ترجمة: اثير العطار

خلال الأشهر القليلة الماضية، حصلت على فرصة للسفر إلى عدة بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما في ذلك المغرب والإمارات والعراق. بينما كنت هناك، قضيت الكثير من الوقت مع العديد من أصحاب المشاريع التقنية، وأجريت الكثير من المحادثات طويلة معهم تهم مشهد البداية في العالم العربي و عن التحديات التي تواجهم وكيف يمكن تحسينها.

في هذا المقال، أود أن أشاطركم بعض النصائح من خلال تجربتي و التي آمل أن تساعد أصحاب المشاريع التقنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و أن تساعد في تعزيز بيئة انطلاق دينيامكية قوية في جميع أنحاء المنطقة. (هذه النصائح قد تكون أيضا ذات الصلة لأصحاب المشاريع التقنية في أماكن أخرا من العالم)

1- انضم وساعد في بناء مجتمع بدء التشغيل التقني حولك

الاشياء العظيمة تحدث عنما يكون الناس المناسبون معا في مكان واحد، الفرض والاحداث موجودة ومرتبة ستجلب اصحاب الاعمال التقنيين او قد يكونوا غير موجودين بعد. واذا كان الحال هكذا فيجب عليك ان تنظم ذلك وهذا لايجب ان يكون باهرا من البداية قد يكون عبارة عن ثلاثة اشخاص يجلسون حول طاولة صغيرة يتشاركون خبراتهم، مهاراتهم وافضل الممارسات او قد يكونوا يتشاركوا الافكار فقط ولكن هذه هي البداية.

يجب ان تلتزم بالاجتماع في اوقات محددة من المحتمل كل شهر ومن ثم تبدأ اخبار الباقين عنها وتبدأ بالدعاية. في مراكز بدء التشغيل التقنية في العالم مثل قرية السليكون، نيويورك، او سياتل قد يكون هناك اكثر من حدث لتختار منها كل ليلة والتي قد تجذب القليل، البعض او المئات من الناس.

تفحص نوعية الحدث الذي ينظمه الناس في هذه المجتمعات كي تحصل على فكرة عن البنية والمواضيع التي قد تكون مناسبة لمجتمعك ومن ثم ابدأ بها. هذه الاحداث قد تكون احداث رسمية مثل (نهاية اسبوع بدء التشغيل – Startup Weekend و Ignite- ) او قد تكون تجمعات لمجموعات ذات اهتمامات مثل مجحموعات مطوري تطبيقات ابل او مجموعات مطوري جافا.

القيام بهذه الاعمال شخصيا ممتاز ولكن الافضل ان تستمر بالمناقشات افتراضيا اضافة الى انشاء مجموعات متعلقة بالحدث في فيسبوك، لنكدن او قائمة بريدية او اي شيء ممكن ان يعمل افضل لاكمال الحديث اذافة الى التعاون وتبادل الافكار مع الاقران. اهم جزء هو ان تكون المبادر: اذا كان حدث من هذا النوع موجود قريبا منك، احضره، شارك، وشارك في تنظيمه، شارك بالافكار واعط رأيك كي تجعله احسن.

اذا لم يكونوا موجودين اذن ابدأ انت بتنظيمهم، لا تحتاج الى اي موافقات لتنظيم هكذا حدث. افضل المجتمعات تطورت عضويا ليس بسبب ان التسلسل الهرمي كان موجودا ولكن لانه في يوم من الايام احدهم بدأ بهكذا مشروع وعمل جاهدا كي ينشره ونمى ذلك المجتمع..اذا كنت تريد بعض الالهام، شاهد هذا الحديث في تيد.

الجزء الافضل في هذا انك قد تنتهي بلقاء موضفيك المستقبليين او من ستعمل لديهم مستقبلا او قد يكون مستثمر مستقبلي او موسس وقد يكونوا اصدقاء مدى الحياة

2-استفد من الموارد المتوفرة على الانترنت والتزم بالتعلم المستمر والتحسين الذاتي

الانترنت انشأ فرصة فريدة من نوعها للحصول على المعلومة والتعلم كما لم يكن من قبل. ليس قبل وقت طويل كان التعلم محدد بالحدود الجغرافية، وفرة في الموارد محددة في مكتبتنا الشخصية ونوعية المعاهد العلمية المتوفرة والاساتذة الموجودين. وبينما هذه العوامل من الممكن ان تلعب دورا في معرفة وتعليم الشخص، لكن الشخص المندفع يمكنه ان يحقق الكثير مقارنة بما قبل اليوم.

لاصحاب الاعمال التقنيين، هناك الكثير من المعلومات والموارد المتوفرة على الانترنت والتي يجب ان يستغلوها. سواء اخدهم يريد ان يتعلم كيف يبرمج او يريد ان يسوق منتج ما او ما يتطلب لتكون قائدا ممتازا وكل هذه الثروة من المعلومات متوفرة هناك.

الجزء الاهم هو ان تبقى مندفعا وتلتزم بالتعلم المستمر والتحسين الذاتي. نعم هذا معنا ان تقضي وقتا اقل بالتعليق على صور الاصدقاء في الفيسبوك ولعب العاب الفيديو ومشاهدة التلفاز او الجلوس في مقهى. الانترنت مليء بالنصائح لاصحاب الاعمال التقنيين، مليء بمنشورات المدونات عن افضل التجارب والقصص والدروس المستفادة من اخطاء الماضي.

وهو ايضا مليء بالمجتوى التعليمي الذي يمكن ان يساعد احدهم كي يكتسب بعض المهارات في المجال الذي تكون البداية فيه ناجحة. ومن المهم ان نشير هنا ان التعلم لا يجب ان يكون كصف تقليدي يدرس من قبل محاضر فقد يكون عبارة عن مشاهدة بعض الفيديوات التعليمية على اليوتيوب او حضور صفوف مجانية على الانترنت مثل Coursera – Udacity قراءة نضائح الخبراء من خلال Quora او TED. وكثير من الاشكال.

وايضا من المهم ان نلاحظ انه تعليمك لا ينتهي بحصولك على الشهادة من المؤسسة التعليمية. اصحاب الاعمال الناجحون غالبا ما يتلزمون بالتعلم المستمر طيلة الحياة.

3- ابحث ما وراء حدود بلدك واسع للتنافس في الاقتصاد العالمي.

في العالم المسطح الذي نعيش فيه اليوم هناك الكثير من فرص العمل المتوفرة ما وراء حدود البلد الذي نحن فيه. وبينما هي فرصة عمل فانها توفر بيئة ايضا في تنافس مع افضل من يعمل في هذا المجال في انحاء العالم. وهذا يعزز ملاحظتي السابقة عن كيفية الاستفادة من الموارد التعليمية الموجودة على الانترنت كي تكون الافضل عما كنت قبل توفر هذه الخدمات على الانترنت.

المواقع مثل Odesk و Elance أنشأوا مكان افتراضي للخدمات حيث يمكن لاحدهم ان يحصل على مرتب قد يفوق مرتبه المحلي بسبب الحاجة للناس الموهوبين تقنيا. وهذا قد يكون فرصة لاصحاب الاعمال لاطلاق اعمال مبنية على الخدمات او الاعتمال على هذه الموارد المتوفرة كعمل بوقت جزئي لتمويل اطلاق منتجهم.

انه من المهم ايضا ان تضمن بناء سمعة جيدة على هذه المواقع بواسطة اعطاء نتائج ممتازة وخدمة مميزة للعميل. الكثير من الناس في كل انحاء العالم وخصوصا السوق في الهند، بنغلاديش او الصين يستفادون من هذه الفرض بينما الاعداد في العالم العربي التي تزود هذه الخدمة لا زالت صغيرة. بالاضافة الى ذلك فان الالبحث خارج حدود الشخص الجغرافية سوف يترجم الى الحاجة لاطلاق اعمال تستهدف زبائن موجودين خارج البلد.

في حين اغلب اطلاقات الاعمال تستهدف مشكلة محلية وتبدأ بالتركيز عليها قبل تكبير المشروع ليصبح دوليا، قد تكون هناك فرص للخبراء التقنيون المناسبون لحل مشاكل مودودة خارج حدودهم واطلاق اعمال لها.

4-استورد الاعمال لسوقك ولا تعد اختراع العجلة

من وجهة نظر اصحاب الاعمال التقنيين في بلد في الشرق الاوسط او شمال افريقيا، هنالك الكثير لتتعلمه من تحليل التوجهات والانماط من البلدان الاخرى وخصوصا في البلدان الاكثر تطورا. بالنهاية، ولكي تتقدم التقنية والبلدان الراعية للانترنت، الكثير من المستهلكين والاعمال يواجهون حاجات متشابهة ومتختلفة عن الحاجات التي واجهوها اقرانهم في الماضي.

وراء حدود البلد الجغرافية عن كيفية حل مشكلة معينة يوفر نظرة فاحصة على فرص الاعمال الكامنة التي يمكن لاحدهم ان يطلق مشروعا في الاسواق المحلية لها. تكرار الموديل المستخدم في كل مكان ليس كافيا، على احدهم ان يتبنى حلولا للسوق المحلية لضمان انها توفي الحاجة المحلية.

بينما يمضي احدهم بعملية التحليل هذه، مراجعة الموقع، وتسلسل التطبيق في المواقع الاخرى هذا قد يساعد على تحديد الفجوات في السوق المحلية والتي قد تساهم بتكوين فرص عمل ممتازة.

وقد يكون من الافضل في البداية ان نبحث عن الفرص ونشرك اللاعبين في الاسواق الاخرى لكي يساعدوا ولكي نستفيد من او ناخذ رخصة من تقنياتهم لخفض الكلفة والتعجيل بالوقت الى السوق.

5- فقط افعلها

حيث ان النقاط اعلاه مهمة، الجزء الاكثر اهمية لاطلاق مشهد مشروع نابض بالحياة هو امتلاك ناس اكثر يتابعوا الريادية بالاعمال. وهذا يحدث فقط اذا اتخذوا الخطوة الاولى وباشروا في اطلاق مشروع. وكما في كل مكان في العالم، اكثر اطلاقات المشاريع تفشل، ولكن بالمضي في عملية التجربة والخطأ هذه فأن المرء يحصل على التعليم الاكثر قيمة. مع الوقت، المرء سوف يبدأ بالنجاح وانشاء موديلات يستطيع الاخرون استلهامها واتباعها وهذ يساعد في النهاية على تكوين العجلة المحركة لمركز اطلاق المشروع الجديد.

رابط المقال :

http://lovop.com/en/advice-for-tech-entrepreneurs-across-the-arab-world/

عدد القراءات (53)

التعليقات

التعليقات

error: النسخ غير مسموح في الإقتباس العلمي بل نقل الفكرة بنص آخر، ولا تنسى الاشارة للمصدر.