كيف تحوّل البلاستيك إلى وقود في منزلك!
حدثت في الأونة الأخيرة ضجة كبرى في تونس حول رجل إستطاع إستخراج البنزين من البلاستيك. في هذا المقال نبين أنها عملية سهلة جداً وبإمكان أي شخص القيام بها في منزله وبوسائل سهلة ومتوفرة للجميع.

يتم صنع البلاستيك بمختلف أنواعه من مشتقات البترول، إذ أنّ 7% من ناتج النّفط السنوي العالمي يستخدم لإنتاج وتصنيع المواد البلاستيكية. لكن التخلص من المخلفات البلاستيكية أمر صعب للغاية، فالأكياس البلاستيكية مثلا تحتاج إلى 1000 عام كي تتحلل لصورتها العضوية. إذ يعدّ البلاستيك المصدر الأكثر تلويثاً على الأرض من بين مختلف المخلفات المنزلية.

بما أنّ هذه المخلّفات البلاستيكية مصنوعة من مشتقات البترول، فمن الممكن إعادتها لصورتها الأصلية. والأمر ليس في غاية التعقيد، عندما تقوم بتسخين فواضل البلاستيك في بيئة خالية من الأكسجين، لن يحترق لكنه سيذوب. وذلك بفضل التّحلل الحراري.

التحلل الحراري هو عملية تفكك كيميائي لمادة متكاثفة بالتسخين، لا يتضمّن التفاعل مع الأكسجين ويستخدم على وجه شائع للمواد العضوية. أثناء هذه العملية، تقوم الحرارة والضغط بتحطيم الروابط الجزيئية التي تربط ذرات البلاستيك إلى سلاسل قصيرة من الهيدروكربونات –مركّب كيميائي متكوّن فقط من الكربون والهيدروجين-.

من مزايا هذه التقنية كونها لا تخلّف ملوّثات ضارة. باستعمالها على البلاستيك، نستطيع الحصول على الديزل، كيروسين، وحتّى سوائل ذات قيمة عالية مثل البنزين، الزيلين و التولوين. معالجة كيلوغرام من المخلفات البلاستيكية بالتحلل الحراري ينتج لترا من الوقود، بينما حرقه ينتج 3 كيلوغرامات من ثاني أكسيد الكربون.

ولهذا يتزايد الطلب على هذه التقنية، لكن الآلات التجارية التي يمكن استعمالها في المنازل لا تزال غالية الثمن.

بفضل الطريقة التالية، بإمكانك تحويل فضلاتك البلاستيكية إلى وقود بمفردك. سوف يكون عليك التعامل مع مواد سريعة الاشتعال، لذلك عليك الانتباه وتوخّي الحذر:
• الانبعاثات الغازية النّاتجة يمكن أن تكون مضرّة، لذلك تجنّب استنشاقها
• احرص على إبقاء تلك الانبعاثات الغازية بعيدة عن النّار والمقابس الكهربائية
• اعمل في فضاءات ذات تهوئة جيّدة
• أبق مطفأة حريق وبعض المياه إلى جانبك استعدادا في حال وقوع حوادث

لكن عليك أوّلا صنع مفاعل للتحلل الحراري، إليك كيف تقوم بذلك:
عليك الحصول على حاوية فولاذية ذات غطاء محكم
ابني أنبوبا مكثّفا من النحاس أو الألومنيوم
ابني نظاما لتتحكم به في حرارة المواد
ابني نظاما يمكّنك من تكثيف و جمع خليط منتوجات العملية

بناء المفاعل:
في العادة، يمكّنك كلغ واحد من البلاستيك من الحصول على كلغ من الوقود. لتكون حصيلتك من الوقود جيدة، يفضّل استعمال منتوج بلاستيكيّ يحتوي على مادة البولي بروبين (polypropylene)، يعني أيّ مادة بلاستيكية تحتوي على رمز PP أو الرقم 5.
احرص على أن تكون الحاوية متينة. كما عليها أن تكون سهلة الفتح والتنظيف، لكن في نفس الوقت لا تسمح بتسريب المواد الموجودة فيها.
قمنا باستعمال وعاء من الفولاذ المقاوم للصدأ، وأغلقناه بشريط من الألومنيوم. ثمّ قمنا بثقبه في وسط الغطاء العلوي، حتّى تخرج منه أبخرة الوقود.

تكثيف الطاقة:
داخل المفاعل، يتحوّل البلاستيك إلى وقود غازيّ فوق درجة 400 درجة مئوية من الحرارة. عليك لاحقا تحويل تلك الأبخرة إلى سائل من خلال تمريرها في مكثّف.
على المكثّف أن يكون متينا، مقاوما للحرارة ولا يسمح بالتسريبات. قمنا باستخدام أنابيب من النّحاس (مثل تلك الموجودة في الثلاجات)، لكن يمكنك استعمال أنابيب من الألومنيوم أو الفولاذ.
قد لا يكون طول الأنبوب كافيا ليجعل الماء الدافق فيه يخفّض من درجة حرارة 400 إلى مستويات حرارة الغرفة، لذلك عليك بقبقة الغاز في ماء، ثمّ تقوم لاحقا بفصل الوقود الذي سيطفو على السطح عن الماء.

بعد تحضير كل شيء، يمكنك بدأ العمل:
• قم بجمع مخلّفات بلاستيكية، ثمّ تمزيقها إلى قطع أصغر (لتسهيل العملية) و ضعها في الحاوية.
• أحكم إغلاق الحاوية جيّدا
• ضع الحاوية فوق الموقد وقم بسكب مياه في الأنبوب المكثّف
• قم بإشعال النار في الموقد، قف بعيدا قليلا وشاهد العلمية تحدث

في البداية سترى انبعاثات غازية تخرج من المكثّف، ثم تسمع صوت قطرات تتساقط ببطء، وفي النهاية سوف ترى وقودا يتدفّق شيئا فشيئا. بعد انتهاء الأمر، عندما تفتح الوعاء ستتفاجأ بوجوده فارغا بعد أن تركته ممتلأ.
ستختفي الفضلات، ولن يبقى سوى وقود قابل للاستعمال.

ترجمة: أميرة كرايمية

 

عدد القراءات (16857)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.