شيوع تقارير عن تلف الكبد الخطير بسبب مكملات الكركم

سكوت جافوارا، ترجمة: وسن ناصر. للكركم تاريخ طويل من الاستخدام كمكون تقليدي في الطب والأطعمة. الكركم الذي تشتريه هو البهار المصنع عن طريق تجفيف جذور نبات الكركم الطويل (كركم لونغا) وطحنها. تعد مادة الكركمين مركبًا كيميائيًا طبيعياً في نبات الكركم وكان يُعتقد أنه ذو تأثيرات طبية. لقد ازدادت مبيعات نبات الكركم على مدار السنوات العديدة الماضية، والآن هو أحد المواد الأعلى مبيعاً في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أنه لقي معاينة متزايدة من قبل الباحثين والمنظمين لورود تقارير جدية حول إصابة الكبد المرتبطة باستهلاكه بشكل متزايد. لم تكن التجارب السريرية مع الكركم واعدة من منظور الفعالية. هناك بعض الاقتراحات النافعة لحالات مثل هشاشة العظام في الركبة أو التهاب الغشاء المخاطي أو ارتفاع الدهون الثلاثية أو التهاب الأنف التحسسي، ولكن لم يتأسس أي إثبات مقنع للاستخدام الطبي الروتيني. إن التحدي الرئيس في استخدام الكركمين كدواء هو أن المادة الكيميائية يتم امتصاصها بشكل سيء. ابتدعت المصانع عدد من الصيغ المختلفة (كالجسيمات النانوية والجسيمات الشحمية) مما يُعقد تفسير أي اختبار. تختلف الجرعات بشكل واسع ابتداءً من 100 ملغ ووصولًا إلى عدة غرامات يوميًا، وتشمل التركيبات الأقراص والسوائل ومستخلصات الجذور.

قد يكون الامتصاص السيء مسؤولاً أيضًا عن وضع سلامته، والذي يعتبر عمومًا آمنًا عن طريق الفم حتى عند الجرعات اليومية المقاسة بالغرام عند تناوله لعدة أسابيع. ومع ذلك، تُسوق بعض مكملات الكركم الآن على أنها ممزوجة بالفلفل الأسود مما يحسن امتصاصه بشكل كبير. (إن لم تكن قد شاهدت بالفعل شذرة مارك مارون عن الكركم والفلفل الأسود، فهي مضحكة جدًا.) يبدو أن البيبيرين، أحد مكونات الفلفل الأسود، يثبط عملية الاقتران الغلوكوروني (تفاعل مهم في استقلاب الأدوية) في كلًا من الأمعاء والكبد. من خلال التثبيط، تكون كمية الكركمين المتاحة للجسم أكبر. وبالتالي،

تزداد أيضًا مخاطر التأثيرات غير المرغوب فيها أو الضارة المحتملة. كما طُورت وسائل أخرى لزيادة الامتصاص، مثل الجسيمات النانوية. من خلال امتصاص أفضل، يبدو أن الجرعات الأعلى (الفعالة) تؤدي إلى مزيد من حالات تلف الكبد. حدثت الحالات في غضون أسابيع إلى أشهر بعد بدء الابتلاع الروتيني – ذُكر أنها تبدأ بالتعب والغثيان وضعف الشهية، يليها البول الداكن واليرقان. عادة ما يكون التعافي سريعًا عند التوقف عن استهلاك الكركم. تصف ورقة بحثية حديثة نُشرت في المجلة الأمريكية للطب عشر حالات من إصابات الكبد المرتبطة بالكركم. تأسست شبكة إصابات الكبد الناجمة عن الأدوية (DILIN) في عام 2003 كاتفاقية تعاونية عبر المراكز الأكاديمية وتدرس الإصابات المرتبطة بالكبد المرتبطة بالأدوية المتعلقة أيضًا بالمنتجات العشبية والمكملات الغذائية الأخرى.

في هذه الورقة، تمت مراجعة جميع الحالات بين عامي 2004 و 2022 التي تضمنت الكركم فيها كسبب. تم تقييم السببية وتحليل المنتج المتوفر لوجود الكركم. تم الإبلاغ عن عشر حالات إصابة بالكركم، كلها منذ عام 2011، وست حالات منذ عام 2017. نُقلت خمسة من العشرة إلى المستشفى، وتوفي مريض واحد بسبب فشل الكبد الحاد. أكد التحليل الكيميائي وجود الكركم في جميع المنتجات السبعة المتاحة التي تم اختبارها. تحتوي ثلاث منتجات أيضًا على البيبيرين. قد تلعب الوراثة أيضًا عاملاً في تعريض بعض الأفراد لخطر أكبر لتلف الكبد بسبب الكركم. حيث عُثر على سبع حالات تحمل أليل (مغاير) HLA-B* 35:01 والذي أُستخدم بالفعل كمؤشر حيوي محتمل يتنبأ بتلف الكبد من منتجات أخرى مثل الشاي الأخضر وPolygonum multiflorum (نوع من النباتات المزهرة في عائلة الحنطة السوداء) وهو دواء عشبي صيني. كما أنه مرتبط بخطر الإصابة من الأدوية العادية أيضًا. يحمل هذا الأليل (المغاير) 5-15٪ من سكان الولايات المتحدة.

وبناءً على المخاوف بشأن الادعاءات الصحية المرتبطة بالكركم والمخاطر المحتملة النادرة لأضرار جسيمة، حظرت إيطاليا مؤخرًا الادعاءات الصحية المرتبطة بالكركم ووضعت تحذيرًا على المنتجات المشتقة من جذر كركم لونجا. جاء ذلك في أعقاب تقارير عن حوالي 20 حالة من حالات تلف الكبد في البلاد المنسوبة إلى الاستخدام:

” تحذير هام: في حالة وجود تشوهات في الكبد أو القناة الصفراوية أو الكالس في القناة الصفراوية، لا ينصح باستخدام المنتج. لا تستخدميهِ أثناء الحمل والرضاعة. لا يُستخدم لفترات طويلة دون استشارة طبيبك. إذا كنت تتناول أدوية، فمن المستحسن أن تسمع رأي الطبيب.”

الخلاصة: يحتوي الكركم على مخاطر نادرة ولكنها خطيرة

لمكملات الكركم نتائج طبية واعدة ولكن دورها ليس راسخًا. من الواضح أن الجمع بين الكركم والفلفل الأسود يزيد من امتصاص الدواء. يعد تلف الكبد خطرًا نادرًا للاستهلاك إلا أنه -كما يبدو حقيقي. إذا أُخذ الاستهلاك كمكمل غذائي بنظر الاعتبار، فيجب أن يظل الاستخدام مع البيبيرين أو بدونه ثابتًا. لا تزال الأبحاث حول عوامل الخطر الجينية لتلف الكبد من المكملات الغذائية مثل الكركم أولية ولكنها قادرة على تحديد أولئك المعرضين لخطر الضرر بشكل أكبر. حتى ذلك الحين، سواء كان تناول الكركم أو أي مكمل غذائي آخر، من المهم مراقبة علامات وأعراض تلف الكبد أو الأضرار الأخرى بدقة وحذر.

المقال الأصلي:

Liver damage associated with tumeric ingestion, Science Based Medicine

عدد القراءات (2367)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.