كشفت دراسة جديدة أن الرجال الذين ينشرون صور السيلفي بكثرة على الإنترنت، يسجلون مستويات عالية، ولكن صحية، من النرجسية والاضطراب العقلي مقارنة بأقرانهم. ولكن هذا ليس بالضرورة أمرا سيئا.

أظهرت دراسة أجراها باحثون من جامعة ولاية أوهايو في الولايات المتحدة أن الرجال المحبين للصور شخصية (صور السيلفي) هم أكثر عرضة لإظهار علامات الاضطراب العقلي والنرجسية من بقية السكان.

فقد تطلع الفريق الذي يقوده باحث الاتصالات جيس فوكس (Jesse Fox) إلى سلوك 800 رجل من الولايات المتحدة الأمريكية، على مواقع التواصل الاجتماعي، والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة خاصة. وتمت دراسة عدد صور السيلفي التي يلتقطونها، وكم من الوقت يقضونه في تعديلها.

كما طلبوا من الرجال تعبئة استمارة استقصاء، من أجل قياس السلوكيات المعادية للمجتمع، مثل النرجسية، الاضطراب النفسي، وتشييء الذات، والتي تقيس نسبة اهتمام الأشخاص بمظهرهم.

وأظهرت النتائج أن الرجال الذين ينشرون العديد من صور السيلفي الخاصة بهم، ويقضون وقتا طويلا في تعديلها، سجلوا معدلا مرتفعا من النرجسية وتشييء الذات، في حين أن الرجال الذين نشروا صور سيلفي شخصية دون التعديل عليها، ظهرت عليهم علامات الاضطراب النفسي.

وصرح فوكس في بيان صحفي قائلا “هذا أمر منطقي لأن الاضطراب النفسي يتميز بالاندفاعية. لأنهم يلتقطون الصور وينشرونها على الإنترنت على الفور”. وأضاف “انهم يريدون أن يروا أنفسهم. ولا يريدون أن يضيعوا الوقت في تعديلها”.

وعموما، فإن كمية الوقت الذي قضاه الرجال على مواقع التواصل الاجتماعي، كان مرتبطا بدرجات عالية في تشييء الذات والصفات النرجسية. وقد نشرت النتائج في مجلة الشخصية والفروق الفردية.

وقال فوكس في البيان الصحفي: “ليس من المستغرب أن الرجال الذين ينشرون الكثير من صور السيلفي الشخصية ويقضون وقتا أكثر في تعديلها هم أكثر نرجسية، ولكن في الحقيقة، هي المرة الأولى التي يتم فيها تأكيد ذلك في دراسة”.

ولكن، لا تقلق كثيرا إذا كنت من الذكور المحبين لصور السيلفي (أو إذا كنتِ فتاة تواعدين أحدهم) – فقد أظهر البحث أيضا أن المعدلات، وعلى الرغم من أنها أعلى من المعتاد، كانت كلها ضمن المعدل الطبيعي ولا تعكس اضطرابات نفسية. فقد كتب الباحثون في ورقة البحث “في الواقع، يمكن أن يكون هذا شيئا جيدا، عندما يتعلق الأمر بإيجاد رفيقة”.

غياب التصفية وهذا التسرع في النشر على شبكات التواصل الاجتماعي، قد يكون مفيدا لبعض الرجال المضطربين نفسي.، ولكن، وجدت إحدى الدراسات أن المستخدمين الذكور الذين لديهم منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي، التي تشير إلى الإفراط في شرب الكحول والسلوك غير الأخلاقي، كان يُنظر إليها أنها أكثر جاذبية من منشورات المستخدمين الذكور الذين يضعون صور الحفلات. وهكذا، فعندما يظهر الرجال المضطربين نفسيا بشكل متهور أو مندفع على مواقع التواصل الاجتماعي، قد يساعدهم هذا في الواقع في جذب الأصدقاء.

ويبحث الفريق الآن إجراء دراسة لمتابعة النساء، من أجل مواصلة التحقيق في مدى ارتباط الكيفية والطريقة التي نقدم بها أنفسنا على الإنترنت بشخصيتنا.

المصدر:

http://www.sciencealert.com/guys-who-post-a-lot-of-selfies-show-signs-of-psychopathy

 

عدد القراءات (423)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.