اعداد: كيلوا زولديك & حيان الخياط

 

 

عندما يتحول فن الغزل الى علم

هناك بضعة أشياء تستطيع أن تفعلها لكي تجعل رفيقتك في الموعد تفكر بك بصورة مختلفة و تتحول الأمور بينكما الى شي أكثر جدية.

أترك الدردشة الزائدة

يستغرق الأمر حوالي 90 ثانية الى 4 دقائق حتى نقرر ما اذا كنا معجبين بشخص أم لا. لكن هذا الأمر يعتمد قليلا فقط على الكلام اللطيف أو السلس، العوامل الأساسية التي يعتمد عليها انجذاب الطرف الثاني اليك هي:

55% من خلال لغة الجسد.

38% من خلال نغمة و سرعة الكلام.

فقط 7% يعتمد على ما نقوله.

حدقا في أعين بعضكما

من خلال تلك المعالم غير المتناظرة تظهر علامة من المشاكل الوراثية المختلفة. عدة دراسات أظهرت أن الرجال في الخصوص ينجذبون الى النساء ذوات الوجوه المتناظرة معهم.

عالم النفس في نيويورك البروفيسور ارثر ارون كان يدرس ديناميكية ما يحدث عندما يقع الناس في الحب. لقد أصبح واضحا أن الفعل البسيط من التحديق في أعين الطرف الاخر له تأثير قوي.

طلب من شخصان لا يعرفان بعضهما مطلقا أن يذكرا لبعضهما البعض تفاصيل حميمة عن حياتهما، وقد استمر هذا الامر مدة ساعة و نصف. ثم طلب منهما أن يحدقا في أعين بعضهما لمدة 4 دقائق بدون كلام. بعد ذلك الكثير من الأشخاص الذين أجريت عليهم نفس التجربة اعترفوا بأنهم أصبحوا منجذبين للطرف الاخر واثنان من هؤلاء الأشخاص قد تزوجا فعلا بعد ذلك!

عندما نكون مثارين ومهتمين في ما ننظر اليه فان بؤبؤ عيننا سوف يتوسع. في القرون الوسطى في ايطاليا، النساء كن يضعن ما مادة تسمى بالـ Bella Donna”” على أعينهن لكي يجعلن أعينهن تبدو أكبر. في الحقيقة “”Bella Donna تعني المرأة الجميلة. رغم ذلك لا نوصي به كون الـ Bella Donna”” يعتبر أيضا نوع من أنواع السموم!

تطابق الحركات

عندما يكون اثنان منجذبين الى بعضهما سوف يميلان الى الجلوس أو الوقوف بنفس الطريقة ويقلدان الإشارات الجسدية التي يقوم بها الطرف الاخر وهذا ما يعرف بالـ “Mirroring” عندما نفعل هذا فأن هذا يشير الى تواصل جيد و أن اهتماماتنا متبادلة. الـ “Mirroring” يحصل أيضا عندما نتكلم الى الأصدقاء المقربين و كذلك الى من يحتمل أن يكون الحبيب في المستقبل، وبناء على ذلك كن حذرا اذا رأيت اشارات الصداقة على أنها اشارات حب.

لا تلعب دور من يصعب الحصول عليه

الأبحاث تشير أن تقمص دور “من يصعب الحصول عليه” لا يفلح في الحقيقة. بل  ان هناك نظرية تشير بأننا نعتبر الشخص الذي يتقمص هذا الدور يسهل الحصول عليه من قبلنا.

العلماء اختبروا “نظرية صعوبة الانتقاء” هذه بتجربة تستعمل الكمبيوتر للمواعدة. احدى النساء كانت متشوقة لمواعدة أي شخص من الرجال الذين اختارهم الكمبيوتر لها، المرأة الأخرى كانت صعبة المراس و لم تتقبل أيا من الرجال اللذين اختارهم الكمبيوتر، المرأة الثالثة كانت انتقائية واهتمت بواحد فقط من المرشحين الذين اختارهم الكمبيوتر. من بين النساء الثلاثة، المرأة الاولى كانت المفضلة من بين المرشحين.

الرابط الاصلي

عدد القراءات (694)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.