دراسة جديدة الامراض الناتجة عن الادمان على الكحول قد يكون لها سبب وراثي

متابعة \ 

في  دراسة  أجريت في  وزارة الطاقة  الامريكية وتحديدا في  مختبر بروكهافين الوطني حول مدى  التاثيرات الوراثية على  الامراض الناتجة عن فرط ادمان الكحول  حيث شملت  الدراسة مسحا ورنينا مغناطيسيا لسلالتين من الفئران  تشربان كميات كبيرة من الكحول حيث بينت الدراسة عن انكماش خطيرة في بعض مناطق الدماغ  الا ان الانكماش شمل فقط الفئران التي تفتقر إلى نوع معين من مستقبلات الدوبامين  والذي هي نوع من بروتين يعتبر من النواقل العصبية المهمة في الدماغ  ومستقبلات الدوبامين هي فئة من مجموعة المستقبلات المقترنة بالبروتين ج والتي لها دور بارز في الجهاز العصبي المركزي المركزي. و تضلع مستقبلات الدوبامين في العديد من العمليات العصبية، بما في ذلك  الاستمتاع والإدراك والذاكرة والتعلم والتحكم الحركي الجيد، فضلا عن تعديل الإشارات الهرمونية العصبية للخلية. ان إشارات مستقبلات الدوبامين غير الطبيعية ووظيفة العصب الدوباميني تتضمن التاثير على العديد من  الافعال  العصبية والنفسية . يتضمن الاختلال الوظيفي للناقلات العصبية التي تعمل على الدوبامين في الجهاز العصبي المركزي مجموعة متنوعة من الاضطرابات العصبية والنفسية، بما في ذلك الرهاب الاجتماعي  ومتلازمة توريت  ومرض باركنسون والفصام  ومتلازمة الذهان وقصور الانتباه وفرط الحركة وإدمان المخدرات والكحول.ِ

الدراسة تقدم أدلة جديدة على أن هذه  مستقبلات الدوبامين، والمعروفة باسم DRD2، تلعب دورا وقائيا ضد  المخاطر الناجمة عن تناول الكحول  والمتعلقة بتلف في الدماغ.  هذه الدراسة تظهر بوضوح التفاعل بين العوامل الوراثية والبيئية في تحديد الآثار الضارة للكحول على الدماغ،

وتشير النتائج إلى الدور الوقائي لمستقبلات الدوبامين (D2) ضد تأثيرات الكحول والمتعلقة بالادمان، ويقول الباحثون ان ان هذه الدراسات ستساعدنا  على فهم أفضل لدور التنوع الجيني في إدمان الكحول والأضرار الناجمة عن تناول الكحول في المخ على  الناس،  وتفتح  الباب نحو وسائل  أكثر فعالية واستراتيجيات انجع في علاج الادمان

الدراسة الحالية بحثت على وجه التحديد كيف ان  استهلاك الكحول يؤثر على حجم الدماغ  للفئران . الدراسة  شملت سلالة  فئران عادية تمتلك الجين المسؤول عن مستقبلات الدوبامين  اضافة الى  سلالة اخرى  من الفئران التي تفتقر الى هذا الجين  تم اعطاء الماء العادي  لنصف الفئران في حين  شرب  النصف الاخر من الفئران  الايثانول بنسبة 20 بالمئة  لمدة ستة أشهر.  بعدها قام العلماء بالتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) وقام بتصوير دماغ  الفئران   وتمت مقارنة نتائج الدراسة بين الفئتين  

وأظهرالمسح أن شرب الكحول المزمن   لفترة طويلة  للفئران التي تعاني من  نقص في مستقبلات الدوبامين  يسبب انكماش  في قشرة الدماغ والمهاد في الفئران على عكس  الفئران التي تمتلك مستويات  طبيعية من مستقبلات الدوبامين  على الرغم من ان المجموعتين شربتا نفس الكمية من الماء والكحول .

“هذا النمط من الانكماش والتلف  في الدماغ يحاكي الجوانب الفريدة لامراض الدماغ التي لوحظت في الاشخاص  المدمنين على  المشروبات الكحولية  ، لذلك هذا البحث يمكن ان يستخدم  كنموذج لدراسة إدمان الكحول في البشر، وهذه المناطق في الدماغ هي ذات أهمية حاسمة لمعالجة الكلام، و المعلومات الحسية، والإشارات الحركية، وتشكيل ذكريات طويلة الأجل.   هذا البحث يساعد في تفسير اسباب الاضرار للكحول والتي يمكن ان تكون  على نطاق واسع جدا وضار.

 الفئران التي تفتقر لمستقبلات  الدوبامين  قد عانت من  تلف في الدماغ  لهذا يشير الباحثون  إلى أن   مستقبلات الدوبامين قد تكون وقائية ضد ضمور الدماغ  الناتج من التعرض المزمن  للكحول ولهذا فالدراسة تشير إلى أن الأفراد الذين لديهم مستويات منخفضة DRD2 قد يكونون  أكثر عرضة لتأثيرات الكحول المزمنة .

عدد القراءات (267)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.