حفظ الدماغ هل يمكن ان تعيش ادمغتنا للأبد؟

حفظ الدماغ هل يمكن ان تعيش ادمغتنا للأبد؟ ما نعرفه بالروح هي مجموعة من المعلومات التي تعبر عن افكارك وذكرياتك وشخصيتك. ولا يوجد دليل علمي واحد ان هناك علاقة بين هذا المفهوم والجزء الملموس من الدماغ [مثلا نحن لا نعلم أين توجد الذاكرة الفلانية او الصفة الفلانية في الشخصية او الفكرة الفلانية وأيضاً لا نعلم أين توجد الشخصية نفسها او تحديد دقيق للذاكرة] ولذلك اثار هذا الموضوع فضولي لزيارة مختبرات القرن الواحد والعشرين الطبية في فونتانا كلايف لأرى أن كان بأمكاني مشاهدة مخطط كامل لشبكة الأعصاب في الدماغ.

حفظ الدماغ هل يمكن ان تعيش ادمغتنا للأبد؟
حفظ الدماغ هل سيكون ممكناً يوماً ما؟

شركة البحث الطبي هذه  متخصصة  في حفظ اعضاء جسم الانسان وأنسجته  بالتبريد اي  باستخدام الحوافظ الثلجية في عام 2009 على سبيل المثال قام كبير علماء الابحاث  العلمية جورجي فاهي بنشر ورقة بحثية في صحيفة بير ريفيود المهتمة بكيفية تكوين اعضاء الجسم ، يشرح فيها  تمكن فريقه من زرع كلية أرنب بعد حفظها مجمدة عند درجة حرارة 135 درجة سيليزية عن طريق عملية ( التزجيج ) : حيث تتحول المادة السائلة في جسم الكائن الحي الى مادة تشبه الزجاج عند درجات الحرارة المنخفضة  .

هل بإمكاننا حفظ ادمغتنا ؟ قال العالم فاهي وزميله الدكتور روبرت مماكينتيري انهم بصدد تطوير  تقنية تستطيع حفظ الادمغة مجمدة ويأملون بهذا ان  يربحوا  جائزة تقنية حفظ الدماغ . قال عالم متخصص في مخ واعصاب الاطفال دكتور كينيث هايورث (انا في المجلس الاستشاري ودوري مجادل تشكيكي)

وانا اكتب هذا الان فقد وصلت قيمة الجائزة ما يقارب (106000) دولار يتم تسليم الربع الاول منها في حال التوصل الى طريقة لحفظ التشابك العصبي لمخ الفأر كاملا، وباقي ال 75 بالمئة من الجائزة ٌتسلم حال التوصل الى طريقة لحفظ مخ حيوان كبير كاملا حيث يتسنى حفظ دماغ الانسان بنفس الطريقة في المستشفيات في حالة الموت االسريري.

لقد شهدت حقن دماغ ارنب بمادة الجلوتالردهايد التي تمسك البروتينات مع بعضها البعض كمادة جلاتينية صلبة ومن ثم قمنا بوضع المخ في مادة ايثينيل جليكول مادة تحفظ بطريقة التجميد تقوم بالتخلص من الثلج المتبقي وتسمح بالحفظ الامن عند درجة حرارة 130 درجة سيلييزية كمادة صلبة شبيهة بالزجاج. حيث تضعف  التفاعلات الكيميائية  بشدة عند درجة الحرارة تلك ويمكن عندها حفظ المادة لملايين السنين. فهل اذا نجحت الطريقة يمكن اثبات ذلك المفهوم حقا؟!

خذ كتاب معين واستخدم مادة الايبوكسي في لصقه ليبدو كقطعة صلبة من مادة البلاستيك من المؤكد انك لن  تستطيع فتح ذلك الكتاب مجددا ولكن ان كنت تريد  اثبات ان مادة الايبوكسي لم تسبب  ذوبان الحبر فسيكون عليك أثبات  ان كل كلمة في الكتاب ما زالت مكانها بالفعل ومفصولة عن الكلمة التي تليها  وأن جميع الصفحات واضحة وعند طباعة الكتاب مرى اخرى سيكون شبيه بالأصلي.

قال لي هايورث  عند فتح مخ الارنب بتقنية ثلاثية الابعاد بواسطة المجهر الالكتروني بدا كأنه محفوظ بشكل سليم  وتمكنا من رؤية التشابكات العصبية للاعصاب بسهولة.

فهذا يبدو مبشرا، ولكن ما زال لدي شكوك. هل يمكن ان تطابق بدقة مع برامج الكمبيوتر لقراءة الافكار؟ هل يمكن تحميل تلك المعلومات بالفعل وقراءتها عن طريق الحاسب الالي في مرحلة النوم او حتى فقدان الوعي ؟ يحتوي مخ الانسان على 86 بليون خلية عصبية و 1000  نقطة تشابك عصبي لكل واحدة منها  حوالي 100 تريليون تشابك عصبي حيث يتوجب علينا حفظه ونسخه  بدقة! فهذا التعقيد البالغ الصعوبة لا يتضمن اجزاء الجهاز العصبي  الاخرى خارج المخ كالمخيخ وغيره والذي يعتبر جزء من وعيك وتفكيرك.

قال هاي وورث ان ( مستقبل هذه الفكرة لربما يحتاج قرون بعيدة من التقدم ) ولكن اضاف ان ذلك لان العلماء اثبتوا ان الافكار يتم تسجيلها كتغيرات ثابتة كامنة في التشابك العصبي وهذا ما يستطيع الموصل الكمي الالي بتسجيله على الحاسب وحفظ معلوماته ايضا مما سيسمح لنا بعمل توقف مؤقت للزمن وينتقل بنا الى عصر جديد حيث الخوف من المرض والموت والتقدم في السن تقريبا منعدم .

نعم انها نظرية المدينة الفاضلة ، نظرية ان العلم لا يمكن ان يتوقف بل يجب علينا انا نحول الانسان وجسمه وعقله  البيولوجي الى نوع اخر مصنع . والنتيجة ان نحصل على اشخاص اكثر صحة وذكاء واكثر سعادة . النتيجة ان نحصل على انسان قادر على اختراق مجال الكرة الارضية وبناء وتعمير الكواكب الاخرى والكون . ( هايوورث )

المصدر:http://www.scientificamerican.com/article/can-our-minds-live-forever/

عدد القراءات (270)

التعليقات

التعليقات

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.