حقيقة قلادة الطاقة وحلي العلاج الوهمي الأخرى

حقيقة قلائد الطاقة

تتمتع حلي العلاج الوهمي بشعبية خاصة مع الرياضيين وغيرهم ممن يعتقدون بالخرافات وبقدرة بعض الحلي على جلب الحظ الجيد وإبعاد الحظ السئ.

تصنع حلي العلاج الوهمي من الورق، البلاستيك، المطاط، القماش، أعضاء الحيوانات (مثل أرجل الأرنب)، الأحجار (وخاصة بلورات الكريستال) النباتات (على سبيل المثال، البرسيم ذو الأربع أوراق)، أو تقريبا كل ما يمكن ارتداؤه. والعنصر الأساسي في الاعتقاد بتأثير القطعة ليس المادة المستخدمة في التصنيع كما أنه ليس مظهر القطعة، ولكن القوة التي نعطيها نحن لها. وما أن يعزى للحلي موضع السؤال قوة سحرية، فإنه يصبح حلي العلاج البديل بحكم التعريف، مما يعني أن ما يمكن اعتباره سحري لأحدهم يمكن أن يكون مجرد زينة أو رمزي لآخر. ينبغي أن نذكر أيضا وشم العلاج الوهمي والأجسام الصغيرة مثل المسابح أو قطع الآثار المقدسة.

قديما، كان يعزى لمجوهرات العلاج الوهمي القدرة على إبعاد العين والأرواح الشريرة، أو جلب حماية الكائنات الخارقة. واليوم بقي جلب الحظ السعيد يتمتع بشعبية لدى المؤمنين بالخرافات، تماما مثل الأوثان والتعويذات.

تمتلك العديد من الأديان مجوهرات العلاج البديل الخاصة بها. إذ نجد الكثير من المسيحيين يحملون قطعا رقيقة يتلو عليها أحد القساوسة، من الذين يفترض أنهم يملكون القدرة على منح قوة وقائية، تعويذة ما. ويرتدي بعض اليهود خيطا أحمر لطرد العين الشريرة، أو لإضافة المزيد من الغرابة على صورتهم العامة. يحمل اليهود مثل المسلمين أحيانا الخمسة (شعار اليد الطارد للحسد)، رمز الحماية التي يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ. بعد عدة آلاف من السنين، لا يزال العنخ المصري يتمتع بشعبية كبرى، تماما مثل رمز أوم في النيبال والتيبت.

على مر التاريخ، يستخدم المعالجون والسحرة جميع أنواع الحجارة، أو المواد الحيوانية أو النباتية على سبيل التعويذات أو جلب الحظ، أحد أغرب الأشياء على الأرجح قرن ابن آوى الذي يستعمل في بعض مناطق من الهند والنيبال وسريلانكا.

في السنوات الأخيرة، شهدت مجوهرات العلاج البديل شعبية كبيرة في المجتمعات الحديثة بين الذين يؤمنون في القدرة الشفائية للطاقة أو طب الطاقة. ويندرج الريكي في القائمة، حيث صمم بعض أصحاب المؤسسات متجرا لممارسيه. في حين قام البعض الآخر بالدعاية لمجوهرات، أجهزة، وطوابع جلدية وما يُعرف بالمستحضرات التاكيونية. والتي يُزعم أنها تعدل “الأقطاب الذرية  التي تعزز قدرة الجسم الطبيعية للاستفادة من حقل التكيوني لتلبية احتياجاتها من الطاقة.” مثل جميع الباعة المتجولين، يسعى باعة الحلي التاكيونية جاهدين للحصول على زبائنهم في أوساط الرياضيين بزعمهم أن منتجاتهم تمكنهم من الركض بشكل أسرع، من الوثب أعلى، وإعطائهم طاقة تحمل أفضل، مع التعافي بشكل أسرع بعد الإصابة.

مجموعة من قلائد الطاقة

ومن المزعوم أيضاً أن مجموعة منتجات ك-لينك (k-link)  تقوم بتحييد الآثار الضارة للمجالات الكهرومغناطيسية لأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى. * وكانت  قد عرضت عرضت الشركة  ك-راي (k-ray)، من جانبها، واصفة إياه بـ  “السوار الأيوني الوحيد في العالم الذي يمكن من تحقيق توازن الين واليانغ (الأيونات الموجبة والسالبة) في الجسم البشري “.”ينشط سوار ك-راي، نظريا، الجسم كله ويخفف الألم بشكل طبيعي عن طريق تحفيز التشي”.

يمكننا القول، أن مسألة تأثير هذه العناصر على المجالات المغناطيسية أو التهاب المفاصل، على سبيل المثال، ليست محل أي جدل: كل مشاعر الراحة التي تقدمها هذه المنتجات لا تأتي إلا من تأثير العلاج الوهمي.

كما يبدو أن هناك بعض الالتباس في أذهان الناس حول تأثير الدواء الوهمي، دعونا نرى كيف أنها تنطبق على جميع الفوائد المزعومة لحلى العلاج الوهمي على الصحة والأداء الرياضي. تأتي بعض هذه الآثار من توقعات المستخدم وقوة الاقتراح. حيث إن التشجيع على الأمل من قبل شخص صاحب سلطة أو إعلان يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على المزاج ويساعد على الحد من التوتر. كما يمكن أن تكون التوقعات دافع للمستخدم في أن يكون انتقائيا بالنسبة لتصوراته وذكرياته، فيركز على ما يؤكد أن المنتج يفي بوعوده. تعزز الشهادات الحكم المسبق لتأكيد وهم فعالية المنتج. هل تم دفعك للاعتقاد بأن المنتج يساعد على خلق تناغم في طاقة الجسم أو ترددات الخلايا، وتعزيز الهالة، وتعزيز التشي أو لتكوين مجال الطاقة الخاصة بك، أو أمور أخرى من هذا القبيل؟  إذا سوف ترجع كل إحساس بالراحة لحلي العلاج الوهمي قبل أي شيء آخر. أي شخص يعتقد أن قطعة صغيرة قليلة الجودة قد تمتلك صلاحيات استثنائية قد يكون تحت تأثير التفكير السحري (نمط خاص من التفكير في كيفية سير الأمور في الكون بطريقة سحرية بدلاً من القوانين العلمية والمنطق) ويميل الشخص عندها إلى إيجاد مئة مبرر لغياب الآثار المرجوة عندما لا تعمل الحلي ويلاحظ أنها لا تعمل فعلياً: فيقول  ربما تكون الحلى غير أصلية. أو أن فاعليتها قد انعدمت أو لا تعمل كما يجب. في عالم التفكير السحري، التبرير لا يعرف حدوداً، وهي الطريقة التي نادرا ما تتبع عندما لا تعمل القطعة “الرديئة” التي وقع بيعها لك.

وتدخل عوامل أخرى أيضا في الاعتبار. إذ نرجئ التحسن العفوي للحالة الصحية لحلي عرفت بالتأثير على الجسم. ومع ذلك، في كثير من الأمراض، تتذبذب الأعراض، وعندما تكون أقل ظهورا، يرجع الفضل للحلي. ويتم نسيان الفترات الأقل إيجابية بسرعة، أو لا تؤخذ بعين الاعتبار (وهذا هو الحكم المسبق للتأكيد حيز التطبيق من جديد). يواجه ضحايا الألم المزمن غالبا فترات حيث يفسح ألم غير خطير نسبيا المجال لفترة يبلغ الألم فيها أعلى مستوياته. وخلال هذه الفترات يلجأ الناس الذين عادة ما يشكون أن قطعة من المعدن أو البلاستيك يمكن أن يريح،  لتجربة هذه المنتجات. وتراجع الأعراض إلى المعدل المتوسط ​​قد يتزامن مع شراء السوار أو القلادة التي ينسب إليها انخفاض الألم الذي لا يعتبر سوى ظاهرة طبيعية. سيكون البعض الآخر، الذين يحرصون على إرضاء الآخرين، مهذبون جدا بقول ما يفكرون به حول حلي العلاج الوهمي بأنهم حاولوا عبثا. وآخرون متشربون بالاستعداد ليشهدوا بمنفعة كل ما يعرض عليهم، أو أي شيء جربه أناس مثلهم. وبطبيعة الحال، هناك أيضا عدد كبير من الحالات الفردية للأشخاص يعانون من العصاب أو الذهان، بما في ذلك اضطرابات جسدية لا يمكن أن تكون إلا وهمية أو نفسية. غني عن القول أن كل شيء ذكرناه انفا عن حلي العلاج الوهمي والصحة ينطبق أيضا على الوخز بالإبر والمعالجة المثلية.

أساور العلاج الوهمي

في الآونة الأخيرة، اجتاحت عالم الإعلان الإخباري والبيع عن طريق الإنترنت أساور مصنوعة من مادة مرنة ذات ألوان زاهية وقد أدرج فيها صور مجسمة أو أدوات أخرى دون أدنى تأثير. أفضل وأكثر الأساور فعالية هي بلاسبو باند، التي تباع من طرف سكيبتيك بروس حيث الأساور تحمل عنوان بلاسيبو يعني العلاج الوهمي وتبيعها شركة بعنوان الأخوة المشككون وهي إحدى الخدع التي صنعت لكشف مدى الجهل والغباء لمصدقي هذه الأساور ليقتنوا أساور بلاستيكية تحمل تسمية بلاسيبو وتبيعها شركة تسمى الأخوة المشككون لكن أحداً لم ينتبه لذلك.

الفيديو يوضح السخرية من عدد من مصدقي أساور الطاقة

هذه الحلية الصغيرة من حلي العلاج الوهمي ضد الماء وتحتوي على صورة ثلاثية الأبعاد التي لا تصلح لشيء على الإطلاق. والأفضل من ذلك، يمكنك الحصول على واحدة مقابل دولارين فقط (الدولار الاسترالي، ولكن هو الآن في مستوى معادل للدولار الأمريكي). تحذير للمشتري المحتمل، ولكن:

يباع سوار بلاسيبو باند غير مبرمج. أما إذا كنت تريده أن يكون “مشربا بالترددات”، نقترح عليك وضعه على أو أمام أقوى مضخم صوت في منزلك، وتشغل ما هو في رأيك أفضل هواء على مر الزمان (مثل رقصة البط). ليس فقط أنك سمعت الأغنية التي سوف تضعك على الفور في مزاج جيد، ولكن يمكنك أن تشغلها في كل مرة ترتدي فيها بلاسيبو باند الخاصة بك.

سكيبتيك بروس مستعدة لترسل لك سوار بديل إذا كان سوارك انفجر لسبب ما.

العديد من أساور العلاج الوهمي الأخرى الموجودة في السوق باهضة الثمن، على سبيل المثال، باور بالانس، إرنيو أو أ ف اكس وريستباند للصحة. القارئ المعدم الذي يجب أن يحصل على واحدة من هذه المنتجات الثلاثة عليه أن يختار ال أ ف اكس. يمكننا الحصول على 50 قطعة منها مقابل 150 دولار، بحساب الضرائب والتسليم. في حين يوفر باور بالانس مجموعة من اساور مادة النيوبرين سعرها الأساسي 30 دولار. بينما أساور إرنيو تباع ب 20 دولار. وتؤكد شركة الدعاية والإعلان أن المنتج ينسجم مع ترددات جسم الشخص الذي يرتديه ويمنحه المزيد من الطاقة بدقة واضحة تمام الوضوح.

قد يكون القول الأقل غموض هو أن سوار إرنيو “يعزز الصحة والعافية”. يصفه أحد مصدقيه “الأهم من ذلك، يبدو أنها تعطيك توازنا وتنسيقا للعضلات أكبر بكثير.” يبدو أنها تفعل أشياء كثيرة، في الواقع. ومثل ذلك المنتج ، باور بالانس، إذ يبدو أنهم يعيدون تنظيم طاقة الجسم بطريقة إيجابية، وهو أمر جيد جدا، وإن يكن كذلك فليس هناك إلا أونصة واحدة من الحقيقة في الأمر.

لماذا لا يكون هناك أدلة علمية على هذه التأكيدات الغير قابلة للتصديق؟

أولئك الذين يفهمون المبادئ الأساسية لعلم الأحياء والكيمياء والفيزياء من المرجح أنهم سيرفضون فكرة إخضاع الحلي العلاج الوهمي للاختبارات العشوائية. لماذا نضيع الوقت لاختبار ما هو من الواضح أنه سخيف وخاطئ؟ أي شخص ساذج بما فيه الكفاية لشراء سوار للحصول على الحظ، لتحسين حالته الصحية، أو لوقف الإرباك أو انتشار الإشعاعات الخطيرة لشاشة جهاز الكمبيوتر الخاص به يستحق أن يكون عرضة للغش، أليس كذلك؟ ليس تماما. صدقوا أو لا تصدقوا، الاعتقاد بالتأثيرات السحرية ليس مسألة الذكاء. إذ نعلم جميعا أن الناس الأذكياء في بعض الأحيان يقومون بأمور غبية. من المؤكد أن المعرفة مهمة حتى نتجنب التعرض للخداع. إن الجهل بالمبادئ العلمية الأساسية وقوة الأوهام المعرفية حولت الكثير من الناس الأذكياء والمتعلمين إلى أغبياء. على أي حال، فقد نقلنا لحلي العلاج الوهمي المختلفة تجارب محكمة. (نجد قائمة في نهاية هذا المقال، وكذلك شريط فيديو للسوار باور بالانس مع صورة ثلاثية الأبعاد).

كانت نتائج الاختبار، كما هو متوقع سلبية ونفت الادعاءات المبالغ بها لباعة العلاج الوهمي، ولكن يمكنها أن تستخدم لشيء إيجابي. فهي يمكنها أن تمنع الناس من التعرض للسرقة. بطبيعة الحال، إذا وجدنا قلادة أو سوار جذاب، أو نعتقد أنه يكمل بشكل جيد ثوب سهرة، نقتنيه دون تردد. ويمكن أن توفر الاختبارات أيضا درسا مهما حول قيمة التجربة الشخصية. في بعض الأحيان نكون متيقنين تماما بما نؤكده لأننا استنتجناه بأنفسنا، أو أننا شهدنا قطعة كهذه تعمل وتأثيرها واضح تماما. يمكن أن تفتح التجربة العشوائية مزدوجة التعمية الأعين وتظهر مدى سهولة الإيهام وتبين انعدام وجود الروابط السببية. الأحكام المسبقة القادمة من التجربة الشخصية هي الأكثر صعوبة في التغلب عليها، بينما، يفضل البعض الطعن في الاختبار بدلا من تقبل خطأهم.

اختبارات مراقبة

وتكشف دراسة جديدة ACE أن سوار باور بالانس غير فعال. هل يدهشك ذلك؟ أعلن “المجلس الأمريكي للتدريب، السلطة الرئيسية في الولايات المتحدة في اللياقة البدنية وأكبر منظمة غير ربحية في تقديم الشهادات والتعليم والتدريب في العالم، اليوم عن نتائج دراسة حصرية، تمت مراجعتها من قبل خبراء علميين مستقلين تفيد بأن سوار باور بالانس لا يحسن المرونة والتوازن، ولا يدعم القوة أو السلطة في سلسلة من التجارب العشوائية مزدوجة التعمية التي قام بها المجلس “.

هل تعطي الأساور المتأينة نتائج أفضل من حلي العلاج الوهمي لآلام العضلات والعظام؟

آثار الأساور “المتأينة” على آلام العضلات والعظام – تجربة عشوائية مزدوجة التعمية تسيطر عليها حلي العلاج الوهمي.

مغناطيس ثابت للحد من الألم – مراجعة منهجية وتحليل تجميعي للتجارب العشوائية.

وقع تقييم مراقب وعشوائي مزدوج التعمية، بين حلي العلاج الوهمي و تبادل تقنية التردد الطبيعي للنوم لحالات عادية ممن يشعرون بأن نومهم غير مريح. اختبر هؤلاء “تأثير تكنولوجيا الترددات الطبيعية التي نجدها في ساعات فيليب ستين TM ( التي من المفترض تعزز الصحة العامة) وسليب NFT (مجموعة من الترددات تهدف لتعزيز النوم) على عوامل النوم لدى الأشخاص الأصحاء الطبيعيين الذين يشكون من نوم غير مفيد “.

من جديد

أما حول منتجات باور بالانس – “طرحت باور بالانس منتجاتها في السوق، بما في ذلك من أساور وقلائد والهولوغرام بالمايلر، بطريقة مخادعة تماما، مؤكدين أنه حين ارتداؤها على الجسم، سوف يجني المستهلك بعض الفوائد، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، زيادة مرونة،وتوازن أفضل وقوة أكبر. في الواقع، هذه المنتجات لا تمنح أي ميزة فيزيولوجية “.

عندما اتصلنا بالشركة لمعرفة رد فعلها بخصوص الدعوى، قال ممثلها، أ.م. ويلثي أن الألفاظ المستخدمة لشركته كانت مجازية فقط، مثل شعار “ضع النمر في المحرك الخاص بك” لسنوات 1950. “فقط أحمق أو لاعب غولف يستطيع أن يصدق أن شريطا مطاطيا يمكن أن يزيد من القوة، القدرة أو التوازن “، حسب تصريح ويلثي. ” تطبق المحاكم معايير أعلى من أي أحمق على ارتفاع مترين. فأي شخص عاقل لن يأخذ إعلاناتنا على محمل الجد. بصراحة … ولو قلنا أن منتجاتنا تسبب الخرس وتفقد توازن أولئك الذين يرتدونها دون المشي إلى الوراء؟ هل كنتم ستصدقون شيئا من هذا القبيل؟ أنا أشك في ذلك “.

ستصبح أركو أرينا ساكرامنتو قريبا شركة أخرى وهي باور بالانس بافيون بعد توقيع الاتفاق من قبل آل مالوف (مالكي نادي ساكرمينتو كينغز الامريكي)، مع الشركات المصنعة للشريط المطاطي التي كشفت للعالم كمية الرياضيين المحترفين الذي أظهروا السذاجة وتعلقهم بالخرافات من خلال اقتناءه.

قد ينطوي الاتفاق على عدة مخاطر للنادي الرياضي الذي يمتلكه مالكو الشركة المخادعة، فيما يخص العلاقات العامة. لا تزال شركة باور بالانس تعتبر صغرى، ولكنها تشهد تطور سريع، كما أنها حصلت على تقدير لاعبي الدوري الأميركي للمحترفين ورياضيين آخرين، ولكن الشركة استدركت و اضطرت للدفاع عن الادعاء بأن سوارها من السيليكون (وكأنه سيختلف لو كان من السيليكون)، وهو يباع ب 95،29 دولار ويوصف بأنه  “يتوافق مع مجال الطاقة الطبيعية للجسم” لتحسين القوة والقدرة الرياضية.

في الشهر الماضي، استجابة لشكاوى من السلطات الأسترالية، أصدرت الشركة رسالة في موقع الويب الاسترالي الخاص بها يعرض إرجاع أموال العملاء غير الراضين، وتعترف بأنه ليس هناك “أي دليل علمي موثوق” يؤكد مزاعمها . منذ أسبوع، ومع ذلك، أصدرت بيانا جديدا تعلن فيه من جديد إيمانها بمنتجها.

أكدت الشركة أن “عشرات الرياضيين المحترفين من أعلى طراز لا يقسمون إلا بمنتجنا”. وكانت باور بالانس عرضة لعدة دعاوى قضائية في الأسابيع الأخيرة، من قبل ثلاثة مستهلكين على الأقل ، اثنان في جنوب كاليفورنيا وأخر في فلوريدا، لدعاية مضللة.

عدد القراءات (1911)

التعليقات

التعليقات

2 Comments

  1. لم تذكر المسلمين و ايمانهم بالحجاب و الطلاسم و تحضير الجن و ارتداء العين الزرقاء أو الخرزة الزرقاء ، أم تعصبك ينسكب على اليهود و المسيحيين فقط …
    و للعلم أن اليهود الذين يرتدون الخيط الأحمر كما تدعي هم فئة قليلة جدا و يتبعون بطقوسهم للكابالا
    أما بالنسبة للمسيحيين فكل ما أسلفته خاطئ و لا يدخل بمتقدات المسيحية فالقس له دور معين ليس كالكاهن أو غيره فهو مجرد خادم يخدم ببيت الله كقرائة الانجيل و التسبيح .
    و لا تنسى بالنهاية أحاديث محمد عن حجر العقيق و الفيروز أو ما يقال عنه الزبرجد و ما له من تأثير على حامله ، و لكن تعصبك أعماك عن الشوكة التي في عينك .

    • المسلمون لا يؤمنون بهذه التمائم بل يعتبر في الإسلام شركا و بعض الأحيان خروج من الإسلام
      و ما هو هذا الحديث عن حمل الحجارة ؟؟؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.