حاورنا أحد أعضاء الطرق الصوفية وحدثنا عن خبرته بجوانبها المختلفة وما يحاك حولها وما يشاع وعن حقيقة الشعور بالألم والأضرار التي تحدث أثناء الممارسة. الرجاء قراءة المقالات الأخرى أسفل الصفحة.

العلوم الحقيقية: ما هي أنواع الممارسات التي قمت بتأديتها؟

قمت بممارسات خطرة عديدة: ثقب اللسان، الخد عبر قضيب رفيع جداً (شيش أو سيخ)، شحمة الأذن، بالإضافة إلى إطفاء السيجارة بلساني عندما كنت في الطريقة.

العلوم الحقيقية: هل كنت تستخدم أي مادة مخدرة؟ وهل هناك احتمالية لاستخدام البعض لمادة مخدرة توضع على رأس السيخ؟

كلا. أما بالنسبة للمادة المخدرة على رأس السيخ فقد كنت أظن ذلك لكن لا يوجد. يرى البعض أيضاً أن هناك بخورا مخدرا أو شيئاً من هذا القبيل لكن هذا أيضاً غير موجود. البخور موجود في أحيان وغير موجودة في أحيان أخرى. نحن نعتمد على الإيمان.

العلوم الحقيقية: ما تقصده هو ذلك النوع من الثقة الذي نمتلكه عندما نقوم بأعمال كثيرة فتصبح سهلة بالنسبة لنا لتجاوز الكثير من العواقب النفسية والهرمونات التي تقود للتوتر وما يعرف بنمط القتال والهروب (Fight and flight mode)، والتي عند تثبيطها يمكننا أداء الكثير من الأعمال بسلاسة وهدوء.

لست مختصاً بالطب لكن ما تقوله عن هذا النمط من الثقة صحيح، هو ما يحدث عندما نقوم بهذه الأنشطة.

العلوم الحقيقية: ماذا عن درجة الألم الذي تعانون منه عند القيام بهذه الأعمال؟

الألم موجود في البداية عند دخول الإبرة أو السيخ لكن بعد ذلك لا يبقى من الألم سوى الشيء اليسير.

الطرق الصوفية والأدوات التي يستخدمونها في ممارسات الطعن

أدوات تستخدمها الطرق الصوفية في الطعن في مواضع معينة في الفم

العلوم الحقيقية: الآن حدثني عن اللسان. كيف هو الألم عند ثقب اللسان؟

ثقب اللسان حالة فريدة تختلف عن جميع الحالات الأُخرى، هناك نوعان من الضرب باللسان: أولهما وهو الأقوى، يكون بالسكاكين حيث يبدأ الممارس بتمرير السكاكين على لسانه بسرعة، أما الثانية فهي عن طريق غرس سيخ رفيع باللسان. اللسان أكثرها خطورة وأشدها ألماً. ويستغرق الألم فترة طويلة لكي يختفي.

العلوم الحقيقية: وهي أيضاً تتم دون مُخدر؟

كلا لا يستخدمون شيئاً للتخدير. إحدى المرات، بدت السكاكين وكأنها تَمُرُ بخفة على لسان أحدهم لكن لِسانه تقطع واستمر بالنزيف بقوة لأنه ضغط قليلاً، لكن الجروح لم تكن عميقة جداً. بعدها قال له الخليفة شيئاً. وقام هو بالتسبيح. ولم يستطع أن يأكل شيئاً بعدها طيلة ثلاثة أيام.
لم أجرؤ على القيام بتقطيع لساني بالسكاكين حتى عندما كُنت معهم. ثقبت خدي وأُذني وأدخلت النار لفمي، كانت الأجواء تساعدني كثيراً خصوصاً في التكية (مُلتقى الصوفية ومكان عبادتهم وطقوسهم) لاسيما عندما يشرعون بضرب الدرباشة (ضرب السيوف والقضبان في جانب البطن). لكن لم أستطع أن أقوم بتقطيع لساني.

العلوم الحقيقية: ولم تضرب أنت الدرباشة؟ (السيوف في جانب البطن)

لم أُفكر بالقيام بها. أيضاً الكسنزانية (طريقتي) نادراً ما يقومون بها. لكن أكثر ما قُمت به كان ثقب الخد والصدر. بالتأكيد لا تخترق الصدر وتكون أسفل منه. عضلات اليد والرجل قُمت بثقبها أيضاً.

العلوم الحقيقية: ألم تُجرب ضرب الرأس بالخناجر أو ثقب اللسان خارج حلقة الذكر؟

نعم قمت بهن أمام أصدقائي. يُمكن لأي كسنزاني أن يقوم بها أمامك إذا كان صديقك. يُمكن أن يزورك ويقوم بها أمامك. لقد جربت القيام بحروق السيجارة على اللسان قبل شهرين واحترق لساني بشكل مؤلم جداً، وبقي الألم فترة طويلة جداً.

العلوم الحقيقية: وهل كان مستوى الألم والضرر نفسه عندما تكون لوحدك؟ وهل سبق أن قمت بأحد هذه الأفعال دون ألم؟

نعم نفس الشعور. لكن في التكية تشعر بالاستقرار وتشعر أنك أقوى. أشعر أنني لن أتألم حتى لو طعنني شخصٌ ما مئة مرة. ولا توجد مرة لم أشعر فيها بالألم، أحياناً كانت لسعات الأحتراق خفيفة لكن لم يَمُرَ الأمرُ يوماً دون ألم. أذكر أنني كدت أن لا أشعر بالألم في إحدى المرات عندما وضعت دبوساً في لساني. لكن ما أن رفعت الدبوس حتى بدأ الألم وبقيت أعاني من ألم خفيف بضعة أيام عندما أتناول الطعام.

العلوم الحقيقية: الألم موجود دائماً إذاً، أليس كذلك؟

نعم لا توجد ممارسة ضرب دون ألم. خصوصاً في البداية.

العلوم الحقيقية: لكن مهلاً، يبدو على هؤلاء القوة، هل يخفون شعورهم بالألم؟

لا يكون شعورهم بالألم كبيراً، لهذا يسهل إخفاؤه، تَشعر بنوع من الخدر بعد أن تضرب المنطقة. لذا فمن المستحيل أن تجد شخصاً يتأوه من الألم ويُبدي ذلك الشعور. لأن الألم ليس بتلك الشدة ويبدأ بالتلاشي. كُنت أُجرب كثيراً في البيت وبعدها انخفض شعوري بالألم. حتى نزف الدم، يُمكن القول أن مرة من بين كل عشر مرات صرت أنزف فيها فقط.

كان لدي ثقة بعد معرفتي بالخلفاء أن ما نقوم به لا توجد له علاقة فعلية بالإسلام. مجرد أمر ظاهري. هم يصومون ويؤدون الصلاة لكن هذه أمور ظاهرية فقط. العمق والحقيقة يتجلى بباطنية الطريقة التي تتضمن كل المعارف والأسرار. ما كُنت أسمعه وأقرأه أراه موجوداً في كثير من الحضارات الأُخرى وعند الرهبان. تراث صوفي مشترك. ومع الهندوس أيضاً. يقول نهرو الكسنزاني عنها في كتاب له يتكلم فيه عن شؤون الطريقة: أن هذه الطاقة التي تُمكن المتصوفة من القيام بهذه الأفعال آتية من عالم ثانٍ يتضمن طاقة غير متناهية.

العلوم الحقيقية: متى يُمكن الشروع في الطقوس؟

حال دخولك ومصافحتك للخلفية، هناك راحة كبيرة لديهم مع التسابيح وأجواء التكية، هناك أمور تشبه المانترا عند البوذيين، مثل التأمل وتمارين الاسترخاء.

العلوم الحقيقية: هل اضطررت للذهاب للمستشفى يوماً؟

عندما كنت أتعرض للجرح بالمصادفة ودون أن أدري كان الألم طبيعياً وكان الدم يخرج كأي جرح. سأريك في الكاميرا كيف أقوم بأحدى الممارسات. فقط أبحث الآن عن شئ حاد لأقوم بالأمر.

العلوم الحقيقية: عندما تقوم بالممارسات الصوفية هل تشعر أنك قوي أم أنك تقي مقرب من الله؟

كنت أحس انني فوق الطبيعي. كنت أشعر باسترخاء ولا أشعر بألم كبير في الموضع الذي أضربه بعد قليل.

العلوم الحقيقية: هل ضربت نفسك بالسلاح الرشاش يوماً؟

كلا بالتأكيد. ولم أر أحدً يقوم بذلك. في طريقتي الأمر ممنوع منذ التسعينات على ما أظن، لكنني سمعت في أوساطنا عن أشخاص ماتوا عبر هذه الممارسة عندما لم يتقنوها بشكل جيد. لا يجرؤ أيٌّ كان على القيام بهذا العمل. في ممارساتنا بصورة عامة لا نضرب أي مكان حيوي في الجسم. كثيراً ما نضرب في أماكن غير مؤثرة ونشعر بالألم. قد يكون الألم قليلاً أحياناً لكنه موجود في البداية ثم يخف.

العلوم الحقيقية: هل لديك شحم في بطنك (كرش)؟

غرس دبوس في العضلة الثنائية

غرس دبوس في العضلة الثنائية (اضغط لرؤية الصورة بوضوح – قد تكون مزعجة للبعض)

كلا، ولهذا السبب لم أقم بضرب البطن. حتى السكاكين على اللسان، أعرف أحد الدراويش القدماء قام بتجريح لسانه فلم يستطع تناول الطعام طيلة خمسة أيام ولا يتناول سوى السوائل من شدة الألم. يمكنني أن أجعلك تتصل بمسؤول الإرشاد في الطريقة للمزيد من تساؤلاتك. لكن سيجيبك بالاجوبة ذاتها التي سمعتها كثيراً وكلها كذب بأن الضرب لا يتضمن شعوراً بالألم. غير أن الألم موجود والأضرار التي تحدث موجودة والأخطاء التي تؤدي لنقل الشخص إلى المستشفى موجودة أيضاً لكن بالنسبة لطريقتنا فإن خلفاءنا منظمين جداً لهذا لم نشهد حالات للذهاب إلى المستشفى، طريقتنا تختلف عن الطريقة الرفاعية في سامراء أو في مناطق أخرى.

العلوم الحقيقية: يقول بعض الناس أن قراءة شئ من القرآن يحول دون القيام بالضرب والممارسة الخطرة ما رأيك؟

يمكنني أن أطعن نفسي وأنا اتلو القرآن. لا توجد قوى خارقة لنفترض قوى خارقة مضادة لتمنعها.

 

العلوم الحقيقية: كيف يمكنك أن تختار الأداة المناسبة لتطعن نفسك؟

أهم شئ أن تكون من الحديد او الستيل وأن تكون صلبة وذات نهاية حادة. ينثني السيخ أو الشيش الرفيع إذا ما حاولت إدخاله. ثم تدخله في مكان كالخد أو عضلة اليد الثنائية (biceps) ويمكن تركه لمدة طويلة. ولن يضر أبداً. شاهد الصورة وهي لعملية مبسطة جداً قمت بها في ذراعي الآن.

العلوم الحقيقية: ماذا عن الأماكن أسفل اللسان وعبر الحنك؟

في هذا الموضع غالباً ما يحدث نزيف ويترك أثراً كما أنه يؤذي بالدخول حتى ولو كان إبرة رفيعة. رغم أنني لم أرهم يستخدمون إبراً رفيعة في تلك المنطقة. غالباً ما يتم استخدام أسياخ عريضة. وأحياناً اعواد خشبية.

مراجعة: رمزي الحكمي

سلسلة المقالات

ممارسات الطرق الصوفية وتفسيرها الطبي

لقاء مع ممارس سابق

اطلاق النار من قبل اهل الطرق الصوفية وكيف يتم دون ضرر

خرافات الجن وممارسات الطرق الصوفية  

خدعة ميرين داجو في ادخال سيخ الى البطن دون ضرر

أكل الزجاج وشرح خدعته البسيطة

خدع الطعن وضرب السيوف في الطرق الصوفية

ناشنال جيوغرافيك والعلوم الزائفة في عرض ممارسات الطرق الصوفية

المشي على النار

شرب الماء الحار

عدد القراءات (4623)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.