الجوع ، تناول الطعام

العلاقة بين الجوع والذاكرة

كلنا نعرف القاعدة الأساسية عند الذهاب للتسوق: «لا  تذهب للتسوق وأنت جائع»، فإن الجوع لديه طريقة مغرية تجعلك تضع أشياءً، لم تكن لتشق طريقها أبداً نحو عربة التسوق. هل سبق لك أن شعرت بصعوبة في التذكر واسترجاع المعلومات عندما تكون جائعاً؟ هناك تفسير بيولوجي بسيط لهذا، فعندما يعد الجسم نفسه لتناول الطعام، فإنه لا يريد إنفاق أي طاقة غير ضرورية في الأنشطة المكثفة، مثل التفكير. ولكن في الواقع قد ترينا الدراسات أمور متباينة حول العلاقة بين الجوع والذاكرة، فالجوع له علاقة وثيقة جداً بالتفكير نفسه، أو بالأحرى الذاكرة. أحد هرمونات الجوع والذي يسبب الشهية (النزعة لتناول الطعام)، والتمثيل الغذائي يسمى ……اقرأ المزيد

جدار

المنهج العلمي وحدود الواقع والمعرفة

ان الواقع وبغض النظر عن رؤيتنا له، يصنف بأنه موجود، كما أن اكتشافنا لشيء منه لا يعني بأننا سنتكشفه كله  يوما ما، إذ أن هناك معضلة المراقب الخارجي، فحتى تكشف الواقع تماما يجب ان تكون بحالٍ من الأحوال خارج هذا الحد لتحيط به علماً، فلا يمكن ان نضع تفسيراً لكل الواقع ونحن نعيش داخله، سجناء في قفص الكون المتسارع بشكل أسرع من سرعة الضوء والذي لا يمكننا معرفة اين تقع حدوده او كيف يتوسع بالضبط. هل يتوسع الكون وفق فراغ لا نهائي ام يتوسع مثل البالون ويخلق بتوسعه المجال الذي يتوسع ليبلغه؟ وهل سيصل الى حد ما ام يبقى التوسع ……اقرأ المزيد

الحوسبة الكمومية

الآفاق المستقبلية للحوسبة الكمومية

2017/06/12 سلمان عبود 0

أحیاناً قد تبدو حواسيبنا عاجزة عن الصمود أمام احتياجاتنا الضخمة من البيانات التي تُنتج بشكل سريع في مجتمعنا التكنولوجي، حتى أسرع الحواسيب لدينا.  وهذا هو السبب الرئيسي وراء عمل العلماء الدؤوب على تطوير أجهزة حاسوبية تعتمد بشكل رئيسي على فيزياء الكم (Quantum physics) أو الحوسبة الكمومية (Quantum computing) بشكل أدق، وهذه التقنية الواعدة ستوفر لنا حواسيب ذات سرعة عالية وقدرة أكبر مقارنةً بحواسيبنا التقليدية. قبل البدء بتفاصيل هذه الحواسيب، ما هو الحاسوب الكمي؟ ولتعريفه، يتوجب علينا ان نعلم كيف تتعامل حواسيبنا التقليدية مع البيانات. تتعامل الحواسيب مع البت (bit) كأصغر وحدة للتعبير عن البيانات، وهذه الوحدة تعطينا قيمة ثنائية إما ……اقرأ المزيد

الاحلام الواعية

عنف اثناء النوم

2017/06/11 عصام منير 0

يتميز الحلم بكونه نشاط عقلي بحت، ولا يمكن لأحد أن يلج لهذا الحلم ويعرف مضمونه غير الشخص الذي يراه ولكن هناك بعض الأشخاص في هذا العالم يكون عندهم الحلم مختلفًا، ليس لهم فقط بل لشركائهم أيضًا، فقد يستيقظ شريكهم أثناء الليل بسبب حركة أطرافهم العنيفة، وقد يتعرض الشريك للضرب، وفي حالات أخرى يستيقظ الشريك نتيجة لصرخة يصدرونها أو نتيجة لتحركهم المستمر في الغرفة وقد يقومون بأعمال عديدة وهم لا يشعرون بذلك، وعندما يلجئون للرعاية الطبية يتم تشخيصهم باضطراب سلوك النوم المرتبط بحركة العين السريعة (REM sleep behavior disorder). يتضمن النوم الانتقال ما بين ثلاث حالات: اليقظة، مرحلة نوم عدم حركة ……اقرأ المزيد

رسم غير ذو صلة لشاه أبو المعالي

اكتشاف الدورة الدموية لابن النفيس: مثال على اشكاليات المجتمع العلمي في الحضارة الاسلامية

2017/06/09 Omar 1

علاء الدين أبو الحسن الدمشقي المعروف بإبن النفيس، ربما يُعد أبرز من يباهي به المسلمون عامة والعرب خاصةً (كونه عربي النسب والنشأة بخلاف كثيرين من علماء الحضارة الاسلامية)، معروف عالمياً بصفته أول من اكتشف الدورة الدموية الصغرى (Pulmonary circulation). وعلى غرار ابن سينا كان ابن النفيس طبيباً على منهج جالينوس وأبقراط، وقد تميز بتقديمه وصفاً للدورة الدموية في كتابه شرح القانون الذي كان هامشاً على كتاب القانون لإبن سينا، ولاحقاً قدم الكازروني هامشاً آخر على شرح إبن النفيس[1]. الشيخ والتلميذ ولد ابن النفيس في قرية ببلاد ما وراء النهر[2]، ونشأ في دمشق التي تعلم فيها الطب وتوفي في القاهرة حيث كان ……اقرأ المزيد

التفكير الابداعي

تأثير الانفتاح على الإدراك البصري

2017/06/09 عصام منير 0

يرى كل إنسان العالم بطريقته الخاصة ولا يتشابه اثنان في ذلك، وبسبب هذا الاختلاف، تختلف درجات الإبداع فقد يرى أحدهم علاقة ما بين شيئين في ظاهرهما غير مترابطين فيخرج بلوحة فنية، بقصيدة، بمعزوفة موسيقية أو بمعادلة رياضية، وما أن يجعلها مرئية للآخرين، حتى يدركوا ما كان أمام أعينهم طيلة الوقت ولكنهم لم يروه. ولكن بمَ يختلف المبدع عن غيره؟ وهل هناك أساسٌ عصبي لهذا الاختلاف؟ وهل هو شيء يولد الإنسان به؟ يعمل علماء النفس على قياس الإبداع باستخدام مهام التفكير المغاير (Divergent thinking tasks) والتي تتضمن توليد أكبر قدر ممكن من الاستعمالات لأشياء مألوفة. فقد يُطلب من الخاضع للتجربة أن ……اقرأ المزيد

لوحة حول التشابهات

النسبوية (relativism) في العلم

2017/06/09 باسل الدقن 0

بعد اختلاف النظريات العلمية الطبيعية التي تشرح العلاقات في العالم والتي تتوقع الأحداث، وبعد توسع إطار العولمة واكتشاف ثقافات مغايرة، نلاحظ أن الكثير من المفكرين ومن مدارس عدة في القرن العشرين قد تسرعوا في إطلاق أحكام جزافية تفيد بأن الاختلاف بالأخلاقيات او بالتفاسير العلمية سيعطي قيمة واحدة لكل الأحكام الصادرة حول القضايا المختلفة، وبالتالي فلن يكون هناك أي موضوعية ولن يكون هناك وجود لأي مطلقات او أشباه مطلقات. وقد تطرف بتلك النسبوية إلى أقصى حد نجدها مثلا عند دريدا فهو يرى أنه عند وجود عدد لا متناهي من التأويلات لأي شيء فإن أي تأويل سيكون مساوياً للتأويلات الأخرى، ونجد عند ……اقرأ المزيد

1 2 3 4 248