كتاب عن العلوم الزائفة

العلوم الزائفة: مؤامرة ضد العلم

2018/07/12 driss amjich 0

 نعيش في عالم ما بعد الحقيقة، عالم يعادي العقل والفكر ويفضل فيه الناس، في كثير من الأحيان، الحدس و”الفطرة السليمة” والأخبار الزائفة على الأدلة العلمية، عالم غالبا ما تقدم فيه العلوم الزائفة باعتبارها علوم صحيحة. إذا افترضنا أن الحقيقة موجودة وتستحق البحث عنها، وأن العلم هو أنجع أداة توظف في هذا البحث، فكيف يمكننا تمييز العلوم الزائفة ومكافحتها بفعالية؟    لدراسة هذه المسألة، حرر كل من أليسون وجيمس كوفمان مجموعة من المقالات في كتاب يحمل عنوان (Pseudoscience: The Conspiracy Against Science)، أسهم فيه خبراء من مختلف المجالات، تعرضوا لهذا الموضوع باستخدام أساليب متنوعة، والنتيجة كانت كتاب قيم وثمين، يفحص التحيزات ……اقرأ المزيد

الطب التطوري

كتب طبية تطورية يجب أن تترجم إلى العربية

2017/11/06 رمزي محمد 2

يشهد القارئ العربي الآن عصرًا ثقافيًّا جديدا وحافلًا بالعلوم الحقيقية، فالصفحات والمواقع العلمية تتسابق في شرح الظواهر الطبيعية وغير الطبيعية بالطرق المنهجية والدليل العلمي… هذه أخبار جيدة، لكن للأسف، لم تزل المفاهيم المغلوطة تحظى برعاية معظم وسائل الإعلام، بل حتى المناهج المدرسية. في ظل هذا التقدم العلمي غير المسبوق، يحتاج كل من القراء والكتَّاب والمترجمين أن يكونوا انتقائيين فيما يقرأون وما يكتبون وما يترجمون، وهذه المهمة ليست سهلة. سوء الفهم الشائع بين المختصِّين وغيرهم فيما يتعلق بالأمراض الجسدية والاضطرابات النفسية وأسبابها هو أحد نتائج الموروث العلمي المشوَّه الذي قدمته معظم الكتب والمجلات العلمية العربية في العقود القليلة الفائتة. وهنا يأتي ……اقرأ المزيد

Neuro Web Design: What Makes Them Click?

لماذا لا نستطيع السيطرة على رغباتنا؟

هل يخطر على بالك هذا السؤال دائماً : بأنه لماذا لا نستطيع السيطرة على رغباتنا أو شهيتنا للأكل، للجنس أو للمخاطر؟ كتاب (تصميم الويب عصبياً: ما الذي يجعلهم يضغطون) “Neuro Web Design: What makes them click”  يقوم بشرح الجواب عن هذا السؤال رغبة الناس في الضغط على الروابط المختلفة والإبحار عبر الإنترنت، يجيب الكتاب بطريقة تطورية سهلة، حيث الدماغ مقسم إلى ثلاث أنواع عبر الزمن:  العقل الجديد : وهو الوعي بالذات والوعي للمُحيطين بك وبنفسك، فضلاً عن المنطق والسببية. العقل الاوسط : وهو المسؤول عن مُعالجة المشاعر والعواطف والجانب الحسي منك. العقل القديم : وهو الجزء المسؤول عن بقائك على الحياة فهو ……اقرأ المزيد

الأخلاق في عالم الحيوان

الأخلاق في عالم الحيوان

الأخلاق في عالم الحيوان : لا بد من ان سؤال “هل تمتلك الحيوانات اخلاق؟” قد خطر في بال احدنا يوما ما، وغالبا ما يوصف الشخص الشيء الذي يخالف تعاليم المجتمع ب”الحيوان” على اعتبار ان الحيوانات لا تتقيد بقواعد اخلاقية. لكن الحقيقة ان للحيوانات قواعد اخلاقية يعيشون بموجبها ويتقيدون بها عادة افضل من تقيد البشر. والشواهد على هذا الرأي كثيرة، فقد شوهدت أنثى فيل كبيرة تنقذ انثى صغيرة وجريحة بسبب اصابتها بأعتداء من قبل احد الذكور، فقد قامت الأنثى الكبيرة بمطارد الذكر لمسافة بعيدة، ثم عادت وربتت على القدم المصابة للأنثى الصغيرة. ولا يقتصر تقديم المساعجة في مجتمع الأفيال على أبناء جنسها ……اقرأ المزيد

الألفة تولد اللامبالاة، زواج المحارم

“تهتم هذه النظرية وهي إحدى النظريات الجدلية للتطبع البشري بنكاح المحارم، وتترك هذه الفترة الحرجة في تطور ما يعرف بالتوجه الجنسي شابا سنجذب إلى أفراد من الجنس المغاير (ما لن يوجه للميول إلى أفراد من الجنس نفسه)، ومن المحتمل أنها تحدد “نوع الشريك” بطريقة أكثر تحديدا، ولكن هل هي تحدد ذلك من ينجذب بكل ايجابي إلى التودد إلى الجنس المغاير؟ يمنع القانون زواج الأخ بأخته  لسبب وجيه، حيث إن زواج الأقارب يسبب أمراضاً جينية مروعة وذلك يرجع إلى أن هذا الزواج يتسبب في إظهار جينات متنحية نادرة معا، ولكن هب أن دولة ما من الدول قامت بإلغاء هذا القانون ونادت ……اقرأ المزيد

No Picture

بين العبقرية والجنون

  بين العبقرية والجنون هنالك خط رفيع فاصل بين الإبداع والجنون، وأحيانا يختفي هذا الخط الفاصل، فيصبح المبدع مجنون. “ليس مصادفة أن نجد أن كثيرا من العلماء، والقادة ورجال الدين الكبار يمشون على حافة بركان الخلل النفسي، ولديهم أقارب يعانون من الفصام، فقد عانى من الفصام أقارب كل من جيمس جويس وألبرت اينشتاين وكارل جوستاف يونج وأيضا بيرتراند راسل، ويمكن أن نصف كلا من اسحاق نيوتن وايمانويل كانط بأن لديهم أعراضا مشابهة للفصام، وهنالك دراسة دقيقة تقول بان هنالك درجة من الخلل العقلي في 28% من العلماء البارزين، 60% من الملحنين، 73% من الرسامين، 77% من الروائيين، وأيضا 87% من ……اقرأ المزيد

No Picture

كتاب العلم للجميع: مجموعة من المقالات العلمية لغير المتخصصين

  صدر الكتاب حديثاً عن دار الشؤون الثقافية في العراق وهو متوفر في شارع المتنبي.   مقدمة الكتاب هذا الكتاب عبارة عن موسوعة علمية مبسطة، نحاول من خلاله ان نعوض النقص الفظيع في الثقافة العلمية لغير المتخصصين، ولهذا لم يغب عن بالنا ان المقالات العلمية الاكاديمية هي اخر شيء ممكن ان يبحث عنه القارئ العادي، فعوضنا عنها بهذه المقالات السلسة، وبما ان كتّاب هذه المقالات من محبي هذه النوعية من الكتابة اساساً، بل يحرصون على اقتناء اخر اصدارات الكتب من هذا النوع، اتى الكتاب على هذه الشاكلة. الجدير بالذكر ان فكرة الكتاب راودتني عندما كنت اقرأ عن عمل الفيلسوف ديدرو ……اقرأ المزيد

1 2 3 4