشيه بن ميمون، من اليهود السفارديم (يهود المغرب العربي وجنوب غرب أوربا) أحد علماء الحضارة الإسلامية وأحد أهم فلاسفة ومفسري الديانة اليهودية. اشتغل طبيبا وفيلسوفا وكان أيضا زعيما للطائفة اليهودية عندما كان في مصر. يطلق عليه اليهود اختصارا اسم “رمبام،” أما في بقية أنحاء العالم فيعرف باسم “ميمونيدس”. حياته:  ولد موشيه في قرطبة بإسبانيا في الرابع عشر من نيسان، عشية عيد الفصح، في عام 1135. كان والده ميمون، وهو سليل مباشر من الملك داوود، قاضياً في المحكمة الحاخامية بالمدينة. توفيت والدته وهو مايزال طفلاً، ويرى بعض المؤرخين أن إخوته الأصغر سناً ولدوا بعد زواج أبيه مرة أخرى. في سن ……اقرأ المزيد

1 2 3 4 5 6 269