أن كنت ترغب في أن تبدوا أكثر ذكاء، وليس لديك وقت لشراء نظارات أو قراءة فلسفة القرن التاسع عشر. فما عليك إلا الحصول على الراحة إثناء الليل، فهذا كافي لكي يجعلك تبدوا أكثر ذكاء بنظر الآخرين. فحسب دراسة حديثة وجد أن الأشخاص الذين يملكون ملامح يقظة ومركزة يقيمون على أنهم أكثر ذكاء.

 

العلوم الحقيقة

فقد قام شون تالماز، من جامعة سانت اندروز في اسكتلندا مع فريقه بعدد من التجارب لدراسة تأثير تعبيرات الوجه في الانطباعات الأولى حول مدى ذكاء الأشخاص، وقد نشرت هذه التجارب في بحث على مجلة علم النفس التجريبي. حيث كان الهدف الأولي من البحث هو دراسة أذا ما كان بإمكان الأشخاص تحسين مستوى ذكاءهم المتوقع بغض النظر عن جاذبيتهم.

فقد قام فريق من الباحثين بجمع حوالي 200 متطوع، لدراسة وجوه 100 شخص من البالغين (تتراوح أعمارهم بين 18-33 عام) و90 شخص من أطفال المدارس (تتراوح أعمارهم بين 5-17 عام)، وطلب من المتطوعين تقييم الأشخاص من ناحية الذكاء والجاذبية. ومن ثم قام الباحثون بالتلاعب رقمياً في الصور المعروضة على المتطوعين، حيث قاموا بفتح الأجفان قليلا وإمالة الفم، لمعرفة أذا ما كان هذا يؤثر على الانطباعات الأولية. وقد أثرت هذه الفروق القليلة على انطباعات الأشخاص الأولية، مثل التعبيرات التي تدل على الراحة والتركيز.

بغض النظر عن جاذبية الاشخاص بشكل عام، فان الإفراد الذين يملكون عيون ناعسة ووجوه عابسة يقدرون على أنهم اقل ذكاء مقارنة بالأشخاص ممن يملكون عيون مفتوحة ووجوه مرحة. كما وجد الدراسة أن الرجال والنساء، على حد سواء، يصفون الأشخاص الجذابين بصفات مرغوبة بشكل اكبر مقارنة بالأشخاص الغير جذابين، والسبب هو ظاهرة تعرف باسم “هالة الجاذبية”*، كما أن الدراسة تشير إلى أن الإفراد يميلون بنسب الذكاء إلى بعض ملامح الوجه التي لا علاقة لها بالجاذبية.

كما أن فتح العين بشكل أوسع يجعل الإفراد يقيمونك بالمجنون، وليس بالذكي. وكل ما عليك فعله لتبدوا بشكل ذكي هو الحصول على قسط من النوم، وتحسين الحالة المزاجية الخاصة بك، إي ببساطة أن تكون تعبيرات وجهك تبدو طبيعية.

Closeup portrait of happy business man smiling with colleagues in background

وترجع أهمية هذه الدراسة إلى أن يفهم الطلاب والباحثين عن عمل أهمية تعبيرات الوجه في التأثير على الانطباعات الأولى، فتعبيرات الوجه التي تدل على الراحة والتركيز مهمة للتأثير على المدرسين وأرباب العمل، هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى فان هذه الدراسة تفيد الأساتذة وأصحاب العمل على فهم أن في بعض الأحيان ملامح الوجه المعبرة عن الغضب أو النعاس لا تعتبر مؤشر على قلة الكفاءة، وإنما تدل فقط على أن الأشخاص لم ينالوا قسط كافي من الراحة، أو يواجهون صعوبة في النوم.

المصدر: http://www.medicaldaily.com/eye-beholder-facial-expression-378354

عدد القراءات (402)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.